منتدى الفراعنة

منتدى أ/سمير حماية

المواضيع الأخيرة

» ضوابط التعامل مع ادعياء المهدية
 اسياد وعبيد 5 Icon_minitime1الجمعة ديسمبر 13, 2019 11:42 pm من طرف سميرحمايه

» وقفة مع الرؤى والمنامات وهل يمكن من خلالها الحكم على المهدي
 اسياد وعبيد 5 Icon_minitime1الجمعة ديسمبر 13, 2019 11:41 pm من طرف سميرحمايه

» فضفضة حول علامات الظهور وكيف ينتهي الحكم الجبري
 اسياد وعبيد 5 Icon_minitime1الجمعة ديسمبر 13, 2019 11:40 pm من طرف سميرحمايه

» رؤيا المهدي المنتظر يصعد جبلا والفاروق عمر مبتلي
 اسياد وعبيد 5 Icon_minitime1الجمعة ديسمبر 13, 2019 11:38 pm من طرف سميرحمايه

» لا مهدي بدون القحطاني ولا قحطاني بدون مهدي فمن هو القحطاني الذي يمنحه المهدي لقب أمير
 اسياد وعبيد 5 Icon_minitime1الجمعة ديسمبر 13, 2019 11:37 pm من طرف سميرحمايه

» قتل داوود جالوت في أعجب مبارزات التاريخ البشري وماخفي علينا من علم خفي في أمر تلك المبارزة العجيبة.
 اسياد وعبيد 5 Icon_minitime1الجمعة ديسمبر 13, 2019 11:36 pm من طرف سميرحمايه

» وقفة مع شطحات من يلقبونه بالعارف بالله ابراهيم ابوحسين رضي الله عنه لا أعرف من اين اتوا برضا الله ع
 اسياد وعبيد 5 Icon_minitime1الجمعة ديسمبر 13, 2019 11:35 pm من طرف سميرحمايه

» مخطوطة قديمة من اندر المخطوطات 2 تتحدث عن المهدي العظيم وتصفه بملك اخر الزمان
 اسياد وعبيد 5 Icon_minitime1الجمعة ديسمبر 13, 2019 11:34 pm من طرف سميرحمايه

» واسلاماه .الصين والجريمة الإنسانية العظمى بقيامهم بفصل اطفال مسلمي الايغور عن عائلاتهم امام صمت دولي
 اسياد وعبيد 5 Icon_minitime1الجمعة ديسمبر 13, 2019 11:33 pm من طرف سميرحمايه

التبادل الاعلاني


    اسياد وعبيد 5

    avatar
    سميرحمايه

    عدد المساهمات : 1504
    تاريخ التسجيل : 29/10/2010
    العمر : 50

     اسياد وعبيد 5 Empty اسياد وعبيد 5

    مُساهمة من طرف سميرحمايه في السبت يناير 05, 2019 12:46 am


    84

    كريم يدخل على حسن بكبر وغرور .
    ... انت مش ناوي تجيبها البر وأنا أوعدك
    اني اطلعك من هنا على نقاله ومافكش نفس واحد.
    .... اللي بياخد الروح أجلها بس مش انت ياكريم.
    ... وعارف كمان إسمي .
    ...وهل يخفى الشيطان على مؤمن .
    ..أنا اللي جاي اقبض على روحك.
    ...الروح الرخيصه هي اللي تقبل تعيش في
    ذل وهوان ، والروح الغالية تمنها غالي وتموت عزيز
    وشريفه ، ياريت تبطل كلام وتورينا فعلك.
    ارمنيوس يشفق على حسن ووتتساقط دموعه
    على خده وحال بنتيه لا يختلف عنه كثيراً ورحان
    ومرسال اصابهما الخوف والتوتر ومسعدة تكتم صرختها
    والشيخ أدم يقتله الفضول ،
    ... بيحصل ايه ياواد، قولي حشبعك ملبن.
    ... كريم هجم على حسن بعصاته وضرب ضربه
    85

