منتدى الفراعنة

منتدى أ/سمير حماية

المواضيع الأخيرة

»  رواية الأوكتاجون
اليوم في 11:27 am من طرف سميرحمايه

»  حكم ونوادر
الأحد ديسمبر 09, 2018 11:28 am من طرف سميرحمايه

»  قصص فيها حكمة وعبرة
الأحد ديسمبر 09, 2018 11:13 am من طرف سميرحمايه

» البرنامج القانوني لعام 2019
الأحد ديسمبر 09, 2018 9:41 am من طرف sabra group

»  خواطر وحكم
السبت ديسمبر 08, 2018 9:02 pm من طرف سميرحمايه

» الدورات مؤكدة الانعقاد في القاهرة خلال شهري نوفمبر- ديسمبر 2018
السبت نوفمبر 17, 2018 8:04 am من طرف sabra group

» التحقيق والادعاء في مخالفات سوق المال
الأربعاء نوفمبر 07, 2018 2:31 pm من طرف sabra group

» أصول التحقيق في المخالفات الوظيفية وتوقيع الجزاءات التأديبية
الخميس نوفمبر 01, 2018 8:27 am من طرف sabra group

» الأساليب القانونية والوقائية لمكافحة غسل الأموال
الأربعاء أكتوبر 31, 2018 1:13 pm من طرف sabra group

