منتدى الفراعنة

منتدى أ/سمير حماية

المواضيع الأخيرة

» ضوابط التعامل مع ادعياء المهدية
العدل عند الفراعنة Icon_minitime1الجمعة ديسمبر 13, 2019 11:42 pm من طرف سميرحمايه

» وقفة مع الرؤى والمنامات وهل يمكن من خلالها الحكم على المهدي
العدل عند الفراعنة Icon_minitime1الجمعة ديسمبر 13, 2019 11:41 pm من طرف سميرحمايه

» فضفضة حول علامات الظهور وكيف ينتهي الحكم الجبري
العدل عند الفراعنة Icon_minitime1الجمعة ديسمبر 13, 2019 11:40 pm من طرف سميرحمايه

» رؤيا المهدي المنتظر يصعد جبلا والفاروق عمر مبتلي
العدل عند الفراعنة Icon_minitime1الجمعة ديسمبر 13, 2019 11:38 pm من طرف سميرحمايه

» لا مهدي بدون القحطاني ولا قحطاني بدون مهدي فمن هو القحطاني الذي يمنحه المهدي لقب أمير
العدل عند الفراعنة Icon_minitime1الجمعة ديسمبر 13, 2019 11:37 pm من طرف سميرحمايه

» قتل داوود جالوت في أعجب مبارزات التاريخ البشري وماخفي علينا من علم خفي في أمر تلك المبارزة العجيبة.
العدل عند الفراعنة Icon_minitime1الجمعة ديسمبر 13, 2019 11:36 pm من طرف سميرحمايه

» وقفة مع شطحات من يلقبونه بالعارف بالله ابراهيم ابوحسين رضي الله عنه لا أعرف من اين اتوا برضا الله ع
العدل عند الفراعنة Icon_minitime1الجمعة ديسمبر 13, 2019 11:35 pm من طرف سميرحمايه

» مخطوطة قديمة من اندر المخطوطات 2 تتحدث عن المهدي العظيم وتصفه بملك اخر الزمان
العدل عند الفراعنة Icon_minitime1الجمعة ديسمبر 13, 2019 11:34 pm من طرف سميرحمايه

» واسلاماه .الصين والجريمة الإنسانية العظمى بقيامهم بفصل اطفال مسلمي الايغور عن عائلاتهم امام صمت دولي
العدل عند الفراعنة Icon_minitime1الجمعة ديسمبر 13, 2019 11:33 pm من طرف سميرحمايه

التبادل الاعلاني


    العدل عند الفراعنة

    avatar
    سميرحمايه

    عدد المساهمات : 1504
    تاريخ التسجيل : 29/10/2010
    العمر : 50

    العدل عند الفراعنة Empty العدل عند الفراعنة

    مُساهمة من طرف سميرحمايه في الأحد يونيو 23, 2019 4:56 pm

    الرقابة الشعبية على الفرعون وعقابه إن كان ظالمًا
    كان البعض يعتقد أن الفرعون يُستثنى من القضاء والأحكام كونه ديكتاتورًا ظالمًا، ولكن هذا غير حقيقي حيث أنهم كانوا يطبقون نفس القاعدة بالنسبة للملوك بحيث نجد ما يشبه نوعًا من الرقابة الشعبية على سلوكهم وتصرفاتهم أثناء حياتهم، وقد كانت عادة المصريين حال وفاة أحد ملوكهم بأن يوضع في آخر أيام الحداد النعش الذى يضم رفاته أمام مدخل القبر، و أن تُشكل محكمة ليُنظر فيما قدم المتوفي من أعمال في هذه الدنيا ومُباح فيها لمن شاء أن يتهمه، ويقوم الكهنة بتأبينه معددين مساوئه ومحاسنه و ألوف الناس التي إجتمعت لتشييعه تنصت إليهم، فتشترك في تأبينه إذا كان المتوفى قد قضى حياة مجيدة، أما إذا كانت حياته - على العكس – وضيعة تصايحت الجماهير، فيُحرم الملك المتوفى من حق الدفن الرسمي نتيجة لإعتراض الشعب، ونتجية لتلك القسوة في الأحكام لم يكن ملوك مصر يعيشون على نمط الحكام المستبدين في البلاد الأخرى فيتصرفون تبعًا لأهوائهم غير خاضعين لرقابة ما، بل تم رسم قوانين لحدود تصرفاتهم لا في حياتهم العامة فحسب بل في حياتهم الخاصة وأسلوب معيشتهم اليومية.

