منتدى الفراعنة

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
منتدى الفراعنة

منتدى أ/سمير حماية


المواضيع الأخيرة

التبادل الاعلاني


    كوارث طبيعية تهدد البشرية يتوقع العلماء حدوثها قريبا

    avatar
    سميرحمايه

    عدد المساهمات : 3157
    تاريخ التسجيل : 29/10/2010
    العمر : 52

    كوارث طبيعية تهدد البشرية يتوقع العلماء حدوثها قريبا Empty كوارث طبيعية تهدد البشرية يتوقع العلماء حدوثها قريبا

    مُساهمة من طرف سميرحمايه الثلاثاء أكتوبر 13, 2020 12:37 am

    ق





    قبل حلول عام 2020 الجاري توقع العلماء حول العالم حدوث عدد من الكوارث الطبيعة التي تهدد البشرية في هذا العام، وكان عدد منهم أكثر تشاؤمًا وتوقع أن يكون هذا العام نهاية العالم، وبالرغم من أن أغلب الناس لم يأخذوا توقعات العلماء على محمل الجد، منذ أول يوم في بداية هذا العام وتحقق عدد من تنبؤات العلماء وحدثت بعض الكوارث التي توقع العلماء حدوثها.
    مما سبب الأمر حالة من الذعر لدى أغلب الناس حول العالم من تحقيق كل توقعات العلماء حول الكوارث التي لم تحدث حتى الآن خوفا من حدوثها على نهاية العام المليء بالأحداث والكوارث منذ بدايته حتى الآن، خاصة أن نهاية عام 2019 كانت مليئة بالأحداث والكوارث المحزنة للبشرية والبيئة.
    كوارث توقعها العلماء وحدثت بالفعل:
    في عام 2019
    حرائق غابات:
    شهدت نهاية عام 2019 واحدة من أكبر الكوارث البيئية التي يمكن أن تحدث على الإطلاق وهي حرائق غابات أستراليا والأمازون وغيرها من الحرائق التي وقعت في دول مختلفة في العالم، فتعد غابات الأمازون أكبر غابات العالم وتسمى برئة الأرض وشهدت حرائق مستمرة لأسابيع أعلنت الحكومة عدم قدرتها على السيطرة عليها.
    والرئة الثانية للأرض هي غابات استراليا التي ظلت مشتعلة لنحو 6 أشهر، لم تستطع الحكومة السيطرة عليها ولا الدول التي ساعدت في إطفائها وأودت الحرائق بحياة أكثر من مليار حيوان أغلبهم من الأنواع النادرة والتي تعيش في استراليا فقط وبعضهم من المعرضة للانقراض، وأحرقت أيضا ملايين من انواع النباتات النادرة، ووصلت أدخنة الحرائق من استراليا إلى أمريكا الجنوبية والتقطتها وكالة الفضاء العالمية ناسا من الفضاء.
    كما اندلعت حرائق كاليفورنيا في مناطق كبيرة وأدت لفقدان أشخاص أرواحهم واحتراق مئات المنازل، وأضرار مالية قدرت بـ 25 مليار دولار أمريكي.
    أعاصير:
    شهدت نهاية عام 2019 وقبل بداية عام 2020 بأسابيع قليلة حدوث بعض الأعاصير من الاعصار الذي شمال جزر الباهاما واسمه "دوريان"، وكان مصحوبا برياح شديدة بلغت سرعتها 295 كلم في الساعة، واعتبر بالإعصار الأشد في تاريخ هذا الأرخبيل، وتسبب بكارثة، وأودى بحياة أكثر من 65 حياتهم، وقدرت الأمم المتحدة بنحو 70 ألف شخص باتوا منكوبين.
    كما شهد العام المنصرف إعصار إيداي الذي ضرب جنوب شرق أفريقيا وخلف وراءه دمارا بانهيارات ارضية ما يصل إلى 90% من البنى التحتية في بعض المناطق، وانتشار أمراض الكوليرا والملاريا، وتأثر أكتر من مليوني شخص ومات ألف تقريبا، فاعتبرت تلك العاصفة أكثر العواصف دموية في نصف الكرة الجنوبي.
    وشهدت اليابان اعصار هاغيبس وتسبب في اخلاء حو ستة ملايين شخص، وتسبب الاعصار في الفياضانات والانهيارات الأرضية التي اودت بحياة 90 شخصا وتدمير مئات المنازل.
    الجفاف والفيضانات:
    شهدت الهند جفاف في جميع انحاءها وعانى ما يقارب من نصف سكان الهند، أي نحو 600 مليون شخص، من نقص شديد في المياه.
