منتدى الفراعنة

منتدى أ/سمير حماية

المواضيع الأخيرة

» دورات مؤكدة الانعقاد سبتمبر 2018
الثلاثاء يوليو 17, 2018 9:41 am من طرف sabra group

» الاتجاهات الحديثة في إدارة الموارد البشرية
الأحد يوليو 15, 2018 11:59 am من طرف sabra group

» الإدارة المتقدمة للموارد البشرية
الأحد يوليو 15, 2018 10:58 am من طرف sabra group

» التطوير الإداري باستخدام منهج سيجما-6
الأحد يوليو 15, 2018 9:51 am من طرف sabra group

» كتابة الدراسات والبحوث والتقارير والملخصات
الأحد يوليو 15, 2018 9:17 am من طرف sabra group

» مهارات التميز الإداري وتحسين نتائج العمل
الأحد يوليو 15, 2018 8:00 am من طرف sabra group

» مهارات العمل الجماعي وبناء وإدارة فرق العمل
السبت يوليو 14, 2018 2:38 pm من طرف sabra group

» دورات تدريبية أغسطس 2018
السبت يوليو 14, 2018 8:14 am من طرف sabra group

» إنشاء وإدارة قواعد البيانات الحديثة والوثائق الإدارية
الأربعاء يوليو 11, 2018 2:29 pm من طرف sabra group

التبادل الاعلاني


    من مكائد النساء......

    شاطر

    سميرحمايه

    عدد المساهمات : 1037
    تاريخ التسجيل : 29/10/2010
    العمر : 49

    من مكائد النساء......

    مُساهمة من طرف سميرحمايه في الإثنين أبريل 29, 2013 4:39 am


    المكيده الأولى.....

    تمكنت أم زكي من العثور على المصباح السحري
    وبالتالي وفر لها خادم المصباح فرصة 3
    أمنيات

    ولكن لتحقيق هذه الأمنيات يحصل زوجها على 10 أضعاف كل أمنية تتمناها

    وافقت أم زكي وكانت
    أمنيتها الأولى : أن تصبح أجمل سيدة في الكون أنذرها خادم المصباح السحري بأن زوجها أبو زكي سيصبح أجمل منها بـ 10 أضعاف قالت الزوجة لا يهم، فسأصبح أجمل جميلات الكون وبالتالي لن يجد من هي أجمل مني

    الأمنية الثانية : فكانت أن تصبح أغنى من في الكون وللمرة الثانية أنذرها خادم المصباح السحري بأن أبو زكي سيصبح أغنى منها بـ 10 قالت أم زكي ما يهم، ما في فرق بين مال الزوج ومال الزوجة وراح تكون ثروتنا واحدة
    أما

    الأمنية الثالثة : فطلبت أن تصيبها أزمة قلبية بسيطة لا تميت ولا تسبب إعاقات ! ! !

    الله يرحمك يا أبو زكي

    _____________
    المكيده الثانيه......

    هناك زوجان يكرهان بعضهما أكبر كره ،
    و كانا يدبران المصايب لبعض
    فلما طفح الكيل
    أرادا الرجل الذهاب إلى ابليس لتدبير مصيبة كبيرة لكل منهما
    طبعاً بدون علم الطرف الآخر
    فلما ذهب الرجل لإبليس
    قال إبليس للرجل مكيدة و خطة
    فوافق عليها الرجل سريعاً
    و ذهب.


    و لما ذهبت المرأة لابليس،
    إبتكر لها مكيدة و لكنها لم تقتنع بها
    فقال لها مكيدة ثانية ...
    و أيضاً لم تدخل بالها
    فلما فكرت المرأة قالت لأبليس
    تعال لأشاورك بخطة و مكيدة و تعطيني رأيك فيها
    فلما كلمته و أخبرته المكيدة ...
    قام ابليس من كرسيه مرتبكاً و حانقاً و قال لها...
    ياشيخة خافي الله

    _________________
    الثالثه....
    ______

    كان أحـد المـلـوك يحب أكل السمك ، فجاءه يوما صياد ومعه سمكه كبيرة ،
    فأهداها للملك ووضعها بين يديه ، فأعجبته ، فأمر له بأربعة آلاف درهم ،
    فقالت له زوجته : بئس ما صنعت .
    فقال الملك لما ؟
    فقالت : لأنك إذا أعطيت بعد هذا لأحد من حشمك ، هذا القدر ،

    قال : قد أعطاني مثل عطية الصياد ،
    فقال: لقد صدقت ، ولكن يقبح بالملوك ، أن يرجعوا في هباتهم ، وقد فات الأمر ،
    فقالت له زوجته : أنا أدبر هذا الحال ،
    فقال : وكيف ذلك ؟
    فقالت : تدعو الصياد ،
    وتقول له : هذه السمكه ذكر هي أم أنثى ؟ فإن قال ذكر ، فقل إنما طلبت أنثى ، وإن قال انثى قل إنما طلبت ذكرا.
    فنودي على الصياد فعاد ، وكان الصياد ذا ذكاء وفطنة ، فقال له الملك : هذه السمكة ذكر أم انثى ؟
    فقال الصياد : هذه خنثى ، لا ذكر ولا أنثى ؟
    فضحك الملك من كلامه
    وأمر له بأربعة آلاف درهم ،
    فمضى الصياد إلى الخازن ،
    وقبض منه ثمانية آلاف درهم ، وضعها في جراب كان معه ، وحملها على عنقه ، وهم بالخروج ،
    فوقع من الجراب درهم واحد ،
    فوضع الصياد الجراب عن كاهله ، وانحنى على الدرهم فأخذه،

    والملك وزوجته ينظران اليه ، فقالت زوجة الملك للملك : أرأيت خسة هذا الرجل وسفالته ، سقط منه درهم واحد ،

    فألقى عن كاهله ثمانية آلاف درهم ، وانحنى على الدرهم فأخذه ، ولم يسهل عليه أن يتركه ، ليأخذه غلام من غلمان الملك ،

    فغضب الملك منه وقال لزوجته صدقت.

    ثم أمر بإعادة الصياد وقال له : ياساقط الهمة ، لست بإنسان ، وضعت هذا المال عن عنقك ، لأجل درهم واحد ، وأسفت ان تتركه في مكانه ؟
    فقال الصياد : أطال الله بقاءك أيها الملك ، إنني لم أرفع هذا الدرهم لخطره عندي ، وإنما رفعته عن الأرض ، لأن على وجهه صورة الملك ، وعلى الوجه الآخر إسم الملك، فخشيت أن يأتي غيري بغير علم ، ويضع عليه قدميه ، فيكون ذلك استخفافا باسم الملك ، وأكون أنا المؤاخذ بهذا ، فعجب الملك من كلامه واستحسن ما ذكره ، فأمر له بأربعة آلاف درهم.

    فعـاد الصياد ومعه اثنا عشر ألف درهم ، وأمر الملك مناديا ، ينادي : لا يتدبر أحد برأي النساء ، فإنه من تدبر برأيهن ، وأتمر بأمرهن ، فسوف يخسر ثلاثة أضعاف

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة يوليو 20, 2018 10:10 pm