    صدها حسن .
    ... ايوه وبعيدين ( الشيخ ادم يحرك ذراعه وكأنه في المعركة)
    ... حسن ضرب كريم ضربه جامده.
    ... ايوه .
    .. كريم صدها .
    ..ياخساره.
    .. ضربه من هنا وصده من هنا والمعركة حميت اوي
    يابا ، حسن ضرب كريم ضربه قوي طارت فيها عصاته
    .... وبعدين ، اكيد نزل عليه ضرب.
    .. لا ، حسن شاط عصاة كريم برجله وناولها ليه.
    تناول كريم عصاته ونظر لحسن الذي واتته الفرصة
    لضربه وتعجيزه ولكن ناوله عصاه،احتدم الضرب
    والصد بين الإثنين فترة من الزمن حتى صد حسن
    ضربة لكريم وأعقبه ضربه له في يده فأعجزها
    وسقطت العصا من كريم وسقط على الأرض
    ارمنيوس يتذكر نفس الحالة ونفس سقوط اخيه
    86

    منقريوس وكأن القدر ينتقم لأخيه، حمل هارون
    ورجالته كريم وانسحبوا من المشهد وفرحة عارمة
    لأهل القرية وتقبيل واحتضان لارمنيوس وثناء على
    حسن وكان فرحة يشعة ومريم كبيرة حتى انهما
    تمنيا تقبيل حسن وشكره .











    87

    اقترب موعد إذان المغرب في القرية وأهل القرية
    يترقبون في صمت أمام مواءدهم، الكثير يتشح
    بثوب التدين في شهر رمضان وإن رحل ، خلع هذا
    الثوب ، ليتنا نعمل طول العام على أن نغرس في
    كل ثانية تسبيحة وفي الدقيقة فكرة وفي الساعة عملاً
    فكل الناس سوف تعيش، الغني والفقير، السعيد
    والحزين ، الكبير والصغير، ولا ندع الأشياء التافهة تقودنا
    للجنون .
    .....
    بعد صلاة العصر بقليل من الوقت يتجمع شباب القرية
    وأطفالهن عند القريوس يلعبون ويلهون حتى موعد آذان
    المغرب وأشهر الألعاب التي يمارسها الشباب لعبتي
    الطق والشلح والطق هي لعبة يحفرون فيه حفرة
    صغيرة في حجم عقلتي إصبع ويضعون فوقها قطعة
    من الجريد لاتزيد عن الخمسة سم ويمسكون بعصا
    يرفعون بها القطعة التي على الحفرة ويضربونها
    88

    فإن سقطت يلعب آخر وان نجح في ضربها يقوم
    بالعد باللعصا التي يمسكها من مكان وصول القطعة
    الصغيرة حتى حفرتها ، ويستمر في اللعب طالما هو ناجح
    في إصابة القطعة الصغيرة ، اما الشلح فلا تختلف عنها
    في المكونات من قطعة صغيرة وعصا وحفرة ولكن تختلف
    في طريقة اللعب ، حيث يقف الخصم على بعد أمتار
    ممسكا بجريدة وينتظر الآخر أن يدفع القطعة الصغيرة
    بعصاة بالضرب من اسفل ، فإن استطاع لمسها قبل
    أن تصل الأرض يكون قد كسب ويبدل موقعه مع الآخر
    وإن لم يستطع لمسها ووقعت ، عليه أن يمسك بها
    ويرمي بها نحو الحفرة ، فإن وقعت قريبة منها بحجم اقل
    من عصا خصمه التي يدفع بها يكون قد ربح ويبدل
    الأمر مع خصمه . وإن جاءت بعيدة عن الحفرة ، فخصمه
    هو الرابح ويقوم بالعد بعصاته من موقع القطعة حتى الحفرة.
    ... لا توجد سماعات أو آلات تمكن الاهالي من معرفة
    الأذان فكان منهم من يذهب للمسجد ويصلي ويعود
    89

    ويفطر بأسرته ومنهم يعتمد على عودة الشباب
    والأطفال إلى بيوتهم بعد الآذان وصياح الأطفال
    في الدروب بإغنية
    يدن ، يدن
    والعيش عطن
    كله البقرة الهرارة
    فيبدأ الأهالي في تناول الإفطار.
    .......

