منتدى الفراعنة

منتدى أ/سمير حماية

المواضيع الأخيرة

» ورشة عمل عن " إدارة الدعاوى القضائية في المنازعات الإدارية "
السبت يناير 19, 2019 12:25 pm من طرف sabra group

»  ليلة في حضن الجبل 5
الأحد يناير 13, 2019 9:47 pm من طرف سميرحمايه

»  ليلة في حضن الجبل 4
الأحد يناير 13, 2019 9:45 pm من طرف سميرحمايه

» ليلة في حضن الجبل 3
الأحد يناير 13, 2019 9:44 pm من طرف سميرحمايه

»  ليلة في حضن الجبل 2
الأحد يناير 13, 2019 9:40 pm من طرف سميرحمايه

»  رواية ليلة في حضن الجبل ( اسياد وعبيد 2) سميرحمايه
الأحد يناير 13, 2019 9:39 pm من طرف سميرحمايه

»  اوكتاجون 6
الخميس يناير 10, 2019 3:44 pm من طرف سميرحمايه

»  اوكتاجون 5
الخميس يناير 10, 2019 3:43 pm من طرف سميرحمايه

»  اوكتاجون 4
الخميس يناير 10, 2019 3:40 pm من طرف سميرحمايه

التبادل الاعلاني


    رواية اوكتاجون 1 سميرحمايه

    شاطر

    سميرحمايه

    عدد المساهمات : 1091
    تاريخ التسجيل : 29/10/2010
    العمر : 49

    رواية اوكتاجون 1 سميرحمايه

    مُساهمة من طرف سميرحمايه في الخميس يناير 10, 2019 3:07 pm

    أوكتاجون
    تأليف سميرحمايه






    الإهداء
    إلى كل قلب هادئ يعيش للفوز بقلوب الآخرين إلى كل قلب يتقن الفن البديل للغضب ولا تغرقه العصبية، سلاحه الحكمة والكلمة الطيبة ، هو قلب قادر على صناعة العجائب والتأثير على القلوب الغليظة فالقلب الهادئ والمتأمل عنوان للوعي.
    فكن إنساناً ولاتكن شبحا لإنسان .

    سميرحمايه






    2
    1_ البيع
    واقع مؤلم، تحول لسوق كبير، .بضاعته ليس سلع بالمفهوم العادي، ولا سوق نخاسة بالمفهوم القديم، ولكن هناك بيع آخر ..
    .بيع الصاحب ، .الشرف ،.بيع النفس ،.بيع الوالدين، .بيع الجار ..بيوع فرضت نفسها على الإنسانية الضالة .
    وليت البيع مجزي، ولكن بثمن بخس، بيع رخيص !
    . بيع بلا سبب، بلا ذنب ولكن فقط إرضاء لهوى النفس.
    لا أحد يفكر! هل نراجع مبيعاتنا الماضية أم نسير في دروب الحياة نبحث عن بيع جديد...
    هل نراجع زلات لساننا ونسترد مابعناه ...!
    هل نبحث عن الدمعة الجميلة التي تسمو بالقلب والروح تلك الدمعة التي تقع على وجنتيك وأنت تتذكر عظمة الخالق وعظم الذنوب...
    هل بحثت عن الدمعة الحارة من قلب خاشع خاضع لله..هل بحث عن دمعة حدثت
    لحظة فراقنا للمعاصي..هل عشت دمعة التوبة..دمعة سجود .دمعة أخذ بيد صاحب..دمعة ركوع.دمعة تفريج كربة أو مسح رأس يتيم ..هل بحثت عن تلك الدموع أم حبست نفسك في دمعة الهوى عندما تكسب شيئا دنيوي أو تخسر شيئا ...دمعة فقد ملذات ..دمعة غرور وجبروت.
    في هذا المساء التائه يجلس حكيم مع نفسه يحاورها تارة ويحاور عقلة تارة آخرى .تمردت أحاسيسه عن الكتمان واحتدم الصراع النفسي .
    3
    .دمعة حائرة وقفت على وجنتيه يتمنى أن تجد لها رفيقا يساعدها على السقوط أو تتجمد على الخد مُخلفة لحيرة..
    هو يحاول أن يبحث في هذا المساء عن ذاته..يترنح بين ربيع وخريف أيامه المتساقطة من شجرة حياته ..
    !صرخة بين الضلوع .تبحث عن روح تائهة.
    مساء ليس فيه سوى هو وصديقه الأنا، الباحث عن الفجر.يلحفه الشتات ويطعنه الأرق في كل جانب..دقات عقارب الساعة تتسابق، يشعر بالثواني
    بالدقائق، يشعر بهذا الكون يضيق..!
    يبحث عن أمل معلقاً في ذيل الفجر لعله ينير له غده ..لعله يشعر نفسه أفضل حالا ..!
    عجيب أمر هذا المساء ،.كيف يضيق الكون ومساحة الرؤيا فيه ذات منظار واسع، يصل لكل شئ مرئي، وغير مرئي..حيرة مابعدها حيرة وأخيرا قرر حكيم أن يجعل من العزيمة جيشاً ومن الإرادة سلاحاً.فطموحاتنا تبدأ بأحلام يقظة حتى وإن تحولت لكوابيس ، نعود من جديد لنقطة البداية .
    لمعت عينه بالحلم وردد أصوات التحدي حتى تصل إلى القمر وتقف عند الشمس، ارتفعت نبضات قلبه ،.أغمض عينيه دخل في موتته
    الصغرى . توقفت عينه واستدعى عين المنام التى تحرسها شرطة المنام .راحت تتراقص أضلاعه مع نبضاته.