التبادل الاعلاني


    مسرح خيال الظل مجموعة قصصية تأليف سميرحماية 5

    شاطر

    سميرحمايه

    عدد المساهمات : 1071
    تاريخ التسجيل : 29/10/2010
    العمر : 49

    مسرح خيال الظل مجموعة قصصية تأليف سميرحماية 5

    مُساهمة من طرف سميرحمايه في الأربعاء أكتوبر 31, 2018 9:38 am

    سندريلا 2

    لم نري سندريلا إلا في الأساطير. لم يترك لنا التاريخ أميرة تصلح لأن تكون سندريلا.. حتى قصص الحب المتوارثة لا تخرج عن كونها قصص رومانسية أو عاطفية شقى أطرافها حتى قصة انطونيو وكليوباترا لا تصلح فيها كليوباترا أن تكون نموذجاً لسندريلا.. فسندريلا هي كائن آخر يخترق حدود البشر. كائن ملائكي ولد في حضن السماء وترعرع في حضن الفضاء. تجلس على بساط الريح في مملكة نستشعرها ولا نراها.. تسير في موكب السحاب. يحمل عرشها أرواح من عالم آخر لامرئي. تجلس الشمس على يمينها ويحرسها القمر. تزين النجوم فستانها المرصع بالألئ والجواهر.
    .. إن كانت الأساطيرأخبرتنا بسندريلا فما أصعبها من نبؤة تتحقق في واقع مادي بحت تحكمه الأهواء.. لكن تهبط إلينا وتعيش بيننا. هو مالا يصدقه عقل ولا يستثيغه خيال.
    ... تعيش بجسدها في واقعنا ولكن روحها وقلبها يحلقان بعيدا. لا يقربها العرق البارد فهي لا تشبهنا... تفتش عبر الزمن.. تدون مشاعرها بمذكرات مهزومة.. تسطر الكلمات متمردة على الواقع ومهاجرة في الأفق البعيد هي كالكرة الأرضية تلف وتدور حول نفسها في مدارات غير مرئية
    .. تحدق في مفاصل الزمن باحثة عن نصفها الآخر.. تلهث وراء تلك الصورة التي تطاردها في أحلامها. لم يشغلها سواه.. لم تعبأ بتقلبات الزمن ولا بتجاعيد الأيام. تصاهر نار الأيام فلا تلد سوى الحيرة والألم. من يكون هذا الفارس. من يكون هذا الرجل الذي يطاردها في كل لحظة.
    .. تشعر بأنها الطير المتكفئ الذي يدفعه الريح بلا هوادة.. وقلبها ساكن في حفرة من النار. لا تهتم بمستقبلها ولا بما حولها من حياة فهي تلعنها في اليوم ألف مرة ومرة.. لولا أن لها قلبا ينبض لاعتبرت تلك الحياة مدينة موت تحوي أشباح حولها تقابلها في الشارع والعمل والطرقات. لا تزال تلعن سفالات الحيرة التي عزمت على البقاء في حجرها. تنتظر هذا الحلم المستحيل. لا تهتم بالدجل وراحت تستفسر عن حلمها ولم تترك ضاربة ودع ولا عراف ولا عالماً لفلك إلا وقد طرقت بابه ولم تجد لديهم تفسيرات منطقية لهذا الحلم وكلها تفسيرات تقترب من أضغاس الأحلام. شعرت أنها تعيش قصة ملك مصر ورؤيته الذي عجز المفسرون عن تفسيرها ولم يجد لديهم فتوى ولكنها أشقى من ملك مصر فملك مصر كان لديه يوسف الصديق فسر له رؤياه وهي لم تجد يوسف. بل تبحث عن يوسف آخر وما أقساه من بحث.. ما أصعبه من مستحيل.. تشعر أن كل ماحولها ألة إيذاء لا تتغير ولا تتبدل فالوجوه شاحبة والشفاة تبتسم إبتسامة صفراء وكأن الجميع يعيش على مؤخرة الشيطان... كانت تتسائل ماذا يكون أسمه.
    كيف يحدثها وتسمع صوته ويغازلها ويختفي. تراه كاملا في الحلم وغائبا لا يعود في الواقع. على طاولة الألم تبكي. تجلس في نفس الشرفة وتنظر بعيدا.. تنظر إلي ماحولها من أوراق تكدست بالقصائد والأشعار التي كتبتها له وتنتظر أن يقرأها... كثيرا ما مزقت أوراق ولكن مااحتفظت به فاق كل الدواوين... تتحدى به أعظم الشعراء وكتاب القصة... يالها من مسكينة تخشي أن تحنى رأسها فتطاردها كوابيس الواقع. لا تذكر أحدا ولا تحب أن يذكرها أحد.. طريقها شائك... تنادي هذا الغائب.. تترجاه بدموعها. لم تترك مكاناً لم تبحث فيه ولا شاطئاً إلا واقتربت منه عسى أن تجده هناك... في كل الوجوه لا تزال تبحث عن الصورة.