    لواحظ على مائدة الإفطار هي وجعفر أبيها ،تراقبه
    لم يتناول إفطاره بشكل جيد،الوجوم يسيطر على
    وجهه .
    ... فيه أيه يابا ، انتما اكلتش كويس.
    ..أكلت الحمد لله.
    ...انت لقمتين وقمت ، مش عادتك يابا.
    ...ماترغيش كتير معايه وبطلي زن .
    90
    صبت الماء لأبيها ، غسل يده وناولته فوطه للتجفيف
    هي تراقب ملامح وجهه جيداً ، تعلم تقاسيمها ، تقرأ
    حالاتها في الفرح والغضب وابيها لا يكون في هذه الحالة
    إلا لأمر جلل وخطب عظيم ،أتت له بكوب الشاي ، الذي
    يفضله بعد تناول الطعام ، وضعت أمامه كوب الشاي، لايزال
    في حالة شرود ، يبدو وكأنه يتحدث مع نفسه مع كل رشفة شاي، هي تفكر ، ما هذا الأمر الذي قلب مزاج
    أبيها وأوصله لتلك الحالة ،حدثت نفسها ، لو كان الأمر
    أهل البلدة فسوف تعلم تفاصيله من حليمة ولو كان
    يخص أبيها ورجاله لاشك أنها سوف تعلمه،فضول
    غريب إستعمر لواحظ ،ففراغها قاتل وتشغل نفسها
    بما يحدث هنا وهناك دون أن يكون لها بصمة في شئ
    هي من النوع المستمع جيداً للأجداث، قطع شرودها
    صوت طرقات الباب ، خرجت مسرعة لتفتح الباب، دخل
    اللزي وخلفه هارون وكلاهما الغضب والشر يعتريهما
    ليس بملامح اول يوم لرمضان كما إعتادت ، فالعادة
    يتجمعون بعد الإقطار ويتسامرون ويضحكون وهم يتناولون
    سيرة أهل البلدة ويخكون مواقفهم وكيف كان يومهم
    91

    ويسخرون بمن يكون بطلاً لحديثهم الضاحك والساخر
    لا يفكرون مرة في صلاة التروايح حتى صلواتهم العادية
    يؤدونها بإهمال وروتين ويجمعون الأوقات في وقت
    واحد يؤدونها قبل خلودهم للنوم، مايحدث اليوم غريب
    والأغرب هو الوجوم الذي اكتنف اللزي وهارون ولم
    يكلفا نفسيهما إلقاء التحية عليها ، أوتهنئتها بالشهر
    الكريم ، راحت تسترقي السمع بالقرب من باب
    المضيفة كما إعتادت لعلها تعرف سبباً لحفلة اغضب
    الجماعي التي تحيطها .
    ......
    جعفر معاتباً اللزي بعنف
    ... أيه اللي حصل ده ؟وازاي يحصل؟
    ...معرفش جنابك أنا زيي زيك، سمعت باللي حصل
    من الرجاله .
    ... وكنت انت فين وقت ماحصل ؟
    ...كنت في الجنينة بمر عليها واشوفها قبل بيع المحصول.
    92

    ... يعني كان لازم تسيبهم لوحدهم وانت عارف
    إنهم رايحين يطردوا المقدس .
    لواحظ تسترق السمع وتقترب أكثر فأكثر فلا يزال
    حديثهم غامض بلا ملامح تكشف أمورها ولكن
    طالما أتت سيرة المقدس أرمنيوس ، يبقى الأمر
    يخصه ، فماذا حدث ، لابد أن الرجال ارتكبوا خطأ
    ما وقتلوا ارمنيوس ويكون قد حاول مقاومتهم،
    أم يكونوا تعدوا على يشعة أو مريم، بدأ الفضول
    يعتريها أكثر وأكثر حتى نسيت أن تقدم لهم الشاي
    إلتصقت بالباب من خلفه لتسترق السمع بوضوح
    .... أنا ماكنتش فاكر أن الأمر ممكن يحصل فيه كده
    وقلت ارمنيوس هو ووبناته ولا يستدعي الأمر
    وجوده ويكفي كريم وهارون وباقي الرجاله .
    هارون يتحدث بكسرة نفس حاني الرأس
    ... ولا احنا جنابك كنا متوقعين كده، ماكناش نعرف
    بموضوع الضيوف .
    93