    4
    2_ رؤيا
    إمتلأ عالمنا بالمفاجآت الغامضة التي تأتي بدون سابق انذار.
    .إختفى عالم الإنسان خلف ستائر النوم، وراحت الأرواح تسبح في فضاء آخر.حكيم يملك الإختيار في صحوه ،.يختار كيف يسير، من يقابل ولكن الأحلامُ والرؤى لا نختارها، تأتي إلينا جَبراً لا طواعية، تفرض علينا مانراه! والحلم يختلف عن الرؤيا، الأحلام تأتي فوضوية وعبثية لا تتذكر منها شيئا وأحيانا يقودها السواد فتأتي محملة بالكوابيس، والأشباح المرئية والغير مرئية أم الرؤى فنتذكرها غالبا وتأتي كفلق الصباح.
    .الحياة نعيش ونتعلم فيها ونتدرب على كل شئ المأكل والملبس والمشي والكلام والعمل ومخاطبة الناس ولكن في الأحلام لا نتدرب على شئ وكل شئ تلقائي في وجود الإنسان ولكن إن غاب الإنسان نشعر بالغربة ونخاطب الأشياء حولنا وقد تجد فيها الأمن والآمان .
    ..وقفت الرؤيا على بابه يراها وهو مغمض العينين ،.استعمرت حواسه ..داعبت عقله ،.همهمات مكتومة تصدرعن حكيم ،جسده ينتفض تارة ويتلوى تارة آخري،.يحرك قدميه وكأنهما يسيران في الهواء..يتمتم بكلمات غير مفهومه ،.في الأحلام لا تستطيع أن تكون جميلا ،لا تستطيع أن تكون عاقلا..خليط بين العقل والجنون تحركه أشياء لامرئية ولا تحركه أجهزتنا العصبية .
    ..هْبَ حكيم من نومه منزعجاً ،مزعورا ،هو يتمتم بكلمات ..!
    هو الشيطان ،هو إبليس ،.هو عدو الإنسانية ..!
    أنا قلت كده كتير محدش صدقني !

    5
    محدثاً نفسه ،ماهذا الحلم الصعب ،.ثم يراجع نفسه، لا ليس حلما إنها رؤيا ممتدة إلى غروب ،والغروب ممتد لسواد ليل حالك..
    الرحمة أيتها السماء ، غابت قوارب الأمل الخشبية ،حلت قوارب من القش نجدف بأعواد ثقاب فتحرق القارب ،تشعل الماء حريقاً...
    من هم هؤلاء الجوعى الذين يستغيثون..!
    ومن هم هؤلاء العراة الذين يصرخون، ولا يسترون عوراتهم
    ومن هم هؤلاء المرضى الذين حل بهم الوباء..!
    ..المدينة الجميلة أصبحت أطلال،
    ماهي تلك الكنيسة الذهبية التي تؤذن كأذان المسلمين ويختلفوا في الشهادة فالمسجد يؤذن أشهد أن لا إله إلا الله وتلك الكنيسة تؤذن أشهد أن تمثال المسيح هو الله,,!
    ومن هذا الشخص الذي حدثته وقلت له ليه بتأذنوا مثل المسلمين .قال هذا مذهبنا الجديد ونؤذن في أوقات صلواتكم .
    ومن هن هؤلاء الفتيات الذين يقودون الجوعى والعراة والمرضى
    فيغدقون عليهم الأموال ويغريهن للصلاة في الكنيسة .
    وماهي مدينة أوكتاجون المحاطة بسور عظيم شاهق الإرتفاع وداخلها أبراج عالية يخرج من كل فتحة فيها فوهة لمدفع ! ..
    ماهي تلك الأشكال الهندسية الغريبة وتلك الرسومات الغامضة..!


    6
    وكيف من في الداخل لا يسمعون صرخات الجوعى ونداء المرضى والعراة وكل المستضعفين ،.لماذا هم ملاصقون للسور ويضربون عليه بأيديهم حتى خارت قواهم ،.صراخ الإطفال ،أنين الشيوخ....
    لماذا هم مسجونون في سجون الخوف والهلع..!
    ..في لحظة يستجمع قواه ،ويمسح ماعلق من خده من دموع ،يقول لنفسه.!
    .من المؤكد أنها أحلام منتهية ليس لها علاقة بالواقع ،لا تزال الحياة بخير ..فيها طفلة تبتسم.،فيها زهرة ،فيها طائر ،لن ينتهوا،.نملك بدائل اخرى من القش،نملك الخشب ،الحديد لصناعة قوارب آخرى...
    يجب أن لا نموت في حضن الظلام ..؟
    ..عاد يحدث نفسه ..
    ماذا إن كانت رؤيا حقيقية ،نبؤة لواقع ينتحر فيه النبض على مقصلة القدر،تحت ليل يتسربله الظلام ،تقوده الأشباح، ،يظهر الليل على حقيقته ويسدل علينا جدائله..
    هل تلك رؤيا لمنحنى قادم تستعمر فيه المدن الشياطين.!
    بحياة فوضوية ،عبثية ،بلا قوانين، يأكل القوى فيها الضعيف..!
    ومن هذا الشبح اللعين الذي صرخت فيه..؟ وأيقظني من سبات عميق بصرخة خرساء وعمياء مجهولة بلا وطن ..
    لماذا ينقض عليه بمخالبه ويرسم نجمة خماسية على حلمي؟..هو يمزق هذا النسيج الذي نسجته بمخيلتي ،.يحطم مدن الأماني.

    7
    ..بدأ حكيم يشعر بالخوف.،.نبضاته تتسارع،.يحاول أن يستفيق وهو ينتفض رعبا ،عيناه تسدل ستائرها فتهرب بعض الدمعات ..
    .يحدث نفسه متوتراً هل أنا هو أنا..؟أم هناك قرين يلتصق بي.،هل أنسي ما رأيت وأعاود حياتي كما هي بحلوها ومرها ،.أم أبحث عن تفسير والتفسير لا شك سوف يكون مخاطرة ،.مترددا هل أبعد عن المخاطرة ،لا أهتم بما رأيت بأم عيني ..!هل أدع الحلم في ذاكرة النسيان لتغتصبه بعيداً عني دون أن أشعر.
    ...رفع حكيم رأسه ونظر حوله في حجرته قائلا ..لا يوجد شئ غرفة تتنفس برئتاي ،ترى يعينيي،.رغم أنها شاهية الألوان، أرها الآن غريبة بلا ملامح.!
    .يحدث نفسه ،نبضه صامت بلا تدفق..
    هل هي رؤيا مقدسة ، ويعيش لحظة مقدسة، وهل تحترق تلك اللحظة وأطفيها بتبلد ولا مبالاة.؟
    .يحاول حكيم أن يصمت وهو يدرك أنه الصمت العاهر يحفه سكون ونبض أوشك على الإنهيار،.يحاول أن يتمتم بصوت منبوح بأحبال تالفة،.يخفض صوته أكثر فأكثر لكي لا تسمعه نفسه .
    .نسي أنه مفكر ومبدع ،.نسي أنه فيلسوف وأستاذ جيله ،.نسى مئات الكتب التي قرأها،.اختار أن يصمت بلا صراخ ،بلا نبض، بلا دموع./هو جسد أُغْتيلْ على أرض الحلم،شعر بموت دون موت ،احتضار بلا نهاية،حتما سوف يكون هناك نبض يتدفق من لاشئ.؟؟هو عاش خمسة عقود دون أن يشعر بتلك اللحظة ،لا توجد في رأسه شعرة سوداء والشيب علا كل شعر رأسه فلن تفلح تلك اللحظة أن تقوده للمشيب ..