    موعد بلقاء في الحلم 3

    الكثير من الأحلام تمر بدروبنا وسرعان ماتهاجر وتنسي العنوان. الكثير منها ينام ولا يصحو. مساء يذهب وراء مساء ولا يعودا.. نحن والأحلام ضيف ومضيف يأتي لنا ضيفاً قد يكون حاملاً باقات الورود نستنشق عطرها. نتلذذ بجمال ورودها. نشم رائحة المسك ونصحو لنتمنى أن تكون عالقة في ثيابنا. وقد يأتي محملاً بأوراق الصبار يزيقنا مرارتها ونتمنى أن نصحو لنتخلص من هذا العلقم. وقد يأتي بحزمة من الأشواك تجرحنا.
    سندريلا والحلم توأمان لا يفترقان. يتعرى أمامها الحلم كدمع الأناناس تنتظر بدايته.. تكره أن تكون هناك نهاية. في تلك الليلة الممطرة.. صقيع قاتل لم تحاصره نار المدفأة.. تسير ذهاباً واياباً تحاول أن تحاصر حلم الحقيقة. تشبك يديها. رعشة كبيرة تنتابها. برودة تلف المكان. تبحث عن شعاع يحتضن هذا الجسد البارد وكاد أن يتجمد. ليتها لم تراه. ليتها لم تعشقه. أي جنون يعتريها. أي حياة تخالف نواميس الطبيعة والكون. أي حب ينمو فقط في المنام والأحلام بلا واقع. لن تنجو من هذا الجنون. ولن يصلحه أمهر الأطباء ولن تتخيله نفس بشرية. تشم رائحته في حجرتها. أشباح صورته تحيط بكل مكان. عالقة في الجدران. مسقوفة مع سقف الحائط. مرصود حتى في نسمات الهواء. تكاد أن تجن. تريد أن تراه لتنجو من الموت وتنجو من الجنون. عدة فناجين من القهوة وأكواب من الشاي لم تغنيها عن الحلم. تركت الأوراق و القلم. تلك السطور التى تكتبها له... رسمت له بالحروف أعذب الأغاني. وأجمل قصائد العشق. تستمع دائما لأغاني أم كلثوم. يطرب قلبها على أنت عمري ويرقص جسدها على أمل حياتي وعندما تعود للواقع تجرح قلبها بأغنية الأطلال... ذهبت تنظر إلي وجهها في المرآة وتتخيله خلفها يضع يده على كتفها. يهمس لها بحبك. يحتضنها من الخلف فيثير الدفء في أوصالها. يعلمها كيف يكون الحب. يغازلها بمعسول الكلام. تحتضن نفسها مغمضة العينين وتغيب في سكرة مابعدها سكره وسرعان ماتفيق على واقعها فهو لم يعد معها.
    ... هي تشتاقه.. تشتاق لحرارة أنفاسه لتنقذها من هذا الصقيع. ليبعث الحياة لهذا الجسد البارد. تبكي غيابه. تتحسر على نفسها. عشقت الحلم. لم يعد هناك حل سواه. ما أصعب أن يكون الإنتظار في حلم. لم يكن هناك مكان. غاب كل عنوان. اختفى معها الزمان. هي أسيرة اللقاء في حلم تنتظره كل ليلة عله يأتي إليها يمارس معها فنون العشق. الحب كلفها الكثير. كلفها مالا يتحمله بشر. نام القمر وتوارت النجوم خلف ضباب كثيف.
    راحت لفراشها لتنام. ارتدت أجمل لباس نوم. تعطرت بأبهى العطور. لم تنسى تمشيط شعرها لتتركه منساباً على وسادتها. تشتاق لأن تغمض عينيها. أغمضت عينيها وهي ترسم على وجهها إبتسامة الترحيب. احتضنت تلك الوسادة الصغيرة التي لم تفارق حضنها أبدا.
    ... أقبل عليها مبتسماً. التصق بحرف السرير. راح يمد يده لشعرها المنساب كقطع الليل. يغازله بأطراف أصابعه. يضع يده على جبينها. يمررها على وجنتيها. يلامس شفتاها بأطراف أصابعه يناديها سندريلا. تفتح عينيها وتنظر له بشوق صارخ وآهات مكتومة لو انفجرت لأحدثت زلزالاً تصحو معه كل البشرية. أقتربت منه وتسبقها دموعها. تنظر إليه في لهفة وشوق. ها هو أمامها. بكامل ملامحه.. كانت ملامحه أشد وضوحا أمامها. ها هو بشحمه ولحمه. بشخصيته. حقيقه تعيشها. تضع رأسها في صدره. تسري الحرارة في كامل جسدها. اطلقت نار دموعها. تحسست الأمل. تحتضن الحلم بقوة. تخشى أن تصحو وتمنت أن تكون حياتها مثل أهل الكهف لتظل معانقة لحبيبها. تغازله بعينيها وهي تتفرس ملامحه بإبتسامه من قصب السكر.
    يحتضنها بعنيه العسليتين. يسكرها بلهيب أنفاسه. تدعو الحب مبتهلة أعطنا فيضك ولا تبخل علينا. أمنحنا الحياة فيردد خلفها. هبنا ياحب حياة فوق الحياة. دثرنا بالأمل. يردد خلفها مبتسما وهي تنظر له...
    ... هل أنت حقيقة. (يبتسم ولا يجيب)... ما أسمك.. ومن تكون.. (يضع يديه على خديها ويبتسم ولا يجيب)... هل يمكنك أن تعيش معي. أن لاتفارقني أبداً(ينظر لها يضع يده على قلبها. يتحسس هذا النبض. هذا الهواء الذي يسري بين يديه)
    ... تقول له.. أنا أنتظرك كل لحظة في نهاري وفي ليلي.
    ... وضع يده على ساقها. احتضنها برفق. مسح بيده دمعة هاربة على خدها... قبل جبينها واختفى من أمامها. لتجد نفسها في حضن الصباح. نفس الضوء الذي يتسلل إلي غرفتها مع كل صباح. هو غير موجود. تنظر في كافة الزوايا والأركان... تنظر إلى حرف السرير حيث كان يجلس. لا تزال هناك حرارة في نفس المكان.. هل كان حلماً أم كان علماً.
    ... ولا تزال تبحث عن الصورة وعن الفارس.