    اللزي أنا عرفت إن الضيوف دول وصلوا فجر اليوم
    ومحدش حس بيهم ولا حد يعرف مين هم.
    الأمور تزداد لإثارة وفضول لدى لواحظ ومين دول
    الضيوف اللي جم صباح نفس يوم طرد أرمنيوس
    هارون محاولاً أن يجعل له مخرجاً
    ...أكيد جنابك دول ارمنيوس كراهم بفلوس
    علشان يجوا يحموه ، الولد قوى ومش سهل
    اللزي معترضاً على كلام هارون .
    .. لا مش معقول ، من اللي سمعته انهم راجل
    كبير وزوجته ومعها فتي صغير والشاب اللي
    ضرب كريم ورجالته ومش ممكن دول يكونوا مكريين
    بأجرة .
    جعفر .
    .. يمكن ارمنيوس إستجار بيهم.
    ... اللزي
    ممكن يكونوا معرفته أو معرفة أخوه زي ماسمعت
    94

    ... ورا الأمر سر ولازم نعرفه ولكن اللي غايظني
    ومطير الراحه مني ، ازاي الواد المفعوص ده
    يضرب اتنين رجاله ويضرب كريم .
    ادركت لواحظ سبب غضب ابيها وفرحت لنجاة
    ارمنيوس وفشل طرده ، فهي تحب هذا الرجل
    الطيب وتسمع عنه وبناته كل خير، إكتفت بما
    سمعت فباقي التفاصيل سوف تسمعها بإستفاضة
    من حليمة ومن الواضح انهم تلقوا هزيمة منكرةلن
    يتحدثوا عن تفاصيلها ولا شك ان حليمه شاهدت
    وتابعت ما حدث وسوف تخبرها بكل شئ ،
    لكن من يكونوا الضيوف، ولكنهي خمنت أنهم أقارب
    لأرمنيوس، تذكرت الشاي ودخلت تعده لهم
    وهي في نشوة من ضرب كريم ، هذا المتعجرف
    الثلاثة في وجوم وتوتر جعفر واللزي وهارون
    .. وحالة دراع كريم ايه .
    ... مابيقدرش يحركه وجبناله سمعان الحكيم
    95

    لبخ دراعه بالعجين وربطوا ليه وقال مايحركش دراعه
    طول شهر رمضان.
    ...دخلت لواحظ بالشاي ووضعته امامهم ولم يتوقف
    حديثهم وإستبطأت في المشي.
    اللزي يتحدث مع ابيها
    ... دلوقت اللي نفكر فيه ايه العمل
    هارون مقاطعاً
    ... لو ضيوف حيقضوا كام يوم ويمشوا ونرجع نكرش
    المقدس .
    لم يعجب اللزي كلام هارون.
    يمشوا ايه ، ولو مامشيوش، ومين حيسبهم يمشوا
    يمشوا وسيبولنا عار ضرب كريم والرجاله واهل البلد
    يتشفوا فينا .
    كلام اللزي أتى على هوى جعفر.
    .. انا معاك في كلامك ولكن لازم نفكر ، حنعمل ايه
    وقفت لواحظ قبل ان تصل الباب لتخرج محاولة
    96
    معرفة رد فعلهم ولكن جعفر لمح تثاقلها فنهرها
    .. اخرجي ياللا يابت .
    .. حاضر يابا.
    تظاهرت بالخروج وراحت تتابعهم من خلف الباب.
    اللزي محدثاً جعفر
    ... حخلي طلب وبكر يراقبوا دار ارمنيوس ليل
    ونهار ، ونستنى بس يتحرك من بيت ارمنيوس.
    ماتقلقش انا حتصرف .