    8
    ولن يكسي السواد وجهه الأبيض الذي أصبح مكفهراً ومُحمراً ولن تنقص من طوله الفارع ولن تقهر جسده الممشوق بنحافة أو بدانة .















    9
    3 _ لقاء
    جلس حكيم في الكافيه المفضل له، ينتظر حبيبته المذيعة في قناة الحياة والناس ريهام شوقي، ليحدثها في تلك الرؤيا التي أزعجته...!
    ريهام إمرأة في العقد الرابع من العمر تصغر حكيم بعشرة سنوات مطلقة وبعد أن كانت منصرفة على معرفة الرجال نتيجة ما عانته مع مطلقها حتى أصبح الرجال عقدة لديها ،كانت لا تأتمن جانب رجل ،حتى تقابلت مع حكيم فأبهرها بهدوءه، عقليته،رزانته ،قوة عقله ،بصيرته ،ثقافته التي ترتاح لها. وتتماشى مع تفكيرها ،أعجبت به وتطور الإعجاب حتى أصبح عشقاً وحكيم يبادلها نفس المشاعر ،منذ وفاة زوجته لم يكن مهتما بالجنس الناعم ومنشغلاً في القراءةًٍ والأبحاث كأستاذ للفلسفة في جامعة القاهرة ، ورغم وسامته وجمال إسلوبه لم يستغل ذلك في علاقات وقتيه وليس له في دروب النزوات وظل مخلصاً لزوجتة المتوفية ، تقابل مع ريهام في إحدى الحلقات في برنامجها ،تعددت بينهما اللقاءات حتى أصبح كلا منهما لا يستغني عن الآخر ولكنهما اتفقا على عدم الزواج، وأن يُبقيا على هذا الحب والعشق بعيداً عن عواصف الزواج ورياحه التي قد تقصف به ..
    إكتفيا بهذا الحب السامي المجرد من النواقص البشرية ..
    هما في حالة من الرضا الكامل على هذا الوضع..
    .حكيم فاق من شروده على رؤيا ريهام قادمة نحوه حتى وصلت الى المقعد المخصص لها وهي تبتسم لحكيم قائلة ..
    اتأخرت عليك؟
    رد عليها بابتسامة اتأخرتي كتير حوالي سنة .

    10
    ريهام ..دخلنا في البكش بقى .
    حكيم ..( نظر لها مبتسما ) ليتني أستطيع أن أبوح بكل كلمات الغرام ،أنثر عليك كل ورود العشق والهيام ، فقد طال إنتظاري وتمرد الشوق على الكلام
    وإعذريني إن كان هذا حالي ، فأنت رصيدي وكل مالي ،هي في عينه غالية
    ..ريهام ( تبتسم ) قصرت طرفها على حبيبها..تغامزه بوجنتيها حتى ذاب في غمزها....
    ..هو ينظر لسواد عينيها ،بياضها، فهي أرقى العيون حلاوة ،أروعها بريقاً ..لا يقصر طرفه عنها ،لا تقصر طرفها عنه.،.نسي همه وهو ينظر إلى عينيها،هي جميلة ،جمالها فوق الجمال ،فلا نظره يسعفه ولا كلمات بطعم كاللبن الدامع الدامع في الصباح،.شعرها أمواج من حرير ،.بياض وجهها كالقمر.،شفتاها عسل وحلاوة بطعم فاكهة الجنة،هو الصائم في رؤيا ريقها وهو الفاطر على عذب زلالها، ينظر إلى النيل وكأنها لو عطست لزادته عذوبة،هي من جمعت حسن نساء الأرض.
    ..كلاهما شارد في الآخر وقطع شرودهما النادل ..
    ريهام عصيرنا المفضل هما يعشقان عصير الرمان .
    .نظرت إلى حكيم..
    .. احكيلي الرؤيا اللي رأيتها ياحكيم ، جبتني متصربعة ..!
    ..قص حكيم الرؤيا على ريهام، الكنيسة التي يؤذن فيها ومادار بينه وبين أحد أفرادها وكلمات الأذان .ما رآه من مرضى وحفاة ،عراة ،جوعى ،ـ ومدينة أوكتاجون ووصفها بأسوارها وأبراجها.

    11
    .. ريهام ..انا شايفه انه حلم عادي وهواجس في العقل الباطن نتيجة إنشغالك بالواقع ووطنيتك بعروبتك وعقيدتك وتخشى المخاطر،أعتقد ده انعكاس طبيعي لذلك.
    ..حكيم ...هل تشكين في شفافيتي وإحساسي .
    ..ريهام... بالطبع لا ...دائما بصيرتك صائبة .
    ..حكيم... وهذا مايقلقني ؟
    .. ريهام .. وأيه اللي مخوفك كده ؟
    ..حكيم ...لأننا في زمن ساءت ملامحه ،.لا أعرف من منا أضاع الأخر، نحن أم الزمن،فالجدران التي كنا نلطخها بالتباشر والطين أمست تلطخ بالدم. وأصبحت تعج بالصراخ ،العويل،.اللواط جعلناه جنس ثالث،نتعامل مع الكبائر كحالات نفسيه،نستهلك الكثير من وقتنا في التفاهات والحوارات المقرفة..علماء دين ضلوا عن الطريق وإستهوتهم الدنيا ...
    شبابنا ابن ال15 كان منذ وقت مضى رجل تعتمدي عليه والآن نقول مراهق ونحرس على مشاعره ونخشى تأديبه ،نقول في مرحلة خطرة،.كل ذلك ياريهام هو ماسبب لي من رعب بأهوال أخطر وأعظم مما نعيشه .
    ..ريهام ..فاهماك ياحكيم ولكن لا نُحمل الأمور أكثر من طاقاتنا واحنا مش حنقدر نصلح الكون .
    ...حكيم ..تلك الجملة بالذات كارثة ،هي السبب الرئيسي لما نعانيه ،.نشك في قدراتنا ونخلق الضعف ونقول احنا حنقدر نعمل أيه ..؟
    هو أحنا حنقدر نصلح الكون ..؟ كلام مطاطي ،أجوف يستنزف القدرات ويقتل الإرادة والتحدي .
    12
    ..ريهام ...طيب وأنت حتقدر تغير أو تُصلح من مجتمع نخر السوس في عظامه .
    حكيم ....تفتكري لو كل نبي أو مصلح يأسْ عند أول عثرة هل كانت نجحت ديانة أو فكرة .
    ..ريهام ..أنت في دماغك أيه مش قادرة أستوعب !
    ..حكيم ..أول خطوة أشوف تفسير للرؤيا ..تاني خطوة هي الوقوف ضد الشيطان .
    ..ريهام ...عندي فكرة بكرة عندي حلقة وحستضيف فيها شيخ أزهري وقسيس مسيحي خايفة أقولك تيجي تحتدم معهما في الحوار والإختلافات . أُفضل انك تنتظر قرب نهاية الحلقة في فقرة تلقي الاتصالات وتتصل بينا وتعرض الرؤيا قد نجد لديهم تفسيرا .
    ..وأنا أفَضل هذا الحل، المواجهة من المؤكد أنها سوف تخلق مشاحنات وهما لديهما خطوط حمراء لن يتعدوها ،لن تكون هناك مساحة للحرية والإتصال أفضل .







