منتدى الفراعنة

منتدى أ/سمير حماية

المواضيع الأخيرة

» دورات مؤكدة الانعقاد سبتمبر 2018
الثلاثاء يوليو 17, 2018 9:41 am من طرف sabra group

» الاتجاهات الحديثة في إدارة الموارد البشرية
الأحد يوليو 15, 2018 11:59 am من طرف sabra group

» الإدارة المتقدمة للموارد البشرية
الأحد يوليو 15, 2018 10:58 am من طرف sabra group

» التطوير الإداري باستخدام منهج سيجما-6
الأحد يوليو 15, 2018 9:51 am من طرف sabra group

» كتابة الدراسات والبحوث والتقارير والملخصات
الأحد يوليو 15, 2018 9:17 am من طرف sabra group

» مهارات التميز الإداري وتحسين نتائج العمل
الأحد يوليو 15, 2018 8:00 am من طرف sabra group

» مهارات العمل الجماعي وبناء وإدارة فرق العمل
السبت يوليو 14, 2018 2:38 pm من طرف sabra group

» دورات تدريبية أغسطس 2018
السبت يوليو 14, 2018 8:14 am من طرف sabra group

» إنشاء وإدارة قواعد البيانات الحديثة والوثائق الإدارية
الأربعاء يوليو 11, 2018 2:29 pm من طرف sabra group

التبادل الاعلاني


    هل لعنة الفراعنة حقيقية فعلا

    شاطر

    سميرحمايه

    عدد المساهمات : 1037
    تاريخ التسجيل : 29/10/2010
    العمر : 49

    هل لعنة الفراعنة حقيقية فعلا

    مُساهمة من طرف سميرحمايه في الأحد نوفمبر 27, 2011 8:50 am

    ففي عام 1922 وخلال التنقيب في مقبرة (توت عنج آمون )عثر الآثار يون على رقيم خزفي وفيه إنذار واضح من الفرعون ((إن الموت سوف يقضي بجناحيه على كل من يحاول أن يزعج هذا الفرعون أو يعبث بقبره))
    وقد كانت تلك العبارة بداية لاكتشاف لغز أطلق عليه المنقبون :لعنة الفراعنة والتي راح ضحية لها كثيرون من العاملون في التنقيب في مقابر الفراعنة المصريين وبدأت من يومها البحوث حول حقيقة هذه أللعنة ومدى صحتها وقد صدر مؤلف الباحث الألماني ((فيليب فاندبرغ ))بعنوان لعنة الفراعنة وقد ترجمه الى العربية خالد اسعد عيسى واحمد غسان سبانو واحتوى الكتاب على معلومات كثيرة وموثقة وعرض نظريات قديمة متجددة وتفسيرات علمية محتملة وعن عناوين الكتاب –الموت والمصادفة –الموت في سبيل تقدم العلوم – ملوك وسحرة –أجنحة الموت السامة – وأسرار الأهرام و ووووو
    تساءل الكاتب هل كانت هناك سموم أو كائنات تسبب الأمراض قادرة على الاحتفاظ بقدرتها طوال السنين ورغب الفراعنة التواقون الى الخلود أن يحموا بوساطتها أجسادهم المحنطة من عبث البشر أم أن الوفيات الغريبة التي حدثت كانت من قبيل المصادفة ليس إلا
    ومن الحكايا التي أوردها الكاتب عن لعنة الفراعنة أنه أجرى حديثا مع الدكتور جما محرز المدير العام لمصلحة الآثار القديمة في المتحف المصري في القاهرة وسأله خلال الحوار :إن كان متأكدا من أن هناك لعنة للفراعنة فما كان من الدكتور محرز إلا أنتبسم وقال : وأنا أمامك برهان أكيد على أن كل اللعنات كانت من قبيل المصادفة لكن لم يمر غير شهر واحد على الحوار حتى وجد الدكتور محرز ميتا وهو في الثانية والخمسين من عمره وعزا الأطباء سبب وفاته الى انهيار في جهاز دوران الدم في جسمه والغريب أن وفاته كانت في اليوم ذاته الذي نزع فيه قناع توت عنج آمون الذهبي عن وجهه
    وكان المنقب الإنكليزي (هوارد كارتر )الذي تم على يديه الكشف عن مقبرة توت عنج آمون عام 1922 هو الذي عثر على رقيم الإنذار الشهير الذي يهدد كل من يعبث بمومياء الفراعنة حين لاحظ رهبة العاملين معه وترددهم عمد إلى محو نص الإنذار من سجل الكشوف كما أن الرقيم نفسه اختفى من المجموعة وما هي غير شهور حتى كان اللورد (كارنرفون )الذي يمول عمليات التنقيب يصاب بمرض غريب قضى عليه ويمضي الباحث إلى التساؤل هل لعنة الفراعنة حقيقة فعلا وإذا كانت كذلك فمتى يتم حل لغزها الخفي
    الجواب عند التقدم العلمي الحديث

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة يوليو 20, 2018 4:46 am