    97

    منزل ارمنيوس
    يجلس حسن وارمنيوس على الدكة ويجلس رحان
    على دكة وبجواره زوجته ومرسال وعلى الدكة المقابلة
    تجلس يشعه واختها مريم .
    مريم وهي تبتسم
    ... كان يوم صعب والحمد لله عدى على خير
    تتجه بنظرها نحو حسن
    .. تصدق ياحسن بقالنا شهور في نكد ولا دخلت بيتنا فرحة
    يشعة تأكيداً على كلام مريم .
    ... ربنا بعتك نجده لينا ياحسن .
    ارمنيوس
    .. سبحان الله هو اللي رتب كل شئ من دخلولكم
    مكب اخويا منقريوس حتى وصولكم هنا ووقفتكم
    اللي مش حنساها.
    يشعه بفرحه
    تعرف ياحسن ماعندناش اخوه صبيان ولم بقيت
    98

    متابعاك وانت واقف زي الأسد ليهم ، تعرف حسيت
    بأيه ..تبكي يشعه بحرقة .
    حسن محاولاً التخفيف عنها
    ...ماقولنا بلاش دموع يايشعه ولا بتبكي علشان حسيتي
    بحاجة وحشه مبتسماً
    بشعه وهي تمسح دموعها
    .. لا ياحسن حسيت بإحساس عمري ماحسيته
    حست بيك أخويه بجد ابن امي وابويه وتواصل البكاء
    حسن يطيب خاطرها .
    .. وانا اخوكي يايشعه انت ومريم ، واعتبرتكم اهلي
    ومش حسمح حد يدوس على طرف حد فيكم او يدهس
    كرامتكم .
    رحان
    ربنا بيسبب الاسباب يابنتي
    تقترب مسعده من يشعه وتحتضنها ويشعه تبكي
    في صدرها
    99

    لم تنتظر حليمه وقتاً طويلا للذهاب إلى لواحظ، فما إن انتهت من ععمل البت ومساعدة امها وذهاب ابيها
    لصلاة التراويح حتى سارعت في الدرب ، تسابق الريح
    وتقطع ممرات السكون ولا تعبأ بنباح بعض الكلاب حولها
    هي تدرك ان لواحظ في إنتظارها .
    .. وصلت لباب القصر وادخلها الحارس وطرقت الباب
    وكأن لواحظ تتابعها ، فلم تأخذ وقتا طويلاً حتى فتحت
    لواحظ التي جذبتها من يدها وطارت بها إلى الدور الأول
    علوي حيث غرفتها ـ حتى أنها لم تمهلها إلتقاط بعض
    الأنفاس وسرعان مابادرتها بالسؤال .
    .. ياللا بسرغة احكيلي ، ايه اللي حصل عند بيت
    ارمنيوس ، احسن انا سايبه ابويه واللزي مش على
    بعضهم من اللي حصل .
    ... اللي حصل ياست لواحظ انا يمكن لحد دلوقت
    مش مصدقاه ، اول مرة اشوف كسرة نفس لكريم
    وهارون والرجاله .
    ... اجكيلي ايه اللي حصل .
    100

    .. اللي حصل من حسن ياستي ولا حكاوي الشاطر حسن
    .... حسن ، حسن مين ياحليمة ؟
    ... حسن ضيف المقدس اللي ضرب كريم والرجاله.
    ... هو اسمه حسن .
    .. ايوه ياستي,
    ... مسلم زينا يعني.
    .. ايوه ياستي .
    .. انا افتكرت انه قريب ارمنيوس ونصراني زيه.
    ... لا ياستي احنا سمعنا انهم ضيوف .
    فرحة عارمة عمت لواحظ وراحت تستعجل الكلام
    من حليمه .
    ... قولي كل حاجه ياحليمه اوعي تسيبي حاجة
    حصل ايه وشكله ايه .
    .. زي فلقة القمر ياستي ، راجل ولا كل الرجاله
    قصت لها ماحدث بالتفصيل ولواحظ تنصت لها
    بإعجاب حتى انها لا تتمنى أن ينتهي الكلام عن
    101

    حسن .
    .. وتلاقي اهل البلد فرحوا بيه .
    ... مفيش وراهم ياستي عير سيرته طول اليوم
    البلد كلها كأنها في عيد،
    .. لأنهم بيحبوا ارمنيوس وهو رجل طيب هو وبناته
    .. ايوه صح وكمان اللي عمله حسن علشانه خلاهم
    يتنفسوا شوية ويخرجوا المر اللي كاتم علي نفسهم .
    ..بس ربنا يستر على حسن ياحليمه .
    ... فيه ايه ، الناس بتقول ابوكي واللزي وهارون
    مش حيعدوا اللي حصل ده .
    .. ايوه ياحليمه وبيدبروا المكايد لحسن، سمعتهم
    بيقولوا انهم حيراقبوا دار ارمنيوس صبح وليل
    ... يعني حيتربصوله طول اليوم.
    ... ايوه ياجليمه .