    13
    4_ اتصال
    ..انتهى حكيم من صلاة المغرب،نظر في ساعته، لا يزال هناك أكثر من ساعة .،.داخل تلك الحجرة المظلمة لا يوجد بصيص ضوء سوى الآتي من جهاز التلفاز،.كل حول ماحولة أشباح مرئية الستائر،الأثاث،الجدران ،خيال بعيد يتطاير، يحاول أن يتحسسه في صمت ،عالم النور يتسع ،والدنيا عندما تضيق بالإنسانية، لا تختلف عن تلك الحجرة المظلمة فالأماني تهاجر بلا عودة ،الأحلام تصبح كعصافير لم يكتمل تحليقها ،.كم من قناص يتربص بها واضعاً يده على سهامه، متخفيا وراء أشجار الغابة،حتى عاداتنا ذكرياتنا،.تراثنا ،ألقينا بهم في بئر عميق ونخشى أن نصرخ فيها فيرتد لنا صداها ..
    أين السعادة .؟
    لماذا يعشش الهم حولنا ويطعننا بخناجر الألم صباحا ومساءاً؟
    ..حتى الأيام أصبحت قاتلة ، موجعة، كلما حاولنا أن نضمد جرح يوم، أتي اليوم الآخر بجرح جديد ...
    .كم هي مسكينة أحلامنا، أوجعناها ألما، وصبرا، وأعمارنا أصبحت زهور ذابلة .....
    قطع خيال حكيم ظهور حبيبته ريهام ببرنامجها الحياة والناس ..
    ها هي تشرق، تنير جنبات المكان،ها هو وجهها يطل عليه بإبتسامة رقيقة .هو يدرك أن هذا الوجه هو جزء منه، هي سحابة عمره التي لا تفارق سماءه وتمطر عليه فتبعث فيه الحياة .لو سألته عن أمنياته لقال لك هي وقربها،هي.

    14
    يراها كلمات بحروف مذهبة ،سطور معلقة في أرجاء قلبه .كأنها جمعت كل الهوى وألقت به في قلبه وكل أضلاعه ....
    ...إنتفض حكيم من تفكيره وراح ينظر لضيوف الحلقة أحدهما قس معروف وشيخ أيضا معروف،يتفرس ملامحهما التي علتها إبتسامات مصطنعة..... هو يدرك أنهما يجلسان على أريكة بخطوط حمراء،تابع حكيم البرنامج في صمت متمنيا للحوار الحياة ..هو يتمنى أن يكونا على قدر
    الحرية ،لا يحصران الدين في العبادة فقط ويقطعانه عن الحياة..
    حتى أمست العبادة روتين حياه نؤديه حينما نتذكر أو يلامسنا القلب والضمير همسة من حياة ...!
    الفريقان يقفان خلف أسوار شائكة وضعتها لهم الأفاعي بمهارة ...
    .يخيفون النصارى بكلمة كفر ،مهولين منها ،جعلوها جدار كبير يحول دون تقارب ،حتى الشيوخ اصطادوهم في هذا الفخ ومنهم من يفتي مجاملا، ومنهم من يرجع الى منهجه الالهي ،.رغم أن الأمر يسير، وأن العيب في تلك العقول الغائبة عن الوعي فكلمة تكفير بمعناها الرباني، يخص الخالق فقط هو من يحكم فيها، ومعناها الدنيوي بسيط هو عدم الإعتقاد، فالمسلم لا يعتقد في الديانة المسيحية، وكذلك نفس الحال للمسيحي هو لا يعتقد في الإسلام ...الكفتان متساويتان في عدم الاعتقاد....
    ولكن هناك من يعبث .من يتعلق في كفة وينزل بها ليثير أصحاب الكفة الأخرى .


