منتدى الفراعنة

منتدى أ/سمير حماية

المواضيع الأخيرة

» لوحة الشرف .......
الثلاثاء أغسطس 29, 2017 11:42 am من طرف سميرحمايه

» الأسد والثعلب
الثلاثاء أغسطس 22, 2017 8:51 pm من طرف سميرحمايه

» اكلي لحوم البشر
الإثنين أغسطس 21, 2017 3:58 am من طرف سميرحمايه

» خواطر ساميرية
الجمعة أغسطس 04, 2017 10:35 am من طرف سميرحمايه

» الحمار والثعلب قصة قصيرة
السبت يوليو 15, 2017 5:10 pm من طرف سميرحمايه

» طالوت ملكا..تأليف سمير حمايه..المشهد الاخير( المنظر الاول)
الإثنين يونيو 19, 2017 7:54 pm من طرف سميرحمايه

» ياقوتة.......
الأربعاء مايو 31, 2017 9:18 am من طرف سميرحمايه

»  مسرحية طالوت ملكا تأليف سمير حمايه المشهد الاول(المنظر الرابع والخامس)
السبت مايو 20, 2017 12:46 am من طرف سميرحمايه

»  مسرحية طالوت ملكا...تاليف سمير حمايه..المشهد الثاني(المنظر الاول)
السبت مايو 20, 2017 12:43 am من طرف سميرحمايه

التبادل الاعلاني


    عبده رزه...قصة قصيرة

    شاطر

    سميرحمايه

    عدد المساهمات : 1009
    تاريخ التسجيل : 29/10/2010
    العمر : 48

    عبده رزه...قصة قصيرة

    مُساهمة من طرف سميرحمايه في السبت يونيو 27, 2015 10:03 pm



    عبده رزه قصة قصيرة


    كنت مقتنعا بإعتراض الجهات الأمنية على إقامة حفلة على شاطئ ميامي لأحد المطربين المعروفين ولم يتبقى على إقامة الحفلة إلا ساعات قليلة لا تتعدى العشر ساعات وجاء الإعتراض قويا من أحد ضباط مباحث الإداب المكلف بتوصيل رسالة لي لإلغاء الحفل وكان الأمر صعباً لتحقيق ذلك لنفاذ التذاكر كاملة وصعوبة ارجاعها وكان الموقف في غاية الصعوبة .

    جلست أفكر في خطورة الأمر والكارثة التي قد تحدث من جراء موقف السلطات الأمنية .

    الساعة تعدت الثانية ظهرا ..الشاطئ ملئ بالمصطافين من كافة محافظات الجمهورية قادهم الهروب من درجة الحرارة العالية إلي البحر .عائلات .شباب من كافة المناطق ..رحلات اليوم الواحد ..الجميع تمرد على الملابس واستسلم لحضن الماء ...منهم من يبلل أقدامه وآخرين يلهون مع الأمواج ويستمتعون بالصراع معها والقليل جدا من التزم بحدود شمسيته يتابع هاتفه أو يقرأ الجرائد وتزعجه أصوات البائعين للفريسكا واللب والاكسسوارات المختلفة .

    ..لم أعبأ بما يدور حولي وراح فكري مسافرا للمساء لموعد الحفلة وكيفية الخروج من هذا المأزق وبينما أنا منهمكا في تفكيري وإذ بي أجد عبده رزه أمامي فابتسمت بهدوء وشعرت بارتياح ها هو الحل ها هو عبده رزه
    .
    .............

    للجنون فنون

    ناديت على عبده رزه الذي جاء مهرولا بملابسه البالية وهي البدل الصيفي من جيل الستينات ..هو رجل مبتسم دائما ..يعيش خارج الزمن ..هو العاقل المجنون وللجنون أيضا فنون ..يعيش الغرابة ..يخالف قواعد وقوانين الطبيعة فهو يربط نفسه بالحبال خوفاً من الحسد ..يهوى التمرد .أحياناً يعشق الشيطان فيقلده في كل أفعاله ..يرسم حواجب عريضة ..يستخدم الكحل ويرسم رموشا غير عادية وخطوطاً غير مستوية حول عينية ويحلق شعره على الزيرو ...وتارة أخرى تراه بلا حواجب راسماً شفاه غليظة ..والأسوأ أن تراه يقلد الشواذ ..هو عبده المتغير ..يعيش كل يوم بشخصية مختلفة ..يفتح شقته للمتشردات والهاربات ..تجد لديه أكثر من عشرة أطفال وفتيات داخل الشقة تبدأ أعمارهن من التاسعة حتى السادسة عشر .