    102

    عند البئر
    إن كان بإستطاعتك أن تمنح الناس الأمل فلا تبخل عليهم
    به ، حتى ولو كان أملاً كاذباً لا يضر ، فالإنسان يمكنه أن
    يعيش بلا بصر ولكن صعب أن يعيش بلا أمل ،فلابد من
    شعلة الأمل لتضئ ظلمات اليأس ولابد لشجرة الصبر
    أن تطرح يوماً ثمار الأمل ، فسفينة الحياة لن تغرق طالما
    هناك ربان اسمه الأمل .
    فتيات القرية يتجمعن عند البئر وخلف الملا يمارس وظيفته
    يترقبن أدوارهن وهن في أحاديث جانبية عن أحوال أهل
    القرية وما حدث عند دار ارمنيوس ، من تمتلأ بلاصها ترفعها
    على رأسها وتضع مايسمونه لوايه من القماش على شكل دائري تحفظ توازن البلاص وتسير في الطريق دون أن تسخدم يديها.حليمة كلما أتى دورها تتنازل عنه لغيرها
    وتنظر للطريق وهي في قلق وتوتر ولا تفصح أن سبب
    توترها وعدم استعجالها لتحمل بلاصها وتغادر،الفتيات
    يتعجبن من موقف حليمه والتي سرعان ماابتسمت
    103
    بعد أن لمحت يشعة قادمة ، وصلت يشعه إلى البئر
    ولم تتخيل ترحيب الفتيات بها وتقديمها عليهم حتى تأخذ
    الماء قبلهن والفتيات يتسابقن عن التنازل عن دورهن
    ولم تتعجب يشعه كثيراً من هذا الإحتفاء وهي دائماً تجد التجاهل منهن ولكن يبدو أن سيرة حسن هي السبب
    في تلك الحفاوة .
    ..اقتربت حليمه وانفردت بيشعه في جانب بعيد عن الفتيات
    ...فيه حاجة ياحليمه .
    ... ايوه يايشعه ، قولي لي حسن يخلي باله.
    ... يخلي باله من ايه .
    .. هو في خطر ، بيدبروا ليه مكيده .
    .. مين اللي بيدبر.
    ..حيكون مين غير جعفر واللزي وهارون ،أنا كنت عند
    لواحظ عشيه وسمعت منها أنهم بيدبروا ليه مكيده .
    ... الرب حينجيه من كل مكروه وحيفسد مكايدهم
    وانا بشكرك ياحليمه انك نبهتيني ، خلي الكلام
    ده في سرك .
    ... ماينفعش يتقال قدام حد.
    104
    .. داخل المسجد
    خطبة الجمعة
    الشيخ أدم على المنبر يخطب خطبة الجمعة وجعفر
    واللزي وهارون يتربصون به وبحديثه وينتظرون منه
    أن يتحدث فقط عن فضائل الصيام ومبطلاته فقط
    وأن يسير خطابه جسب هواهم ويعتبرونه تجديد
    في تغيير الخطاب الديني ولكن الشيخ أدم بمكر
    ودهاء راح يحدثهم عن أعظم كلمة وهي الله وعظمتها
    أن لا ننطق بها إلا حقا وفي موضوعها ولا نجعل الله
    عرضة في قسم بغير حقه ، وتحدث عن نواقص البشر
    وأهمية الحاجة للكمال الروحي فهي الكلمة الأصعب
    وراح يوضح لهم أن أقوى كلمة هي الحق وأضعف
    كلمة هي الباطل وأن أهل الباطل في عصيان دائم
    للخالق فأوسع كلمة لديهم هي الكذب رغم أنها
    أضيق كلمة وأن الصدق هو الكلمة الأوسع..
    .... جعفر واللزي وهارون ينظرون له بتربص .
    ...وجوه المصلين تركت الخطبة واتجهت نحو باب
    105