    15

    ..حاول حكيم أن ينصت لحديثهما، لعله يجد حل حقيقي، أو كلمة تبدأ ثم تنمو شيئا فشيئا وتكبر في أحشاء الروح ،القلب،الفكر ..يتمني أن يجد مايثير فضولة ويدغدغ مشاعره حتى يرتاح من التساؤلات الكثيرة ..
    يخاطب نفسه ويحدثهما من خلف جدار الأماني..؟
    ينتظر حب حقيقي يدثرنا ويجعلنا نقبل بعضنا البعض..
    يتمنى أن لا يجهدوا أرواحنا خلف العصبية والفكر الضال..
    يتمنى منهما غفوة وصحوة ضمير حقيقية..فإما أن نعيش في بحر الحياة بحب وود حقيقي ؟ أونستسلم للغرق ونحرق مراكبنا ..
    ..قطعت رنة في هاتفه تفكيره فابتسم في صمت
    فريهام رنت عليه خلسة من المؤكد أنها تقول له استعد .
    ..اتصل حكيم بالبرنامج ورحب بريهام والضيوف وقص عليهما حلمه وريهام أعطت الشيح البداية في تفسير الرؤيا...
    حكيم ينظر الى التلفاز، متابعا رد الشيخ على كلامه، فقد صلى وسلم على النبي (صلعم) وأطلق للسانه العنان في أن الرؤيا لا تخلوا من كونها أضغاث أحلام وعبث والدليل كيف يحدث أذان في الكنيسة وهي عقيدة قائمة على دق الأجراس للصلاة ولا يوجد بها أذان وعقيدتنا تقوم على الأذان وقت كل صلاة ..
    أما عن خوفة وهلعه ورؤيته عراة وجوعي فهو نقص إيمان لديه وأنصحه بالمحافظة على أوقات الصلاة، وما رأه من مدينة بأسوار عالية فهي الجنة وقد قام حائل بينها وبينه .
    16
    ..رد حكيم وقال له جنة أيه يامولانا، بها رسومات غريبة، ورموز غريبة ووجوه صعبة، وأبراج شاهقة، يخرج من فتحاتها فوهات مدافع .
    ..رد الشيخ كل هذا الذي رأيته هو شياطين بالفعل وتحول بينك وبين الجنة لنقص الايمان ياولدي ..إجلس مع نفسك ،راجع نفسك وحافظ على الصلاة .
    ...ريهام محدثة القس وهل ترى ياأبونا ما رأه الشيخ .
    ..رد القس ..لا أنا ارى رأي آخر، مخالف لفضيلة الشيخ. وإن هذه الرؤيا هي بشرى وسعادة وأن الله ينير قلبه لشئ ما وسماعه بأذان يقول أشهد أن المسيح هو الله فهو دلالة ربانية على صدق المسيحية ......
    ...رد حكيم على القس منفعلا لا ياأبونا الاذان كان بيقول..أشهد أن تمثال المسيح هو الله .
    ...رد القس ..لا فرق يابني فهنا رمز لصور المسيح وتماثيله والأذان يشير الى الرمز فقط لا التمثال .،.ام باقي الحلم أتفق فيها مع فضيلة الشيخ على أنها هواجس وكوابيس تحتاج قوة إيمان لصرفها .
    ..أصابت الصدمة حكيم من تفسير رؤيته بهذا الشكل.،هو لا يكذب إحساسه لا بد لها من تأثير وتذكر كهنة الفرعون وتفسيرهم لرؤيا السبعة بقرات السمان والعجاف وأنهم فسروها أضغاث أحلام حتى فسر الرؤيا يوسف عليه السلام .
    هم خطأ ماكنت في حاجة لهم ،ولكن كنت أحتاج من يفرج كربي ..
    هم يجعلوننا دائما فاقدي الأنفاس ،.هم يبعثروننا في الحياة ويشتتونا ولا يمنحونا الحقيقة ،.هم يحافظون على مواقعهم كجزء من هؤلاء الذين يُسخرون كل شئ لأهوائهم .
    ..يحدث نفسه قائلا لن تموت رؤيتي وسوف أجد لها تفسيرا . ..
    17
    سوف أجمع أنفاسي ،أرتب حقائبي ،أجعل من نفسي مهاجرا لمدن الحقيقية الصعبة التي تختفي خلف ألف سور وسور .
    .أقول لكم يامن يسافر عبر سطوري وكلماتي ..تأكدوا أني أراكم ..أشعر بكم فلا تندهشوا أحبتي ولا تتعجبوا إن خرجت قهقهة عالية وضحكة متمردة.،.سوف أخبركم أني قطعت تذكرة الرحيل للمدى البعيد ..لن أفتقدكم فأنفاسكم تعطر حروف الكلمات وتتتابع رحلتي البعيدة .
    .أحب أن أرى منكم بسمة تعينني على الشقاء ،تقطع حبل البكاء.،.وأسألم هل ينفع الصمت والحياة كتاب يجري مع أقدامنا وتنتفض عند حلمنا ..لا تجعلوالبكاء يمزقنا قبل أن نمزق نحن أوراقه أم تختارون أن نمزقه بعد أن يؤلمنا ..أنتم أبطال قصتي وماعداكم أشخاص ثانويين .
    ..عشنا حياة لهو تؤرقنا كثرة الحكاية، وتؤلمنا القصص حتى وإن كانت تسلينا ..
    قرأنا مافات من كتاب الحياة ولكن تذكروا أن صفحاته ممتدة لغد وبعد غد حتى يشاء الله لا تجعلوا الحلم كومة من العصيان والعقوق.،لا تجعلوا التفاهات سطور في كتاب من السهل أن تتناثر أدراج الرياح ..تعالوا لا ندنس تلك الصفحات برائحة الحرام..
    قد يصعب علينا طفل لقيط ،نقول ماذنبه، ولكن لو تأملنا في الكتاب، سوف نجد أعمالا غير مجدية جعلت منا لقطاء ،بؤساء ،أشد بؤساً من هذا الطفل اللقيط....
    تعالوا يأصحاب نمزق صفحات الغش والخيانة والحسد والكراهية..تابعوا معي رحلتي لا تشفقوا علي حالي وتحصنوا بالإرادة ..بالأمل .

    18

    5_حيرة
    خرج حكيم من مكتبه مسرعا نحو مكتب عميد الكلية ليتبين لماذا يطلبه على وجه السرعة ؟
    اصطدم بالساعي وهو يهرول في الطرقات نحو مكتب العميد حتى سقطت الصينية التي يحمل عليها الساعي القهوة ..
    لم يبالي بصوت الساعي ،هو يقول أنا عارفه يوم مش فايت النهاردة رابع واحد قهوة يندلق مني هو فيه أيه ..
    ..لم ينتظر حكيم أن يستأذن في الدخول ودفع الباب ودخل ووقف أمام مكتب العميد قائلا
    ..خير ياسيادة العميد ؟
    ..العميد بادره قائلا ..أنا لم يتبقى في خدمتي غير ستتة شهور واتحال معاش .عاوز أقضيهم في هدوء وروقان بال ومش حمل ضغط وأنا قلبي مش متحمل .
    حكيم ..ربنا يديك الصحة سيادتك .ولكن أنا مش فاهم حاجة .!
    العميد .. يابني مش عاوز الف وادور ( يمد له ورقة ) اكتب إستقالتك أفضل من اني أطلعلك قرار إقالة .
    جكيم مندهشا ..أكتب إستقالتي ليه..!
    العميد ....يعني مش عارف عملت أيه ؟
    حكيم ...لا مش عارف .؟
    19
    العميد ..(يناوله ورقة) ...طلب إستدعاء لحضرتك من النائب العام بناء على شكوى الاستاذ نبيه نبهان المحامي .
    حكيم ..( يمسك طلب الإستدعاء يقرأه)وليه ده كله انا عملت ايه ...!
    العميد ..إزدراء أديان وإحداث قلاقل وفتنة تهدد أمن الدولة حوالي 15 إتهام. .
    حكيم... ليه أنا ؟
    العميد ..أيوه ليك أنت علشان تحلم وتنشر أحلامك وتفسرها كويس .
    حكيم ..أحلام أيه ..أنا عاوز افهم ؟
    العميد...انت مش نشرت على صفحتك رؤيا ،وقلت شوفتها في المنام ،وحطيت تفسيرين واحد لابن سيرين ،والآخر للنابلسي.
    حكيم.. أه حطيت؟ بس ده حلم حتحبس علشان حلم ،وكمان أستقيل بسبب حلم.
    العميد ...أنا ماعنديش وقت أضيعه معاك ،ياتستقيل ياأعتبرك موقوف عن العمل حتى تنتهي التحقيقات .
    حكيم ..مش حستقيل ؟
    العميد..خلاص اعتبر نفسك موقوف عن العمل، وكمان نسيت أقولك فيه خمس شكاوي كمان من الطلاب في قسمك .
    حكيم ....فيه أنا ؟
    العميد أه فيك انت .مش امبارح بتكلمهم في فقر القلوب .
    حكيم ..أه كلمتهم في فقر القلوب .