    جاء عبده مهرولا هو دائما كان يخشاني ويتفادى الاحتكاك بي وقلت له

    عبده .... أيه رأيك تشتغل معايه .

    نظر لي بفرحة عارمة ..أشتغل معاك ماشي ..حشتغل أيه .

    قلت له ...حتكون مدير للشاطئ في العمل الليلي .

    قال .. واشخط وانطر في أى حد ..

    قلت له ....نعم ...بس روح دلوقت البس بدلة وجهزلي نفسك على المغرب ومعاك بطاقتك .

    رد ..ماشي ياباشا واختفى من أمامي .

    كان موعد الحفل يبدأ في منتصف الليل وحرصت على أن تكون فقرة المطرب المعروف تبدأ الثانية صباحا تفاديا لأي كارثة على أن ابدأ بفقرتين لنجمين من الشباب ( مطرب ومطربة) المكان امتلأ بالجماهير أكثر من ثلاثة ألاف شخص والجميع يستعد لبداية الحفل وعدة شكاوي من العمال من تحكمات عبده رزه فيهم وأنا أطلب منهم تحمل عبده في هذا اليوم

    كان تصوري أن الأمن سوف يأتي الساعة الثانية عشر مساءًا لإلغاء الحفلة
    وحدث ما توقعت عربات أمن مركزي ..عربات شرطة ووجدت أمامي رجال الشرطة بقيادة العميد رئيس وحدة مباحث الأداب والذى خاطبني .

    ... مش بعتلك عشان تلغي الحفلة .

    ... وانا رديت صعب ومش حتحمل مشاكل الجماهير وسوف تحدث كارثة وصعب ارجاع التذاكر .

    ... خلاص حتلغيها دلوقتي.

    ... لا مش حلغي ولن اتحمل المسؤولية ..اتفضل حضرتك الجمهور امامك والغي انت الحفلة .

    .. وقف صامتا ولم يستطيع الرد ثم طلب من مساعديه حمل كل المعدات الموجودة على المسرح والكهربائي وسرعان ما قاموا بتنفيذ ما طلبه مدير المباحث ..

    وأنت طبعاً حتشرف معايه .

    قلت له لا طبعاً أنت لك مدير مكان فقط

    ..ابتسم في هدوء وقال فين المدير .

    عبده رزه نظر له في فخر وخيالاء .. انا مدير المكان .

    ... قال له .. ما أسمك .

    ...رد عبد ه رزه ..انا سين من الناس .

    ..طلب مدير المباحث من معاونيه أن يأتوا به وذهبت معهم إلي نقطة سيدي بشر ونظرت للمساعدين لي بالشاطئ لرفع بديلا للمعدات التي أستولوا عليها وليستكملوا الحفلة .

    ................

    في نقطة سيدي بشر عبده رزه يجلس واضعا قدما على قدم ويطلب فنجان قهوة ويهدد ويتوعد ... انتهى الضابط من تحرير محضر المخالفة وتسجيلة في دفتر الأحوال ..وكانت المفاجأة دخول رئيس النقطة الذي تعجب من وجود عبده رزه فخاطبه الضابط انه مدير المكان ..

    .قال له . في حدة مدير مكان أيه وجايبينوا ازاي ده طفشني من النقطة اسبوع عشان كلبته ضاعت .لم يكن هناك حل فقد سبق السيف العزل وانتهى الأمر بتحير المحضر وتسجيله في دفتر الأحوال .

    ... في اليوم التالي أمام النيابة وكان وكيل أول النيابة صديق شخصي ..دخلت عليه وحكيت له الحكاية فطلب عبده رزه وما ان شاهده حتى راح يضحك في هستيريا ويقول له امشي وافرج عنه بالمعدات من سراي النيابة .


      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد سبتمبر 24, 2017 7:24 pm