    * * *

    الغابة 4
    غابات المعمورة

    كالعادة لم يترك لها الحلم سوى هاجس الحيرة. تشعر بإختناق. غير قادرة على الحركة. تمسك بخيوط الصباح بين كفيها. ذهب المساء الجميل. أصبحت تعشق الليل ولا ترحب بالنهار الذي يجلب لها التعاسة ويبعثرها في ممرات الشوق ويسجنها في محبس الحيرة. تعيش في غربة مع روحها. تحتضن بقايا أمل أقرب إلي المستحيل. ما أطول هذا النهار فثوانيه معلقة خلف ظل الدقائق لا تتحرك. تعيش في صراخ وأهات تهز أعماقها وتزلزل كيان هذا القلب التعيس. نبضات قلبها تتسارع. تتسابق في سباق لاينتهي. لا تغيب عنها صورته. حتى رنين همساته لا يزال يعطر شفتيها. أهات وتأوهات مكتومة يرتد صداها داخلها فيزعج أحشاءها. هو القريب. البعيد. تشعر به ولكن هل يشعر بها. هل له وجود في هذا العالم وكيف تجده وأين يكون. تحلم بموعد مهاجر بعيد. تمسك بخيط دخان يتناثر بين أصابعها وتستنشقه لتبتلع أوجاعها.
    هي وهو غريبان يلتقيان في حلم بلا واقع. لم تشعر بنفسها إلا وهي تركب سيارتها. لا تدري أي طريق تسلك. تشعر بإختناق غير عادي. لم تهتم بمظهرها وارتدت المتاح لها من ملابس حتى أنها نسيت أن تمشط شعرها. ولكن إلي أين تذهب. هي تحتاج لخضرة. تحتاج لطبيعة تشكو لها همها. لنسمات تحاصر هذا الإختناق. لا تغيب الصورة عن خيالها. فهي لا تفارق صدرها. تقبلها كلما أتى النهار. تمتلأ به حتى فاض شوقها إليه. تخبئ حكايتها خلف منحدر أعماقها.
    ... لم تعبأ بزحمة الطرق فهي لا ترى شيئا. تنفصل عن نفسها تماما. شوارع الرباط مكتظة بالعربات وأصوات الكلاكسات ترن في أذنها من بعيد. هي ترى النهار وتستشعره ولكن كل مافيه أشباح. انطلقت الطريق المؤدي إلى غابات المعمورة. عربات النقل تحيط بها. الطريق يكاد أن يكون غير واضح المعالم وتسير بلا هدى وكأن الطريق هو الذي يقودها. لا زالت حالة الإختناق قائمة.
    الوقت يمر بطيئا لم تشعر. تسير خلف المركبات تبحث عن بلد. عن حياة. عن أمل بعيد المنال. الأشجار تحيط بها من كل جانب والأراضي الزراعية. كل الأشياء تجري حولها ولا تستشعر شيئاً. هي المنفية داخل أعماقها. المهاجرة في المدن البعيدة. تسافر لتلحق بقايا الزمن. تستعطف النهار لعله يشفي بعض أوجاعها. تحاكي الصمت فأوجاعها تجاوزت كل مدى تحاول أن تلملم أشلاء مبعثرة في درب الأماني. توقفت بعد أكثر من ساعة عند الغابة. نزلت من السيارة ووقفت في الجانب الأيمن منها واتكأت على مقدمة السيارة من اليمين وراحت تحدق مرة في السماء ومرات في المساحات الشاسعة من الأراضي الزراعية والغابات. يعصف بها السكون. كل شئ أمامها يتسع. هي تعيش معه. تحتضنه في أعماقها. تشم رائحته. لا تزال رائحته عالقة في وجهها. هي تستنشق هواه. هي تعيش لتحلم به ولا تفكر أن تنساه. لا يوجعها سوى غيابه وتتمناه حقيقة أمام عينيها. تراه فارس أحلامها. فارس لم تلده النساء. تستشعره المكمل لها. هما الجنون والعقل هما كل المتناقضات.