    20
    العميد ..واتهمت الناس بفقر القلوب، وأن المجتمع إعتاد على فقر القلوب، وإن الجميع أوصد الأبواب للمشاعر الإنسانية .
    حكيم ..نعم قلت ذلك، وقلت فقيرة القلوب التي لا تنبض شراينها بالحب.... ولا تنفجر في أعماقها ينابيع العطاء، ووصفتها أنها صخور جدباء لا تتفجر منها قطرة ماء، وقلت أننا نسير في الطريق الخطأ، وقلوبنا تتساقط أوراقها.
    العميد ..وأنت طبعا شايف كلامك ده صح ؟..كلامك ياأستاذ ينشر اليأس والإحباط في القلوب ويظلم هذا المجتمع الذي يرتقي يوما بعد يوم.
    حكيم ...ممكن أعرف الخمسة طلاب أصحاب الشكوى .
    العميد ..انت تعرفهم كويس،الخمسة طلاب اللي اتهمتهم زور بتعاطي المخدرات داخل المحاضرة ،والحشيش اللي اتمسك معاهم طلع شيكولاتة.
    حكيم ...نظر إلى العميد نظرة شفقة وإستهجان ،انصرف في هدوء ورن هاتفه وكانت المتصلة ريهام تطلب مقابلته على الفور، هرول مسرعا حتى أنه اصطدم بنفس الساعي ودلق منه القهوة مرة آخرى ...
    لم يعبأ بالنظرات التي تطارده وهو يسير في الطرقات.،بعضها ربما يكون شفقة، والكثير منها شماتة لا يجد لها سببا، لا يقترب منه أحد، حتى أصدقاء قسم الفلسفة في الكلية، كلما صادف أحدا منهم وهو في الطريق أشاح بوجهه بعيدا، لا يزال ممسكا بالهاتف، انتهت المكالمة على أنه سوف يتقابل بعد ساعة مع ريهام في مكانهما المعتاد.
    في فناء الكلية وقبل أن ينحرف يمينا قبل أن يصل باب الخروج، سمع كلمات سخرية ،إستهجان..هو يعرف تلك الأصوات جيدا ،هم من تقدموا بشكوى ضده إلى العميد بعد ضبطهم يتعاطون المخدرات داخل المحاضرة
    21

    وأمسك بهم متلبسين بعلب سجاير الحشيش الملفوفة ،وبعض قطع الحشيش ..إبتسم وهو يقول لنفسه ربما ظلمتهم كما قالوا وأن ماوجدوه شيكولاته وجميل أن يكون هناك نوع في الشيكولاته جديد يمكن تعاطيه بالشم والسحب بالأنفاث وليس بالأكل والتذوق..
    ..أصوات بعض طلابه القلاقل يصرخون خليك قوى كما عرفناك ياأستاذ. وأصوات أخرى تعترضهم وتحاول أن تفتك بهم، وا تدخل الحرس الجامعي في التفريق بينهم ،ورافق الحرس حكيم حتى خروجه من باب الكلية.، .الوجوم والذهول يسيطران عليه ..في لحظة يجد نفسه منبوذا مطاردا من الحياة ..هل هي الرؤيا التي نشرها،. وقام بتفسيرها على الفيس بوك واليوتيوب وتويتر.
    ..هل سببت تلك الرؤيا هذا الإزعاج ..هل تقلق رؤيا ..؟ كيان كبير متوحش يحتضن كل المقدرات من بشر وكيانات ومؤسسات ...
    يتعجب حكيم من سرعة الأحداث والأمور الغير متوقعة .
    هل أصبح بين يوم وليلة شخصا مُطاردًا ومنبوذًا..
    خرج حكيم من باب الكلية ،إتجه يميناً سيراً على الأقدام بجوار سور الكلية حتى يصادف تاكسي بعيد عن باب الكلية، ومتجها به لكافيه قصر النيل المكان المفضل له ولريهام .
    ..إبتعد حكيم عن باب الكلية بحوالي مائة متر ،وبينما هو يهم بالتوقف لإستقلال تاكسي ..فجأة أحاط به ثلاثة أشخاص .أحدهما وضع سلاح أبيض في جنبه، يبدو أنه مطواة ..
    قالوا لهخليك ماشي معانا بهدو،ومانسمعش صوتك ..
    22
    حكيم يستفسر متعجبا أنتوا مين ..؟مش ممكن تكونوا شرطة ..أحدهما يغرز المطواه في جنبه، قولنا بلاش صوت ،لو طلع منك صوت حنخلص عليك ونمشي..
    توقفت أمامهم عربة لا نسر حمراء بزجاج مانع للرؤيا.
    دلفوا به داخل السيارة دخل أحدهما الأول ،وضعوا حكيم في المنتصف ودخل الآخر بجواره ،وثالثهم في الكرسي الأمامي بجوار السائق الذي يبدوا أنه رابعهم،.كلما حاول حكيم أن يتمتم بالكلام منعوه،
    .حتى انفجر فيهم.. انتوا مين وعاوزين أيه ..؟،إستحالة تكونوا شرطة..إلتفت إليه من يجلس بجوار السائق وقال له ..احنا مواطنين،.احنا شرفا. ومش شرطة.
    ..الأحداث المتلاحقة زلزلت حكيم ،إندهاش غير طبيعي عما يحدث معه..
    مين دول وعاوزين منه أيه ؟هم بلطجية ولكن لم يجد تفسيرا للأمر، ولو كان الأمر مقصودا على تقييد حريته لكان هناك إسلوب آخر، مبني على استغلال القانون بشكل يتماشي مع الاهواء ،.هو يدرك خطورة القانون في يد الجهلاء والحمقى فهم يعتبروه مطية لهم وكل فهمهم للقانون هو حمار للركوب والرفس به أينما شاءوا.
    ..جرس هاتفه يرن يبدو أنها ريهام تستعجل قدومه عندما حاول أن يمسك الهاتف خطفوه منه وأغلقوه .



