منتدى الفراعنة

منتدى أ/سمير حماية

المواضيع الأخيرة

» دورات مؤكدة الانعقاد سبتمبر 2018
الثلاثاء يوليو 17, 2018 9:41 am من طرف sabra group

» الاتجاهات الحديثة في إدارة الموارد البشرية
الأحد يوليو 15, 2018 11:59 am من طرف sabra group

» الإدارة المتقدمة للموارد البشرية
الأحد يوليو 15, 2018 10:58 am من طرف sabra group

» التطوير الإداري باستخدام منهج سيجما-6
الأحد يوليو 15, 2018 9:51 am من طرف sabra group

» كتابة الدراسات والبحوث والتقارير والملخصات
الأحد يوليو 15, 2018 9:17 am من طرف sabra group

» مهارات التميز الإداري وتحسين نتائج العمل
الأحد يوليو 15, 2018 8:00 am من طرف sabra group

» مهارات العمل الجماعي وبناء وإدارة فرق العمل
السبت يوليو 14, 2018 2:38 pm من طرف sabra group

» دورات تدريبية أغسطس 2018
السبت يوليو 14, 2018 8:14 am من طرف sabra group

» إنشاء وإدارة قواعد البيانات الحديثة والوثائق الإدارية
الأربعاء يوليو 11, 2018 2:29 pm من طرف sabra group

التبادل الاعلاني


    فن المرافعة الشفهية والكتابية

    شاطر

    sabra group

    عدد المساهمات : 168
    تاريخ التسجيل : 10/12/2017

    فن المرافعة الشفهية والكتابية

    مُساهمة من طرف sabra group في الأربعاء يونيو 13, 2018 12:14 pm

    فن المرافعة الشفهية والكتابية
    الاستشاري/ محمود صبره

    يُقصد بالترافع عملية الإقناع بنتائج معينة استنادا إلى أسباب منطقية. وبعبارة أخرى، طرح فرضيات تستند إلى المنطق من شأنها أن توصل إلى نتائج مقبولة. ويشمل الترافع كلا من فن وعلم المناظرة المدنية والحوار والمحادثة والإقناع. وينبني مفهوم الترافع على قواعد المنطق وقواعد الإجراءات في أوضاع حقيقية ومصطنعة. وفي الترافع، يكون الهدف الأول لكل طرف الفوز على الطرف الآخر.

    وعادة، يتكون الترافع من ثلاثة عناصر رئيسة:
    1. طرح مجموعة من الفروض (على الأقل، فرضيتين) تدعم كل منها حجج تؤيدها
    2. استخدام أدوات المنطق (الاستدلال، الاستقراء، القياس) والتسبيب
    3. التوصل إلى النتيجة

    وقد يكون الترافع شفهيا أو كتابيا. وفي الترافع الشفهي، يتحدث المحامي إلى القاضي أو إلى المحكمة، غالبا محكمة الاستئناف، وترافق المرافعة الشفهية مذكرات كتابية تعزز مرافعة كل طرف شفهيا في النزاع القانوني بينهما. وقد يتاح للطرفين تقديم مرافعة ختامية تلخص الدفوع المهمة التي أبداها. وتقدم المرافعة الختامية بعد تقديم الأدلة.

    وتتمثل الوظيفة الأولى للتبادل الأول للمرافعات الكتابية في تحديد الموضوعات المطلوب الفصل فيها. ومن المهم في البداية تحديد المسائل المطلوب الفصل فيها.

    وتتمثل الوظيفة الثانية للمرافعات الكتابية في استعراض الوقائع. ومن المهم تحديد الوقائع بدقة وبشكل منظم وموجز. وقد تكون المسألة المطلوب الفصل فيها بسيطة؛ ومثال ذلك، أن تتطلب الإجابة عن سؤال محدد. وقد تكون المسألة المطلوب الفصل فيها مركبة تتكون من أكثر من عنصر، أو تتطلب الإجابة عن عدد لا حصر له من الأسئلة.

    أما الوظيفة الثالثة، فهي إبداء الحجج التي تدعم مواقف كل طرف. ولأداء هذه الوظيفة، يمكن للمذكرات المقدمة من الطرفين أن تتخذ عدداً لا نهائياً من الأشكال. فمن ناحية، يمكن أن تتصمن هذه المذكرات مرافعات كاملة تتصل بالجوانب القانونية، مع الاستشهاد بحجج قانونية مصحوبة بأدلة مستندية وشهادات شهود خطية يعتمد عليها الطرفان. ويستخدم هذا النوع من المرافعات الكتابية عندما يكون من المتصور أنه لن تعقد جلسات مرافعة شفوية، أو أنه ستعقد جلسات مرافعة شفوية موجزة جداً تطلب فيها هيئة التحكيم من الطرفين أن يوضحا باختصار نواح معينة من مرافعاتهما، أو ان يقدما مزيداً من المعلومات.

    ولمزيد من المعلومات عن هذا الموضوع وغيره من الموضوعات ذات الصلة، يمكنكم الاطلاع على البرنامج التدريبي لمعهد صبره للتدريب القانوني من خلال الرابط التالي: https://goo.gl/jkru76


      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة يوليو 20, 2018 4:51 am