منتدى الفراعنة

منتدى أ/سمير حماية

المواضيع الأخيرة

» ورشة عمل عن "صياغة السياسات والإجراءات للهيئات والشركات والأجهزة الحكومية"
الأربعاء أبريل 18, 2018 10:10 am من طرف sabra group

» البرنامج التدريبي الشامل 2018
الثلاثاء أبريل 17, 2018 10:32 am من طرف sabra group

» دورة الإتجاهات الحديثة في الكتابة القانونية والبحث والتحليل القانوني
الثلاثاء أبريل 17, 2018 8:34 am من طرف sabra group

» دورة تنمية مهارات المحامين في الدعاوي الإدارية والمدنية
الإثنين أبريل 16, 2018 1:49 pm من طرف sabra group

» دورة أصول التحقيق في البلاغات والشكاوي والتظلمات
الإثنين أبريل 16, 2018 11:21 am من طرف sabra group

» دورة " تطبيق قانون ضريبة القيمة المضافة والمشكلات ذات الصلة"
الأربعاء أبريل 11, 2018 10:26 am من طرف sabra group

» دورة " تنمية مهارات المحامين في الدعاوي الإدارية والمدنية "
الخميس أبريل 05, 2018 11:28 am من طرف sabra group

» دورة "كتابة المشورة والفتوى القانونية والمذكرات بالرأي القانوني"
الإثنين أبريل 02, 2018 1:34 pm من طرف sabra group

» ورشة عمل عن "حوكمة الشركات والهيئات العامة ومراقبة الالتزام بالتشريعات واللوائح"
الإثنين أبريل 02, 2018 12:20 pm من طرف sabra group

التبادل الاعلاني


    لن تكون غير نفسك فأقبلها

    شاطر


    تاريخ التسجيل : 01/01/1970

    لن تكون غير نفسك فأقبلها

    مُساهمة من طرف  في الخميس أغسطس 11, 2011 3:28 pm

    لن تكون غير نفسك فأقبلها


    لن تكون غير نفسك فأقبلها
    .

    .
    كثير منا ينقم على نفسه
    ويتمنى أن يكون شي غير ماهو عليه
    فهذا لا يعجبه شكله
    وذاك يكره شخصيته
    وأخر لايرى في نفسه أي إيجابيه
    وهكذا يجتر هذه النقمه حاملا أعبائها واقعا تحت عنتها الشديد المترسب في داخله .
    أن شكلك أو شخصيتك
    ماهي ألا ذلك الكيان الذي أراد الله عز وجل له الحياة جسدا وروحا في هذه الدنيا وهو الذي سينقل معك إلى الحياة الاخره ليخلد في جنان أو يتلظى في نيران (والعياذ بالله )

    هل عرفت أهمية هذا الكيان الذي لا يعجبك ؟

    في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم لايحقرن أحدكم نفسه )

    وقد قيل :مامن تعيس أكثر من الذي يتيوق ليكون شخص أخر مختلفا عن شخصه جسدا وعلقا

    تفكر كم من أناس معاقين جسديا حرموا من صحت البدن
    وأناس معاقين عقليا حرموا من صحة العقل
    وبل أخرين معاقين نفسيا حرموا صحة
    النفس ..............
    وأنت ...........كم من الله عليك من النعم في نفسك وعقلك وصحتك دون سواك ؟؟!!
    كم من الطاقات حباك الله بها وجعلها متاحه بين يديك ؟
    فهل قمت بأستغلالها جميعا لتعمر بتا حياتك كما تحب ؟أم أنه لاهم لك
    ألا تمني مايملكه الاخرون ممن ترى أنهم محضوضين وأنت محروم !!!!

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس الصحة والفراغ )

    انظر كم تتقلب بين هاذين الامرين غير مبالي يهما .
    عليك أن تقبل نفسك كما أوجدها الله عز وجل ,أن تتقبل شخصيتك مظهرك
    كل شئ فيك.........
    قد تتساءل :ماذا أفعل لأتغلب على هذه النقمة التي أصبها على نفسي ؟؟؟
    عزيزي أفعل شئ واحد :
    *أقبل نفسك وأنسجم معها *
    أما كيف يتم ذلك فهو فيما يأتي :
    -ألغى أي فكره سلبيه تطرأعن نفسك مباشره ولاتنساق ورائها .
    -أستبدل الالفاظ السلبيه التي تعبر بها عن نفسك بألفاظ إيجابيه ,على سبيل المثال :بدلا من (أنا تعيس :أنا سعيد ),(ليس لدي إيجابيات :إيجابياتي كثيره )
    -لاتتأثر كثيرا بحكم الناس عليك خصوصا إذا كانت أحكامهم غير صحيحه ,فقد لايكون لديهم إلا اللون الاسود
    -تعرف على عيوبك ولكن لاتضخمها ,وتغلب عليها بالتدريج
    -أشغل نفسك بتحقيق أهداف ذات قيمه تشعرك بالحماس كتحقيق معدل عالي في دراستك ,حفظ سور القران ,تخفيف وزنك إذا كنت بدين
    -كن في نشاط دائم مارس رياضه خفيفه

    - تأمل مخلوقات الله عز وجل فالتأمل يضفي على النفس الراحه والهدؤ وصفاء
    -أجعل لسانك رطبا بذكر الله فأن الشيطان يشغل أبن أدم بنفسه ليكدر عليه حياته فينشغل بتا عما خلق لأجله
    -أسعد من حولك (والديك وأفراد عائلتك )تصدق كل هذه الأمورتجعلك تشعر بالسعاده كما انها تجلب لق محبة من حولك وهو مايزيد تقديرك لنفسك .
    .
    .



      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أبريل 23, 2018 5:43 am