    أما الولايات المتحدة الأمريكية فقد عانت من فيضانات وأمطارا شديدة وذوبانا للثلوج في الاشهر الستة الأولى من العام، مما أدى إلى فياضانات امتدت أدت إلى مقتل أربعة أشخاص على الاقل.
    الزلازل:
    ضرب دولة ألبانيا زلزال عنيف تسبب في مقتل ما لا يقل عن 16 شخصا وإصابة المئات، واعتبر الزلزال الأعنف منذ عقود في البلاد وبلغت شدته 6.4 بمقياس ريختر، وأدى إلى أضرار مادية كبيرة وانهيار عدة مبان علق سكانها تحت الأنقاض.
    وضرب جزيرة لوزون في الفلبين، زلزال بقوة 6.1 درجة على مقياس ريختر مما أسفر عن مقتل 18 شخصًا على الأقل وفقدان 3 أشخاص، وإصيب 243 آخرين على الأقل.
    ضرب زلزال بقوة 7.1 على مقياس ريختر جنوب كاليفورنيا في وقت متأخر الجمعة، وهو الأعنف الذي يضرب الولاية الأمريكية منذ 25 عاما حسب مراسلتنا.
    وضرب كاليفورنيا، زلزال بقوة 6.4.
    وضرب إندونيسيا زلزال أمبون زلزال، بلغ قوة الزلزال 6.5 درجة على مقياس ريختر، وقتل الزلزال ما لا يقل عن 24 شخصًا، وأصاب المئات.
    كوارث طبيعية حدثت في 2020 حتى الأن:
    فيروس كورونا:
    هو فيروس مستجد بدا في الصين أواخر عام 2019 وبدأ في الانتقال لدول أخرى بداية عام 2020، الفيروس سريع الانتشار ولاعدوى يسبب حالة من الذعر في جميع العالم خاصة أن حالات الاصابة به حتى الأن تخطت 3 مليون حالة، والوفيات حتى الأن 25 ألف حالة حول العالم، الفيروس توقع العلماء حدوثه في العام الجاري وخروجه من الصين وتوقعوا أيضا انتشاره واصابة الملايين به وهو ما حدث بالفعل ويعتبر الفيروس من أحد الكوارث الطبيعية لهذا العام.
    ثوران بركان كراكاتوا الإندونيسي:
    ثار البركان بعد خموله من أخر ثوران له في عام 2018، عندما تسبب في تسونامي قتل أكثر من 400 شخص، وخرجت منه سحابة من الحمم والرماد والدخان، وبدأ نشاطه على قمة الجبل.
    ثوران بركان جبل ميرابى في إندونيسيا:
    ثار البركان بارتفاع 6 كيلومترات، ويقع البركان في جزيرة جاوة الإندونيسية، وقذف أعمدة من الرماد بارتفاع نحو ستة آلاف متر في الهواء لمدة سبع دقائق، ويعد البركان الأكثر نشاطًا بين 127 بركان في إندونسيا، وكان أخر ثوران في جبل ميرابى البالغ ارتفاعه 2968 مترا عام 2010، وتسبب في وفاة أكثر من 340 شخص ونزوح أكثر من 60 ألفا.
    ثوران بركان تال في الفلبين:
    انطلق الثوران في فبراير 2020 ليكون قد مر 43 عامًا على ثورانه السابق عام 1977.
    أعاصير:
    شهد عدد من الدول منذ بداية 2020 عددا من الأعاصير وابرزها الولايات المتحدة الأمريكية فقد شهدت عددا كبيرا منها منهم إعصار مدمرقتل واصاب العشرات من السكان، حيث قتل 22 شخصا وإصابة العشرات، بالإضافة إلى وقوع أضرار مادية جسيمة، منها انهيار 40 مبنى على الأقل في جميع أنحاء المدينة، كما شهدت مصر وعدد كبير من الدول إعصار سمي بالتنين ويعد من أكبر الأعاصير التي شهدتها مصر منذ زمن طويل وتسبب في الكثير من الخسائر المادية على مستوى المباني والطرق وغرق الشوارع.
    زلازل:
    شهد العام عدد من الزلازل على مستوى العالم التي أودت بحياة عدد كبير من المواطنين وخسائر مادية كبيرة، وآخر تلك الزلازل الذي شهدته مصر من يومين وشعر به عدد من المواطنين في محافظات مختلفة وكانت قوته 6 ريختر.
    كوارث طبيعية يتوقع العلماء حدوثها قريبا وتهدد البشرية:
    ثوران بركان يلوستون الهائل:
    يتوقع العلماء منذ سنوات ثوران هذا البركان الذي يقع على قمة بركان ضخم يصل عرضه إلى 70 كيلومترا، الذي لا يزال نشطا، وقابلا للثوران في أي وقت، وكان آخر ثوران ضخم لذا البركان قبل 630 ألف عام، ويؤكد العلماء أن ثوران هذا البركان مجددا لن يشبه شيئا شهدته البشرية حيث سيؤدي الكارثة ودمار هائل ووفيات بأعداد كبيرة.