    .. تدمع في حرقة وسرعان ما تتمالك نفسها.. وقفت سيارة ملاكي ونزل منها شاب ومعه فتاه يبدو انها زوجته أو خطيبته وسيدة أخرى تعدت العقد الرابع من العمر ورجل أخر تعدي الخمسين واثنان أخرين لم تتبين ملامحهما.
    ... الشاب حضرتك السيارة عطلانه وتحتاجي مساعدة.
    ... نظرت اليه في ابتسامة خفيفة وهي تحاول أن تتماسك وتخفي دموعها وردت بلطف... لا أشكرك.. مافيش عطل ولا حاجة.. احنا فين.
    ... قلها أحنا على مشارف غابة المعمورة.
    .. والطريق ده طريق أيه.
    .. رد.... طريق بين الرباط وقنيطرة.
    .. إبتسمت إبتسامة رقيقة وشكرته والجميع ينظر إليها في غرابة لم تهتم بها وراحت تحدث نفسها. كيف وصلت إلي هنا وما العمل وبينما هي تحدث نفسها سمعت هاتفا كملي في نفس الطريق هو هناك وكأنه يشير إلي أغادير والبحر. تعجبت من هذا الهاتف ولم تجد له مصدرا وراحت تتسائل أهو حقيقة أم تهيؤات.. ولكن ارتاحت أن تستشعره حقيقة فقد يكون فيه حلا لهذا الحلم واللغز الذي يزداد صعوبة. تمنت لو حدثها هذا الهاتف مرة آخرى ليخبرها من هو.. هي تترجي كل الكون... تترجى الشمس أن تصحبها إليه. تغازل القمر ربما يرسل إليه أى اشارة. تستعطف الساعات أن ترحمها. تكاد أن تسجد متوسلة للكون ليقذفه أمامها. لم تهتم بمظهرها ولكنها تعلم أنها ترتدي روح سيدة النساء وتتعطر بعطر السماء لم يسبقها أحد. تمشط لها النجوم شعرها. كل الكون يعلم لمن زينتها ولمن تكون. هي فقط ترى حلما ولا تعلم.
    .. راحت تسير مع خطى العابرين. الكل يتسابق وتتفاوت الأهداف. الكل يعشق الحياة ويقاتل لبقاءه. الكل يسير في طريقين ذهاباً وإياباً والطريقين يسيران متوازيان بشكل عكسي لا يتقابلان. كل الرغبات تتساقط من عينيها. يحمل صدرها أنين جائع يبحث عن خبز الحنين. يحن الدم لوجعها وتئن العظام...
    وصلت لمدينة أغادير وراحت تسأل أي الطرق تسلك حتى تكون على بحر إغادير مباشرة... وبعد أقل من ربع ساعة وجدت نفسها على الكورنيش.... تركت سيارتها في الجراج وراحت مهرولة نحو البحر تتمنى أن تحتضنه. دقات قلبها تتزايد. أنفاسها تتسارع. حتى وقفت على سور البحر. تسأل البحر عن حلمها والبحر يجيب بأمواج عاتية يتناثر رزازها عليها ويلامس وجهها. تحتاج أنشودة للتنفس.. تحتاج أن تصرخ للبحر بآهاتها...
    ... حدث شيئاً غريبا... تنظر للبحر. تسافر عبر الحدود.. تائهة كل الأسامي منها.. راحت تردد للبحر.. باحلم باسمه.. بالمح في رسمه. صوتي وأماني. بنادي بكره اللي ساكن جواك... بكره اللي مواعدني.. تلمح سفينة من بعيد.. تراه ينزل منها.. يسير على الماء... يقف أمامها بكل ملامحه وتفاصيله.. ها هو الحلم يتحقق.. ها هو أمامها.. تقترب منه وهي الممزقة شوقاً له. تحاول أن تلمس يداه.. تتمنى أن يحتضنها ولكنه إبتسم في هدوء وإختفى من أمامها... راحت تحدث نفسها... هل ماشاهدته حقيقة أم خيال.. هو من المؤكد أنه حقيقة... سمعت أذان العصر... شعرت بجوع شديد.. شعرت ببعض الراحة... ابتسمت في هدوء... راحت تفكر في العودة حتي تجتمع بحبيبها مرة أخرى في الحلم

