منتدى الفراعنة

منتدى أ/سمير حماية

المواضيع الأخيرة

»  الرياينة الحاجر .....
الخميس نوفمبر 16, 2017 2:29 pm من طرف سميرحمايه

»  تابع الرياينة الحاجر
الخميس نوفمبر 16, 2017 3:51 am من طرف سميرحمايه

» الرياينة الحاجر
الخميس نوفمبر 16, 2017 3:48 am من طرف سميرحمايه

» اصل الرياينة الحاجر
الخميس نوفمبر 16, 2017 2:59 am من طرف سميرحمايه

»  دعاء فتح الفيس
الأربعاء نوفمبر 15, 2017 11:19 pm من طرف سميرحمايه

» السيرة الذاتية ...
الثلاثاء أكتوبر 17, 2017 8:19 pm من طرف سميرحمايه

»  ملك النساء ...
السبت أكتوبر 07, 2017 4:33 pm من طرف سميرحمايه

»  ليه الفرحة غايبة ..
السبت أكتوبر 07, 2017 12:36 am من طرف سميرحمايه

» لوحة الشرف .......
الثلاثاء أغسطس 29, 2017 11:42 am من طرف سميرحمايه

التبادل الاعلاني


    مسرحية المهابيل المشهد الثاني المنظر الاول

    شاطر

    سميرحمايه

    عدد المساهمات : 1016
    تاريخ التسجيل : 29/10/2010
    العمر : 48

    مسرحية المهابيل المشهد الثاني المنظر الاول

    مُساهمة من طرف سميرحمايه في الجمعة أكتوبر 04, 2013 3:00 pm


    المنظر الأول

    خشبة المسرح مقسمه الي جمهورين ...جمهور 1 وجمهور 2

    جمهور 1 لازمي يمشي .....

    جمهور 2 لا مش حيمشي

    يخرج من وسط جمهور المسرح المشاهد للعرض شاب


    الشاب

    عجبي علي بلد مكسورة الخاطر

    لا الحازم حيكون فيها حازم

    ولا الشاطر حيكون شاطر

    وشوش بتيجي ووشوش بتروح

    والشكل واحد والخلقه واحده


    بلد وفيها العدل ممسوح

    والحق تايه ممسوخ

    وبقينا تكيه لكل مفضوح

    ولسه حنفضل نطلع في الروح

    الصوت بقي منبوح

    والقلب بقي مدبوح

    ولسه تايهين عن الطريق

    وبيقيد جوانا الحريق

    ( يخرج الشاب ويدخل عبده وحمو )

    عبده ايه الحكايه امبارح كانوا كلهم ايد واحده والنهارده يتقسموا.

    حمو الحكايه بقت سوق كبير يابا
    بتارين شعار ات كدابه

    وعربات لحمص الشام

    ومصر الكل بيها بيتاجر

    مابين انثي ومابين راجل

    لا نافع نصيحه ولا نداءات

    احزاب وحركات تتاجر

    بالدبيحه

    وائتلافات بتبيع ولاعات

    عبده بقيت بتفهم اهو ياواد ياحمو

    حمو كتر المشي في الشارع دلوقت يعلم البكا يابا

    عبده معاك حق عايشين وسط الاموات وكنا مرتاحين وحتي لو مش لاقيين لقمه.

    صوت جمهور 1 هو يمشي

    جمهور 2 لا مش حيمشي

    ( يخرج شاب )

    الشاب أم تقاسي...تكابد..

    تبكي بمراره

    تمشي علي الأشواك

    سبعة ألاف سنه

    لم ينل منها الزمن

    وشامخه أبيه في المحن

    تلبس الشمس ثوبا

    مهما مزق الظلام ردائها

    متوجة بتاج السما

    علي رأسها

    لا يناله غاصب

    مهما كان العدا لها

    زينت النجوم صدرها

    تخرج فتاه

    الفتاه

    وكم من يتيم طامع في حضنها

    جعلها الخالق كنانته

    وأمن كل مخلوق علي أرضها

    أحتضنت يوسف الصديق

    وترعرع مستنشقا هوائها

    عاشقا سكنها...مستظلا بظلها

    وكانت ميلاد نبؤته

    وهو نعم الابن بارا بها


    وكان المسيح ربيبها وحبيبها

    وفتحت حضنها للاسلام

    وكانت له نصيره

    في الحرب والسلام

    ودفنت في ارضها

    كل الغزاه

    وداست رأس كل الطغاه

    أجيال وراء أجيال

    والأم بتعاني

    دموعها علي خدها

    وبتحلم بالأماني

    بتصبر نفسها بموال الشجن

    وتعزف علي لحن الألم

    كل الأغاني

    وما بتكل يوم

    وحتي مع القهر

    بتبتسم تاني

    وتفضل تحلم بجنين

    ينمو في بطنها

    وسكن النسيم في حضنها

    ونيل عديد الروافد

    مصبه في الجنوب

    ويأبي ان يكون ابنا لغيرها

    فهي أم الدنيا

    يخرج شاب اخر

    الشاب
    واتزرعت البذره جواها

    وبدأت تحس الجنين في حشاها

    خافت عليه وبقت تضمه

    سهرت علي راحته مابتنام

    تفرح لو تحرك في حشاها

    وتدمع لو حست انه ساكت جواها

    ومستنيه الولد يتولد


    وفي يوم 25 يناير

    جاها ألم المخاض

    مش زي كل ام بتصرخ

    بر غم الألم والتعب

    وجنين ولادته صعبه

    كانت بتصرخ افراح

    ونسيت كل الم واتراح

    وشافت ابنها بعنيها

    وضمته جامد في حضنها

    وفرحت لابنها اللي في بطنها اتجلد...اتولد

    والطفل ياولداه

    اتولد شايل همه

    لو حس بجوع

    بيرضع في دمه

    تخرج فتاه
    وحبوه كان في الميدان

    بيحاول يوقف ويمشي

    فرشوله الأرض شوك

    والوليد البطل مابيتعثر

    ولا ار ادته بتتكسر
    ونسيوا ان الوليد

    من صلب الحديد

    متين لا بيلين ولا بيتعصر

    والظالم علي ايد الوليد

    هو اللي انكسر واتعسر

    ووقف كل العالم مذهول

    من شجاعة وليد

    ازاي قدر ينتصر

    والرعب والحسد ملا عيونهم

    وماعاد النوم يعرف جفونهم

    خافوا من المولود

    وفهموا انه من فصيلة الأسود

    ولو كبر الطفل وصار فتي

    حيسود كل الوجود

    وبقي همهم وكل شغلهم

    قتل الوليد

    جمهور 1 هو يمشي

    جمهور 2 مش حيمشي

    عبده احنا حنقف مع مين يابني .

    حمو انت روح مع دول وانا اروح مع دول.

    يتجه عبده لجمهور 1 وحمو لجمهور 2


    بيان 3 يوليو

    جمهور 1 فرح وتهليل

    جمهور 2 في حزن

    جمهور 2 ينسحب وحمو يحاول ان ان يذهب الي عبده ولكن احد الاشخاص ينهره ويضر ان ينسحب

    معهم وعبده ينظر الي حمو محاولا ان يذهب اليه ولكن ماحوله من جمهور يسحبه .

    يسمع نشيد بلادي

    بلاك اوت



      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 18, 2017 10:15 am