    حرائق هائلة في الولايات المتحدة:
    يتوقع علماء البيئة بحلول عام 2050 حدوث حرائق ضخمة للغابات في الولايات المتحدة وستستمر لثلاثة أسابيع، وسيتضاعف الدخان، ويرق أجزاء هائلة منها.
    التغيير المناخي وذوبان القطبين:
    ظاهرة يتوقع حدوثها منذ سنوات طويلة وبدأ حدوثها بالفعل ويتوقع العلماء شدتها الفترة القادمة وذلك بسبب النشاط البشري والإزدحام الذي يسبب ارتفاع درجات الحرارة وزيادة ثاني أكسيد الكربون على الكوكب، وتعتبر ظاهرة التغير المناخي من أكثر الظواهر خطورة على الكوكب حيث تحدث خلل بيئي وارتفاع مستويات البحار، وزيادة فرص ذوبان الكتل الجليدية الضخمة في القطبين، وغرق بعض المدن الساحلية وحدوث الفيضانات
    اصطدام كويكب بالأرض:
    يتوقع العلماء حدوث كارثة اصطدام كويكب بالأرض حيث يتسبب هذا الكويكبات في حال اصطدامها بالأرض في حدوث أضرار مدمرة وموجات تسونامي.

    بحيرة توبا البركانية:
    بحيرة توبا هي أكبر بحيرة بركانية في العالم، تقع في إندونيسيا التي تسمى بأرض البراكين، وهي واحدة من عجائب الدنيا الطبيعية، وهي أكبر بحيرة في جنوب شرق آسيا وأعمق بحيرة في العالم، ويعتقد العلماء أنها أعظم انفجار بركاني في التاريخ ولديهم تخوفات من إمكانية ثورانها مرة أخرى خاصة أنها تقع في فوهة بركان ضخم ما زال في مرحلة اضطراب.
    الأوبئة والأمراض المعدية:
    بعد فيروس كورونا الذي سبب حجر صحي للعالم حاليا وتوقع العلماء منذ سنوات يتوقع العلماء انتشار أوبئة وأمراض جديدة أكثر غموضا وتهدد البشرية.

    تقرير المخاطر العالمية: 2020 ينذر بظواهر طبيعية كارثية
    الغد يناير 16, 2020
    شارك
    لم يكن يبدأ عام جديد مليء بالآمال نحو مستقبل أفضل حتى عكر صفو هذه الأحلام التقرير السنوي الاستشرافي، الذي يعده منتدى دافوس للاقتصاد العالمي، بدراسة جامعة لأبرز المخاطر التي تحف عام 2020.

    توصل التقرير إلى أن من بين الخمس قضايا الأخطر عالميا، تأتي المشاكل البيئية والتغير المناخي في الصدارة، ففي السنوات الخمس الماضية سجلت أعلى درجات الحرارة على الإطلاق، فيما ازدادت الكوارث الطبيعية، حيث شهد العام الماضي ظواهر طقس متطرفة لم يسبق لها مثيل حول العالم.

    كما يتوقع ارتفاع درجات الحرارة العالمية ثلاث درجات مئوية مع نهاية القرن، وهو ضعف ما حذّر منه خبراء المناخ بوصفه الحد الأقصى لتفادي أشد العواقب الاقتصادية والإنسانية، ما سيترتب عليه خسائر في الأرواح وتوترات جيوسياسية وآثار اقتصادية سلبية، وللمرة الأولى منذ إطلاق الدراسة اُعتبرت المخاوف البيئية الخطر العالمي الأول من حيث التأثير، والثاني من حيث احتمالية الحدوث.

    وعلى المدى القصير، اعتبر “تقرير دافوس” المواجهات الاقتصادية والاستقطاب السياسي المحلي من أبرز المخاطر في 2020، حيث إن هوامش الحوافز المالية والنقدية باتت أقل مما كانت عليه قبل الأزمة المالية العالمية لعامي 2008-2009، ما يثير الأسئلة حول مدى نجاح السياسات المستخدمة حاليا لمواجهة الركود الاقتصادي، الذي سيقف مكتوفي الأيدي أمام التبعات الاقتصادية، التي يعمقها التغير المناخي يوميا.

    ورغم أن التكنولوجيا تجلب العديد من الفوائد الاقتصادية والاجتماعية، إلا أن عدم تساوي الفرص في الولوج إلى الإنترنت، وعمليات الاختراق المستمرة لأقوى الأنظمة العالمية تنذر بالافتقار إلى وجود إطار عالمي محكم لإدارة التكنولوجيا.

    كما أشار التقرير إلى أنه مع ازدياد معدل طول العمر وتحول الأمراض المزمنة مثل أمراض القلب والأوعية الدموية والأمراض العقلية إلى سبب رئيسي للوفاة، ازدادت التكاليف الاقتصادية لمعالجة تلك الأمراض، ما يضع أنظمة الرعاية الصحية في العديد من البلدان تحت ضغط كبير.

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أكتوبر 23, 2021 6:41 pm