    سبق الفراعنة جميع الحضارات في تشكيل الهيكل القضائي وتشكيل المحاكم، وأشار المؤرخون إلى أن بقايا أكبر وأقدم محكمة في التاريخ تقع في منطقة الهمامية التابعة لمركز البداري أقصى جنوب أسيوط، ويرجح بعض المؤرخين إنها ترجع إلى النصف الأول من عصر الاسرة الخامسة الفرعونية ويرجح البعض الآخر إنها ربما تعود إلى عصر الأسرة الرابعة خاصة عهد الملك خوفو، وكان الفرعون لا شأن له بما يقضى به القضاء، ورغم أن الملك كان يصدر الأمر بتعيين القضاة، لكنهم كانوا يقسمون عند تعيينهم يمينًا بألا يطيعوه إلا فيما يطابق العدل وأنه من حقهم مخالفته فيما ينافي الحق والعدل، وكان الملك يملك إلغاء قانون نافذ لكنه لا يملك مخالفته بأوامر وقرارات.


    تعالوا نقارن الحال بعد الثورة عند الفراعنة بحالنا ..حالنا اعتقد كلكم تعلمونه لنرى روعة الفراعنة وعظمتهم الحفاظ على قيم العدالة لا تغييب البشر واللعب بعقولهم

    في عهد الملك «بيبى الثانى» (خامس ملوك الأسرة السادسة) قامت ثورة فى البلاد وأتت على الأخضر واليابس، وانتهكت حرمة القوانين والنظام.. تأسى الحكيم المصرى الذى سجل لهذه الثورة: الحكيم العجوز إيبوور «حقاً لقد ديست القوانين في المحاكم بالأقدام».
    وفي أتون الثورة نادى بالعدالة التي كانت والتي انتهكت، نادى بالعودة إلى سيادة القانون ومحو الظلم، وماذا قال:
    «إن العدالة هي رحمة الآلهة المهداة إلى البشر أجمعين».

    هكذا قدس المصريون كل ما كان يحيط بالفرعون، فكل ما يلمسه ويستخدمه ويحيط به مقدس، حتى إنهم تخيّلوا أن بعد الممات سيكون العالم الذي يذهب إليه الفرعون مختلفًا عما سيذهب إليه عامة الناس، لتكون الأهرامات أفضل دليل على ذلك، لتدل على مدى سعادة الملك في الدار الآخرة، وكيف أن الفراعنة لن يفترقوا عن السلطة التي كانوا يمتلكونها حتى ولو في الآخرة.

    عُرف المصريون في التاريخ أنهم شاركوا في بناء كل ما يتعلق برغبات الملوك والفراعنة في الخلود من أهرامات أو معابد، إلخ بإقناع تام، فإن كان كل شيء بيد الفرعون (العبادة والحياة والخير والرخاء)، فلماذا قد يرفض المصريون المشاركة في بناء قصوره ومعابده والمكان الذي يرغب الملك أن يُدفن فيه.