    23


    6_ أحلام مرتعشة
    الساعة تخطت السابعة مساءا ..ريهام بدأ عليها القلق، مر أكثر من ساعة وحكيم لم يأتي وهاتفه مغلق...!
    هل تعرض لسوء..
    ماهذا اليوم البائس الذي يلاحقها بالضربات والطعنات ..
    هي قد تَوقفْ برنامجها ،لم يخبرها أحد سبب لهذا التوقف حتى فكرة برنامجها الجديد قد تم وأدها .. مايحدث مع حكيم وطلب إستدعاء أمام النيابة ..
    تتساءل ولا تجد إجابة .....
    تركت كوب عصير الرمان ولم ترتشف رشفة واحدة، تركت كوبها يواسي الكوب الآخر الخاص بحكيم ....
    تنظر إلى مياه النيل التي كانت تراها تجري ،أصبحت راكدة ركود البرك والمستنقعات، فالحشائش إستعمرت كل مكان فيه ،حتى البقع السوداء سكنت بلا حركة .....
    تفكر في سببا لما يحدث ...
    .تسترجع كل شئ ...
    .وفجأة خطر في بالها شيئاً، فتحت النت على صفحة الفيس بوك الخاصة بحكيم وراحت تقرأ مانشره عن الحلم...

    24
    .تركت قصة الحلم فهي تعلمها وتوقفت عند التفسيرات التي وضعها حكيم للرؤيا مابين تفسير ابن سيرين او النابلسي فهذا ابن سيرين يفسر رؤيا الكنيسة مرة بشكل سلبي ،على أنها ترمز لمكان موبقات، خمر، أو زنا، او مكان لهو وتارة أخرى، رؤية الكنيسة بشئ إيجابي، وأن رؤيتها تمثل الحاجة للتغذية الروحية ،أو الراحة الروحية، أو ترمز لمعرفة روحية، أو ثقافة أو صلة بالقوة العليا وهو الإله...
    .تركت تفسير ابن سيرين وذهبت إلى تفسير النابلسي هاهو يفسر رؤيا الكنيسة بشكل مختلف يقول على على رؤياها أنها رمز للجور والظلم من الحاكم وغالبا يتبع رؤياها رؤيا للمرضى والجوعى والفقراء والمساكين..ا
    وتفسير رؤيا مدينة أوكتاجون والقلعة المحاطة بالأسوار فهي رمز لبيت الشيطان ...رعشة انتابت ريهام ،راحت تنظر لحجم التعليقات أكثر من ألفي تعليق بعضها يهاجم حكيم بضراوة والبعض الآخر ينحرف بها تجاه المعارضة
    والقليل يتجاوب مع التفسير ،أغلبهم توقف عند تفسير النابلسي وربط الواقع من تدني في كافة أحواله، من تعليم ،صحة ،إقتصاد وإنحراف سلوكي ومجتمعي وإنتشار الكذب ،والجدال ،السفسطة الدائمة والبعد عن الموضوعية ومنهج التفاهات أصبح هو الحكم في الواقع.، فلا إحترام لحرية رأي وإستقطاب دائم ...نظرت ريهام إلى كم اللايكات فوجدت أنها غير عادية...Lake
    ومن خلال معرفتها بتفكير حكيم شعرت بالخوف ومن المؤكد أن هناك خطورة على حياة حكيم .....
    بدأت تشعر بالحزن على أحلامها والخشية من تودعيها ، بدأت تشعر بالوحدة والغربة رغم حضوره في قلبها..
    25
    هي تدرك جيدا بأن مايحيط بها من واقع كلماته مصطنعة وهمساته معلبة ومغلفة في علب كريهة الرائحة..،حتى أشواقهم ومايظهرونه من ود هو مثلج قطع من الفواكه المثلجة وضعوها فوق بسكوتة محترقة ، .كل شئ أصبح بثمن ،.الكلمة بثمن حتى مع تفاهتها،الإبتسامة بثمن فأمست لا تخرج إلا بمقابل.،حتى المشاعر والأحاسيس أصبحت بثمن باهظ التكلفة ..
    هي تصرخ في قرارة نفسها وتنادي ولا يسمع صوتها سواها..
    غريبة حول الناس ،لن يشعر بها أحد حتى لو تهاوت وسقطت لن يستقبلها سوى الأرض..تصرخ بصرخات مكبوتة ولكن صراخها مطعون ومجروج بالألم......
    ..أين هو أين حكيم ....؟لن يمد لها أحدا يده ولن تصافح سوى الهواء .
    .تعلم أن هناك الكثير يتمني تقبيل يدها ،رغبة في نزوة خاصة ،أو إمتلاك وسد غرور.....
    غابت العاطفة السامية بين البشر ،هاجرت بعيدا..
    هي تشعر أن قدرتها على النسيان قد خانتها،وبعد أن كانت تطير في الفضاء الرحب، أصبحت مكسورة الجناح، ترفرف ذبيحة تحت أقدام الأشقياء....
    تود أن تضع رأسها الآن على الوسادة ،لا تستحضر وجوههم العفنة في الظلام ،تنادي البعيد في المكان المجهول.
    .تتفقد ذاكرتها وتنظر إلى كرسي حكيم وكأنه يجلس أمامها ولكنها لم تجد سوى أثار لغياب أوجع قلبها ....
    ..تفكر في حل..؟ تسأل نفسها أين يكون حكيم .
    .تحاول أن تطرق أبواب الأمل ،تتخلص من أشباح اليأس والحيرة ..
    26
    تحاول أن تعود لنفسها ، ربما تجدها.
    .تشعر أنهم يشوهون مشاعرها الصادقة ،يحاولون طمس الأعماق.
    .لا لا لن أستسلم سوف أنتظر حافلة الأمل وقررت أن تسأل عن حكيم في أقسام الشرطة والمستشفيات.