    * * *

    قصاقيص رومانسية
    رؤيا
    قالت رأيت في المنام أني أذبحك.... قلت لها سأكون الذبيح ومالي فداء... وماعاد كبش اسماعيل ينزل من شقوق السماء.
    جريمة حب
    إقتليني مرة ومرة كما تشائي ومثلي بأشلائي وأحرقي جسدي وبعثري رفاتي فلا يوجد قانون يحاسب علي جريمتك.
    لحن
    على أوتار العشق عزفت مقطوعة حبي
    اسطورة أنت
    . فإن تحدثت عنكِ يجب أن ينصت الجميع.
    حانة العشق
    نعم سوف أظل إشرب من خمرها ولن افارق حانتها وأعيش سكيراً في هواها.. فلا تكفروني بدينها واعذروني إن سبحت بجمالها وتلوت آية سحرها وصليت في محرابها وختمت صلاتي طامعاً في جنة حبها.
    نداء حب
    يناديني طيف هواك.. فلبيت النداء... وطفت حول محراب العشق سبعا.. وتعلق قلبي بالرجاء... ورميت الماضي بالجمرات.. وقلت لبيك ألاف المرات.
    تاريخ عشق
    أنت تاريخ سطرته علي الأوراق يتدارسه العاشقين... أنت كل العصور.. كل فصول عمري... ولدتْ من رحم الأساطير حقيقة جاءت من الزمن البعيد.
    آلهة الجمال
    لم تكن افروديت صادقة. فألهة الحب تماثيل تحطمت علي أسوار الخيال. أنت الحقيقة الوحيدة وكل الأساطير تجملت وتزينت لتحتفي بقدومك.
    عجيبة
    تتجسد في الفضاء... تداعب ألوان الطيف........ تقف علي شرفات الأمل....... ترسم في الهواء حلما.......... هي جنتي المعلقة في الهواء........ هي إحدى عجائب الحب المستحيلة.
    شروق
    عند شروقك تتوقف ملامح الزمن... مواكب السحر تحيط بك بهالة من النور.. الربيع ينثر الخضرة علي كل الأوراق والأغصان.. كل الكون يغني
    همسة حب
    طيفي يعانق تباشير الصباح ويبعثر في الكون أشواقه ليحملها النسيم لترسم علي خديك قبلة الحياة..
    شروق
    لا أشعر بشروق الشمس. شروقها أقوى.