    استسلام المصريين لملكهم بني على أساس أنه إله ويعطف عليهم ويرعاهم وأن فكرة الألوهية نموذج سياسي خاص نسجه المصريون

    كان الملك في مصر القديمة شخصية إلهية مقدسة، يتمتع بعلم إلهي خاص، ولهذا لم يكن من المألوف التآمر عليه، أو تشكيل جبهة معارضة له مهما كان ظالمًا، ولأن الفرعون مُنزه عن الأخطاء في نظر العامة، فكان واجب على المصريين الخضوع التام والطاعة العمياء، ولكن هل هذا يعني انعدام السخرية من الحاكم بين عامة الشعب التي اشتهر بها أحفاد الفراعنة من المصريين في الأيام الحاليّة؟

    هل سخر المصريون من الفرعون؟

    141a2f581b801cec79769f769ad45d17.jpg

    لم تمنع الدولة الدينية السياسية المتمركزة في عرش الفرعون في مصر، على الرغم من صرامتها، المصريين من السخرية من الحاكم متجاهلين هالة القدسية التي تحيط بعرشه، حيث مر على المصريين مئات السنين من الحكم الظالم والطاغي، ومرت البلاد بحالات متتالية من الفوضى والخراب، واضطر عامة الناس كثيرًا إلى الخضوع لأوامر الفرعون غير الإنسانية، وهذا ما حفزهم على السخرية من الحاكم، متجاهلين ما يُسببه ذلك من عقبات.

    استغل المصريون القدماء الفن للسخرية من الحاكم بالضبط كما فعل المصريون حديثًا خلال وبعد الربيع العربي، فصوروا الملوك برموز ساخرة واستخدموا رموز الحيوانات في سبيل ذلك، حيث صوروا الملوك تارة كالفئران وصوروا القضاة تارة أخرى كالحمير.

    اشتهرت حركة التدوين الرسمية في مصر القديمة على جدران المعابد، وصاحبتها هالة قدسية تُقدس كل ما يُنقش على الجدران، ولهذا لم يكن للفن الساخر من الحاكم محل على هذه الجدران على الإطلاق، وذلك لأنها حركة تدوين شعبي وغير رسمية، ولهذا اتخذ عامة الناس من الفخار وسيلة لتدوين الفن الساخر كانت تُعرف في مصر القديمة بـ"الشفقات"، وهي وسيلة مشهورة في الحضارات القديمة لتدوين النصوص أو الصور عن الحياة اليومية لعامة الشعب في تلك الحضارات ومنها الحضارة المصرية القديمة.

    غلب على تلك "الشقفات" الفن الساخر أو الهزلي في مصر القديمة، من أجل تصوير الأوضاع السيئة التي يعيشها العامة يوميًا، لتعكس الحياة الظالمة في عهد كثير من الفراعنة الذين تسبب حكمهم بالفوضى.

    3268-004-c513d11b_1.jpg

    في هذه الصورة نرى أن القاضي قد تحول لفأر عجوز يتكئ على عصاه ويأمر بتعذيب مصري من عامة الشعب، يعذبه قط يتعاون مع الفأر لأول مرة في شكل ساخر من الحكم والقضاء في مصر القديمة.

    حاول المصريون القدماء السخرية من الحاكم دون أن يتعرضوا للعقوبة، فمالوا إلى عدم استخدام الهيئة الحقيقة للحاكم أو للكهنة أو القضاة، واستبدلوها بصور حيوانات للسخرية منهم دون الإشارة إليهم بشكل واضح ومباشر، وهو ما يُنقذهم من عواقب النقد الصريح.

    استخدم المصريون القدماء رموز الحيوانات المتنافسة كثيرًا في الرسومات ليوضحوا انقلاب الحال في مصر القديمة

    على عكس علماء المصريات الذين صوروا عامة الشعب من المصريين بأنهم خاضعون باستسلام وهدوء تام للفرعون مهما طغى، وعلى الرغم من غياب اهتمام العلماء بالفن الشعبي الهزلي الذي بدأه المصريون القدماء في تاريخ المعارضة السياسية وسط الحضارات القديمة كلها، برع المصريون القدماء في مختلف أنواع الفنون الهزلية التي توضحها هذه "الشقفات".