    دخول المسجد وتعلقت في فضول على دخول حسن
    وخلفه رحان ومرسال لأداء صلاة الجمعة وراحت انظارهم
    تترقب وقع دخول حسن على جعفر واللزي وهارون التي اتجهت نحو حسن في غيظ وحقد .
    ... لم يستمع حسن لكلام ارمنيوس الذي حاول منعه
    من الخروج ولكن حسن صمم أن يؤدي صلاة الجمعة
    مع أهل القرية .
    .. الشيخ أدم يتحدث في أن أفضل كلمة المساواه وانها
    لا تتحقق إلا بالعدالة وأن الظلم هو الكلمة الأقبح ومضادة
    لها وأنها تتحقق بالباطل .
    ....لا أحد من اهل القرية يبدو متابعاً للخطبة ونظرات
    المصلين تتنقل بين حسن وجعفر ورجاله، يبدو حسن
    ثابت الجأش قد يكون الوحيد الذي يتابع الخطبة.
    .. راح الشيخ أدم يتحدث عن أقسى كلمة وهي القسوة
    وهي لا تأتي من قلب سليم.
    ... جعفر لاله إلا الله يامولانا .
    عندما سمع الشيخ أدم جملة لا اله إلا الله بدأ يُنهي
    106
    خطبته بالدعاء ، ثم أقام الصلاة، فهو قد تذكر جعفر
    وهو يفرض عليه مايقول في كل خطبة واذا قال له
    وهو يخطب لااله إلا الله ينهي الخطبة .
    .. انتهت خطبة الجمعة والتف المصلين خارج المسجد
    يسلمون على حسن في موقف اثار غضب جعفر
    واللزي وهارون فانصرفوا سريعاً بعيداً عن المسجد
    وفي وسط الزحام تقدم رجل من رجال اللزي وطعن
    حسن بسكين في جانبه، حسن تحامل على نفسه
    وبسرعة بديهة امسك يد الرجل واخرج بها السكين
    وقام بلوي ذراع الرجل نحو قلبه وهو واضعا يده على
    يدالرجل الممسكة بالسكين ووجها بقوة لبطن الرجل
    فسقط الرجل قتيلاً على الأرض وسقط حسن جريحًا
    مرسال وأبيه رحان في حالة صراخ وبكاء، حسن فاقد
    النطق تماماً، قام سديري بحمل حسن بمساعدة
    حمدان واتجهوا به في خطوات سريعة نحو دار ارمنيوس
    وخلفهما رحان ومرسال يبكيان بحرقة وبعض الأهالي
    ساروا خلفهم حتى وصلوا بحسن لدار ارمنيوس
    107

    سديري وحمدان وضعا جسن على الدكة ،سديري
    يسمع نبض حسن .
    ... الحمد لله.
    يحدث حمدان
    .... فيه نفس قلعه معايه قفطانه بسرعة.
    وطلب من يشعة أن تجهز ماء ساخن وتضع سكيناً
    على النار حتى تحمر، تزع جلباب حسن ومزق الملابس
    الداخلية التي تعلو الجرح ، أتت مريم بالماء الساخن
    وأخذ سديري يطهر الجرح،طلب من الجميع الخروج وبقاء حمدان معه فقط وسأل سأل عن السكينة اللي على
    النار ، أتت بها يشعه مسرعة والاحمرار يظهر عليها ويتصاعد
    منها الدخان ، سديري
    .. بسم الله الشافي والعافي ووضع السكين على الجرح
    وصرخة قوية من حسن أعقبها إغماء بعد أن كوى الجرح
    ليلتئم......ز قام بوضع قماشة على موضع الجرح وربط
    الجرح
    يشعة ومريم في بكاء وحرقه يحاولون هم وارمنيوس
    108
    أن يتبينوا ما حدث، لم يجيبهم احد من الأهالي الذين
    دخلوا الدار ليطمأنوا.
    ارمنيوس محدثاً رحان.
    ... أيه اللي حصل فهمني.
    .. ولا حاجة ، خرجنا من الجامع وماشيين في امان الله
    ولقينا اللي هجم على حسن وطعنه.
    .... اكيد حد من رجالة جعفر .
    .. لقي جزاه من حسن وان شاء الله ربنا يرد لنا حسن
    سالماً.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 15, 2019 6:39 am