    شدو النجوم
    عند شروقك تتوقف ملامح الزمن... مواكب السحر تحيط بك بهالة من النور.. الربيع ينثر الخضرة علي كل الأوراق والأغصان.. كل الكون يغني ويرقص
    قبلة حياة
    طيفي يعانق تباشير الصباح ويبعثر في الكون أشواقه ليحملها النسيم لترسم علي خديك قبلة الحياة..
    ملاك الحب
    بروح ملاك أتت من العالم الأخر. شقت القلب وطهرته ومسحت كل الأحزان في لحظات ومنحتك أكسير الحياة. هي أم الطهر هي أرض الجلال. هي قديسة في عصر توقفت فيه الأجراس.
    قطتي
    لا زلت أتحسس خربشات قلبها المدلل.
    الإنتظار المر
    أنا المصلوب بين مسافات الزمن ومحطة الإنتظار.
    نبأ عاجل
    أنت الربيع النائم بين جفوني... هذا المساء أحبك وأحبك في الصباح.. أنت حديث الشروق والغروب........... أنت وكالة أنباء قلبي.
    همسات
    على كتفي يستريح التاريخ... وفي كف يدي تنام كل نساء الأرض... وحبي بعد أن كان سنة أصبح فرض.
    ترنيمة حب
    حسناء الربيع أنت. ساحرة الخريف.... ملاك الصيف والشتاء.. كل ترانيم الأرض والسماء أنت.....
    شهريار
    ياشهر زاد إن كنت قتلت من النساء المئات... وأحرقت من القلوب العشرات. جئتي لتقتلي كل نساء الأرض في نظري لتبقي أنت كل النساء.
    حقيبة حب
    في حقيبتي الخاصة كل أشياءك ونسيت أن أضع شيئا لنفسي.
    جنتى
    أحفر بين المشاعر والأحاسيس ممرات ودروب تتسع لمرور كل الحنين وأعانق كل حدود الأرض والسماء لأستنشق عطرك الأتي من فضاء الكون.
    تفاصيل وإحساس
    اختصرت كل التفاصيل فيك فأنت حلم الصبا وعبث الشوق وسطرت كل الحنين على شفاهك. وأغني أغنية الصباح والمساء. وحلمي ممتد من المشرق إلى المغرب.
    كتاب حبي
    بين صفحات الأمس وسطور اليوم وأبواب الغد أنت العنوان.

    ليلة في حضن الآهات
    ما أروع لياليك.... لازلت أتذكر الليلة بعد الألف... هوى الليل على عتبة الشوق.... نام السحر علي كفيك.... تذوقنا فاكهة العناق.. كأس الغزل يدور بين الشفاة... ننصت لأغاني نائمة في حضن الأهات.
    ثمرة حب
    هي فاكهة السعادة التي تطرح الحب في كل الفصول.
    عذرية عشق
    كل أفراحي بين كفيك عذراء
    أنت ياقلبي الداء والدواء
    أنت لي الأرض والسماء
    فيك يسير أملي
    ومعلق على بابك الرجاء.
    أمل
    قالت أروع مافي حياتي أني وجدتك.... قلت لها.... كنت منتظرك على حافة الأمل
    النسيان
    يتهمني النسيان بالخيانة لأني أذكرك كل لحظة وكل ثانية ومع كل دقة قلب... فهاجر النسيان من دياري.

    قصيدي
    أنت أجمل قصيده أكتبها وأعظم قصيدة لم أكتبها وبين القصيدتين كل الحروف. كل الكلام. كل الأبجديات.
    نداء
    أناديك قبل أن تسكن الدنيا الحياة
    أناديك في الصمت والكلام
    فذاكرتي التي تعيش بك عاشت قبل الأنام... عاشت ألف ألف عام وعام.
    حب مع سبق الإصرار
    سوف أقتل كل حلم يمر بمنامي بدونك... وسأطعن بصري إن لمح سواك.
    المدى البعيد
    أصاهر الصمت خلف جدار الغواية ونتسامر في حزن الأيام ونحدق في الحقول البعيدة. هناك نسينا حبات الرمان.