    كما هو الحال في الفن الهزلي المصري الحديث الذي يحاول من خلال الرسم والنحت والغناء والموسيقى توضيح الصورة المجتمعية المصرية الحاليّة التي بات فيها الوضع معكوسًا في نظام الحكم، فمن لا يستحق الكرسي يناله ويخضع له الجنود والعساكر، صور المصريون القدماء ذلك أيضًا من وحي الصور اليومية للحياة تحت عرش الفرعون.

    screen_shot_2018-04-07_at_2.10.57_pm.png

    يظهر ذلك في صور كهذه؛ حيث القط يخدم الفأر في شكل يُخالف الطبيعة الحيوانية للقط والفأر، هنا نرى قط يحمل طفل الفأر وقط يحمل أداة ترويح يدوية وآخر يقدم المأكل والمشرب لفأر آخر، يحاول الرسامون هنا تصوير كيف يكون الوضع معكوسًا في البلاد حيث يخدم القط الفأر ويخاف منه على عكس المفترض أن يكون.

    استخدم المصريون القدماء رموز الحيوانات المتنافسة كثيرًا في الرسومات ليوضحوا انقلاب الحال في مصر القديمة، فتارة استخدموا الفأر والقط وتارة أخرى استخدموا الأسد والغزال، وتارة يجمعون بين الحمار والثور الهائج في لوحة واحدة دلالة على انعدام التوازن وغياب العدالة.

    screen_shot_2018-04-07_at_2.10.15_pm.png

    في هذه اللوحة تجد أسدًا يلعب الشطرنج مع الغزال، لا يرى الأسد في الغزال فريسة ويرى الغزال في اللوحة فرصة متعادلة مع الأسد للفوز عليه في اللعبة.

    screen_shot_2018-04-07_at_2.08.03_pm.png

    وهذه لوحة توضح ضعف الصقر وعدم قدرته على التحليق، فيصعد إلى الشجرة مستخدمًا سُلمًا بينما يجلس الثور، من ليس في مكانه الطبيعي، أعلى الشجرة.

    لم يعتد الكثير من علماء المصريات بالشقفات، وذلك لأنها نوع من أنواع الفن غير الرسمي، وغير الموجود والمنحوت على جدران المعابد، إلا أنها كانت تمثل حيزًا من الحرية للفنان الذي استطاع تصوير الثقافة المصرية الموجودة في الحياة اليومية بشكل أقل رسمية من حركة التدوين الرسمي في المعابد وأقرب للناس لأنها تمثلهم وتُصور أفكارهم.

    ostrakon7-290x390.jpg

    صورة للملك رمسيس في إحدى المعارك

    لم تكن الشقفات خاصة فقط بالفن الهزلي للشعب المصري القديم، بل دوّن عليها كثير من جوانب الحياة في الحضارة الفرعونية، فكانت تصور الانتصارات في المعارك، حيث نرى هنا في هذه اللوحة الملك محاولًا تحطيم رأس العدو الذي يمسكها بين يديه، كما يوجد نص مكتوب بالهيروغليفية يُفيد باسم الملك وهو هنا "رمسيس" وعبارة تقول "ملك الأرضين رمسيس، الملك الذي يسحق أرض الأعداء".

    كما صورت الشقفات الجوانب الثقافية من حياة الشعب المصري القديم، فصوّرت الفنون المختلفة مثل الرقص، حيث نحت الرسامون شكل الراقصات وما كانوا يرتدونه وكيف كان شكل وجوههم وطريقة وضعهم لمساحيق التجميل، كما رسم الفنانون صورًا لطعام عامة الشعب الذي يختلف عما يأكله الملوك والكهنة.

    يقال إن الشقفات الهزلية التي سخر المصريون فيها من الفراعنة كانت مصدر الإلهام لكثير من قصص الحيوانات المشهورة حاليًّا، مثل سلسلة "كليلة ودمنة" أو مسلسل الرسومات المتحركة المشهور "توم وجيري" حيث يكون صراعًا مستمرًا بين القط والفأر، أكثر الحيوانات الموجودة في الشقفات الهزلية الخاصة بالمصريين القدماء.

    المواضيع:

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 15, 2019 7:13 am