    27
    7_ أمنيات بين الصمود والضياع
    فقر الفكر.. هو أسوأ مايمكن أن يصيب البشر بنكسات في الحياة، والأعظم منه خطورة هو إنحراف الفكر، وفي غياب الفكرالوسطي تترنح الإنسانية حتى تصبح ذرات في مهب الريح ..
    لستم معي هل أنتم في حيرة مثلي..؟
    هل جلستم مع أنفسكم ..
    أنا أسميكم أبطال الرواية ،.أنتم الجزء الغامض فيها، قد يكون محسوسا أو غير محسوس.، بعضكم يبني من الأمنيات مالا يطيق وبعضكم في حيرة.
    .صديقي هل يمكننا التحكم في التمني..؟
    هل التحكم في التمنى لا طاقة لنا به .؟
    .تأمل جيدا السطور فأنا وأنت نتحاور،أنت تقرأ وأنا أسأل..
    أكاد أن أكون أسمع إجابتك..أُنصتْ إليك
    عليك فقط أن تحدد أمنيتك..
    ولكن إنتظر يابطلي
    هناك شروط يجب أن تتنبه لها..
    ...أن لا تتمنى ماهو ملك لغيرك.
    ... لا تتمنى السهل وتبعد عن مايؤلمك.
    ... لا تتمنى بعشوائية ولكن بحساب العواقب.
    28
    ....إجعل ابتسامتك طريقا في التمني.
    ...تذكر أنك لا تعيش وحدك في الكون.
    أشعر بك، وأبتسم، ربما أصابتك تلك الشروط بالإحباط، وقلت سوف أغلق تلك الرواية ولن أتصفحها مرة أخرى وأنسحب من دور البطولة بها.
    .صديقي الأمنيات بين الصمود وبين الضياع..
    بين التحدى والضعف ، فإن غفلت عن تلك الشروط ياصديقي، أصبحت أمنياتك مشابهة لأمنيات الآخرين، ولا بصمة لك، وترى نفسك مقلدا ،وتهرب منك إرادة التحدي والسعادة،وتقف عن التقدم لأنك ستقتنع بوصولك عند الحد الذي وصل إليه الغير.......
    وتذكر أيضا أن الأمنية التي هي ملك للغير، تصيبك بالإحباط، لأنها ملك غيرك. ..
    أيضا سوف تجعلك تنحرف، ترتكب الأخطاء، والمخالفات، وأنت تحاول أن تمتلك مالا يحق لك إمتلاكه عندها لا تفكر بأنك حاولت إمتلاك ماليس لك فتشتكي ضياع أمنياتك ...
    طبق كلامي عن حالنا كعرب، والفرق بيننا وبين الغرب ..
    المقارنة الصعبة ،.أضعنا علمنا، تاريخنا، أُمنياتنا، تراثنا، وأخذ الغرب منا كل شئ ورتبوه بأمنيات مختلفة، وبنوا عليه حضارتهم، وتقدمهم ونحن عزفنا عنها ،وأهملناها وصرنا ننظر لأمانيهم ونكررها ونحاول تقليدها ففشلنا مرة خلف مرة حتى أصبحنا في ذيل الأمم ووقفت أمنياتنا عند حد...
    مانأخذه منهم وتوقفنا عند نقطة صعبة بلا بداية ونهايتها باهتة .
    .أُنصت لي يابطلي هم نجحوا وتفوقوا علينا لأنهم التزموا بشروط الأمنيات
    29
    ونحن اعتمدنا على التقليد ومن يلتزم تلك الشروط سوف يحقق الأتي
    ...تكون له الأمنيات شعاع ينير طريقه المظلم .
    ... نستثير الهمم لإمكانية تحقيقها مهما كانت التحديات.
    ..سوف نرتقي بالأمنيات ولا نقف عند حدود الآخرين.
    ... التفكير العقلي السليم يؤمن بأن الأمنيات المسموحة لا فائدة منها وإذا نحن لسنا في حاجة.لها، فلو تحققت شروط الأمنيات ، سوف تظل صامدة أمام التحديات مهما كان حجمها...
    يابطلي أنت من تختار الطريق وأنت سيد الموقف وأنت سيد الأرض ...بطلي قد أكون أسهبت كثيرا في الكلام وخرجت عن أبطال الرواية .
    ولكن كما قلت سابقا وأكرر أنت بطلها الحقيقي وأبطال الرواية ثانويون يقومون بخدمتك.... .
    ....في منطقة صحرواية قاحلة ، لا حياة ،.لا بشر،. لا مطر..
    كل الظروف معادية للحياة...
    .أرض جافة تتوسل قطرة ماء..
    سار الأربعة أفراد بحكيم مسافة تقترب من المائة متر بعيدًا عن الطريق العمومي في منطقة بعيدة عن العمران ،.أحدهم يحمل معدات في يده.
    حكيم ...انتوا موديني فين ...؟
    أحدهم ..حنفسحك شوية ...!
    آخر يتحدث ...ماتيجوا ندوه الطريحة ونقلعوه الهدوم بلبوس ونسيبه هنا وخلاص. زي ماعملنا في اللي فات .
    30
    يرد عليه آخر يبدوا أنه كبيرهم ...لا الأوامر نفسحه .
    ..حكيم ...ممكن بس أعرف عاوزين مني ايه وتعرفوني منين ..
    أنا شخص في حالي عمري ماضريت حد ومااستحقش منكم كده ..قولولي حد سلطكم عليه...؟
    ..أحدهم... ماتتكلمش كتير وماتضيعش الطاسة اللي معمرينها.
    ..آخر ..شكله حيفوقنا من الحجرين .
    ..أدرك حكيم أنهم غائبين عن الوعي ولا فائدة من الجدل معهم .
    ....توقفوا على بعد يتخطى المائة متر.
    كبيرهم ..احنا نحفر هنا...
    حكيم ..حتحفروا أيه هنا ..؟حتدفنوني ...؟
    أحدهم ...اسم الله عليك ماأنت بتفهم أهو
    ..استمر اثنان منهم في الحفر ولم تُجْدى توسلات حكيم ولا كلامه عن حرمة قتل النفس وإزهاق الروح وهم يسخرون منه ..
    انتهوا من الحفر.
    ..كبيرهم.. حدث حكيم ..اخلع ياشاطر كل هدومك
    ..حكيم... أخلع أيه في البرد ده حرام عليكم .
    ..كبيرهم ...حندفيك بالتراب ماتقلقش،.خلصنا واقلع بدل مانقلعوك .
    حكيم يخلع ملابسه ماعدا الداخلي منها ..
    ..أحدهم ..لا ياشاطر اخلع خالص.

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء يناير 22, 2019 3:54 am