    عائلة الروح
    ليتهم يعلموا أني وأنت من عائلة العشق ويجمعنا رابط لروح واحدة يجهلوا من أى زمن جاءت
    هي كل الحروف
    هي قاموسي وأبجديتي ولا حاجة بي للغة
    عسل الصباح
    في فجر الصباح أتذوق عسلك الممزوج بقطرات الندى وأبسط كف يدي ألملم حبات النسيم التي تعانق جبينك وأشم عبير الحياة فأغيب في سكرة العشق

    حضن القمر...
    كيف لعيني أن تصحو وهي النائمة في حضن القمر....
    أمنية
    اشتقت أن أرك في الأحلام ولكن قولي بالله عليك. كيف أنام.
    عيد حبي
    في عيدك سوف أنحر الذكريات قربان لك... سوف أتصدق بإبتسامتي لفقراء الحب... في عيدك أرتدي ثوب طهرك.
    عائلة السحر
    أيتها النجمة الشاردة في حضن الأماني. من عائلة السحر أنت... أم موجة في بحر
    الأغاني
    لا يوجد سواك
    قبلك كان قلبي كالقطار يسير ولا ينتظر أحدا
    عناقيد المستحيل
    يتحدثون دائما عن المستحيل ولا يعلموا أن المستحيل هو مالم أكتبه فيك وتعجز عنه الأقلام.
    أنت الحياة
    أروع مافيك أنك حائط صد للأحزان ففي حبك كل الهدوء. كل الأمان.
    رسالة حب
    كلما اشتقت إليك نثرت حروفي ليقرأ كل االناس ما أكتب عسى أن تصلك عبر أنفاسهم.
    لا يشبهك أحد
    . أنت كما أنت ولا يشبهك أحد. أنت حواء سيدة النساء. فيك كل العشق وحلمى كل الرجاء.
    فاكهة العشق
    أتيت لك بكعكة القمر وفاكهة المساء وشراب من عسل الصباح لتكون ليلتنا بألف ليلة وليلة
    أمطار وغرام
    تمنيت أن أكون الحلم النائم في حضن الإمل.. أستنشق عطرك.. أنتظر غيمة الامل لعلها تمطر قبلات الشوق
    قبلة المساء
    هل حدثك المساء عني. أرسلت قبلة المساء ممزوجة برحيق القمروعسل الحياة .
    رائحة السكر
    هل حدثك الصباح عني. أرسلت قبلة الصباح ممزوجة برائحة العسل.
    نصفي الضال
    قالوا لم هي من دون النساء... قلت ألا يكفي أنها تشبهني وأنها ضلعي المفقود ونصفي الذي لا يكتمل إلا بها.
    وسائد حلم
    تعالي ندخل الليل. نتحسس وسائد الشوق. تعالي نخترق كهف الحنين نحتضن ألف عام وعام والعشق باسط ذراعيه حولنا.
    نصف الجنون
    قالت أنت مجنون. قلت وأنت نصف هذا الجنون.

    خيوط العشق
    معك أعيد كتابة الفصول... نرسم سويا خيوط الأيام. نعيد تقسيم الأسبوع. فيكون اليوم الأول أنت والثاني أنت ولآخر الأسبوع أنت. ويكون عامي ثلثمائة وخمسة وستون أنت.
    شعاع
    يا إبنة الشمس ترفقي فشعاعك خطف البصر.
    سحر الشفاة
    ماذا أكتب فيك.. وكيف أرسم بالحروف تلك الشفاة الساقطة من ثمرة التفاح وتلك الخدود النائمة في العسل...
    حلم المنام
    إن مررتم بديار الشوق بلغوها سلامي.. وقلبي المتيم بها فقد النطق والكلام. و لن يكفيني حديثها في حلم المنام.
    أنت كل العالم
    لا يشغلني في العالم سواك... فلم أهتم بأحاديث كل البشر.
    إنتظار
    أنتظرك هناك في نفس المكان فحافلة الأمل محملة بالحنين.
    ذاكرة حب
    ذاكرتي إمتلأت بك فماذا تركتي للأيام.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 12, 2018 6:30 pm