منتدى الفراعنة

منتدى أ/سمير حماية

المواضيع الأخيرة

» كشف أخطر الأسرار..المسيح الدجال وكيف أضل النصارى ولماذا عيسى قاتله وهو صاحب تلك الحضارة وأتباعه
 من قصص العدل في الاسلام Icon_minitime1أمس في 9:45 pm من طرف سميرحمايه

» ابراهيم بن سالقية الذي تنبأ بنهاية العالم 2020 قي صفحة رقم 365 من كتاب اخبار اخر الزمان
 من قصص العدل في الاسلام Icon_minitime1أمس في 9:41 pm من طرف سميرحمايه

» قبو سفالبارد ونهاية العالم وموت ثلثي سكان الارض وسياسة ترك الأرض المحروقة
 من قصص العدل في الاسلام Icon_minitime1الثلاثاء مارس 31, 2020 1:55 pm من طرف سميرحمايه

» وجه المسيح بين الحقيقة والخيال..بحث لطبيب شرعي يثبت أن وجه المسيح الحقيقي مغاير للصور المتداولة
 من قصص العدل في الاسلام Icon_minitime1الثلاثاء مارس 31, 2020 1:53 pm من طرف سميرحمايه

» بشرى التهيئة والإستعداد للظهور لخليفة الله في الأرض خلال أيام معدودات..وهناك مفاجأة للامازيغ
 من قصص العدل في الاسلام Icon_minitime1الإثنين مارس 30, 2020 8:47 am من طرف سميرحمايه

» الأمازيغ وملكتهم العظيمة ديهيا التي قطع الاعراب رأسها ورموا رأسها بالبئر لتبقى بلا قبر إعتذار واجب
 من قصص العدل في الاسلام Icon_minitime1الإثنين مارس 30, 2020 8:45 am من طرف سميرحمايه

» ملك الملوك يحبس كل البشر في العشة ..وفيروس كورونا يستعمر دول الماسونية ويستأصل الطغاة
 من قصص العدل في الاسلام Icon_minitime1الأحد مارس 29, 2020 11:38 am من طرف سميرحمايه

» الأوبئة والموت الأسود عبر التاريخ ..التغير المناخي سوف يكون سبب في انتشار الأمراض فهل نحن مستعدون ؟
 من قصص العدل في الاسلام Icon_minitime1الأحد مارس 29, 2020 11:34 am من طرف سميرحمايه

» غضب الله ..طغيان الخادم الأعظم للدجال ...الإنذار الأخير من الله لأهل الأرض من اصحاب ديانات وعلمانيين
 من قصص العدل في الاسلام Icon_minitime1السبت مارس 28, 2020 12:05 pm من طرف سميرحمايه

التبادل الاعلاني


    من قصص العدل في الاسلام

    avatar
    سميرحمايه

    عدد المساهمات : 1730
    تاريخ التسجيل : 29/10/2010
    العمر : 51

     من قصص العدل في الاسلام Empty من قصص العدل في الاسلام

    مُساهمة من طرف سميرحمايه في الجمعة ديسمبر 07, 2012 9:47 am

    قصص من القضاء الإسلامي:
    أتى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم رجل سيد في قومه و معه غلامه، وقال: يا رسول الله أطلب إقامة الحد على هذا فقد زنى مع امرأتي، فسأل الرسول إذا ما كان متزوجاً فتبين أنه كان أعزباً فقال الرسول اجلدوه وأتوا بزوجة الرجل وارجموها. وهكذا تحقق أمر الله عز وجل على الجميع سيد وغيره.

    أضاع سيدنا علي بن أبي طالب رضي الله عنه ذات مرة درعه، وإذ به يجد يهودياً يبيعه فأسرع إليه مطالبا إياه بالدرع فأنكر اليهودي وقال فلنذهب إلى القاضي شريح، ووافق سيدنا علي علماً أنه كان أمير المؤمنين في ذلك الوقت، فقال القاضي يا علي هل لديك شاهدين، فقال: نعم ابني الحسن والحسين وخادمي قنبر، فرفض القاضي شهادة ابنيه وقبل بشهادة خادمه حيث أنهم من أهله فلا تقبل شهادتهم شرعاً، فقال سيدنا علي: أترفض شهادة سيدا شباب أهل الجنة، فمدحهم ومدح أباهم وجدهم القاضي وقال لكن في الشهادة تحتاج لشهيدين من غير أهل بيتك، فقال سيدنا علي لليهودي خذه إذاُ، فقال اليهودي وهو مشدوه لما يحدث من جدال بين قاضٍِِ مسلمٍ مع ولي أمره: ولا الله هذا ليس لي، أهكذا هو دينكم، أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله، فابتهج الجميع وقدم سيدنا علي الدرع ومعه فرسه هدية للرجل احتفاءً بإسلامه.
    واستشهد نفس الرجل في معركة النهروان ضد الخوارج تحت لواء سيدنا علي رضي الله عنه.

    اشترى سيدنا عمر رضي الله عنه فرساً من رجل وبعد أن امتطاها وذهب بها أصيبت الفرس فعاد إلى الرجل مبتغياً إعادة الفرس إلى صاحبه، فرفض الرجل وأكد أن الفرس كانت سليمة عند شرائها فلجأ الرجلان للقاضي شريح، وطالب سيدنا عمر (أمير المؤمنين آنذاك) بإعادة الفرس لصاحبه واسترجاع ماله، فسأله القاضي: هل كان بها عيب عند الشراء فقال: لا، فقال: إذاً تبقى الفرس معك وليس من حقك استرجاع مالك بعد الشراء.
    هل تعرفون ما كان رد فعل عمر بن الخطاب رضي الله عنه، رفع القاضي إلى مرتبة والي العراق.

    رجل استأمن صديقه على ماله و أنكر الرجل ذلك، فشكاه الرجل المظلوم إلى القاضي إياس، فقال القاضي: هل لديك شاهدان أنك أودعت المال معه، فقال له: كنا وحيدين عند شجرة ولا أحد معنا، والرجل الآخر ينكر الدين وينكر الشجرة ويبدي استعداده الكامل لحلف اليمين فالبينة على من ادعى و اليمين على من أنكر، ولكن القاضي شعر بالظلم الحاصل وأكد على الرجل الأول بسؤاله عن أي شهود، وكان الجواب بالنفي، والآخر يطلب بدوره أن يترك ليحلف والقاضي يمنعه، وطلب القاضي من الرجل الأول الذهاب لمكان الشجرة عله يذكر أي شاهد أو أي شيء والرجل ينفي وأكد عليه القاضي. نفذ المظلوم وذهب وترك القاضي الرجل الآخر ليهدأ وينسى قليلاً وبدأ بمحاكمة أخرى، وبينما الرجل شارد مطمئن، سأله القاضي: هل يكون صاحبك قد وصل إلى الشجرة، فأجاب: لا فهي بعيدة. فهم القاضي بعد أن كشف أمر الرجل قائلاًُ له: يا عدو الله منذ قليل أنكرت القصة كلها والشجرة والدين.
    فحكم للرجل الأول بماله، وللثاني بالسجن. فالقاضي إياس لم يكتف بالعدل بل أعمل عقله وفطنته المتقدة في سبيل نصرة المظلوم.




      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أبريل 02, 2020 5:19 am