منتدى الفراعنة

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
منتدى الفراعنة

منتدى أ/سمير حماية


المواضيع الأخيرة

التبادل الاعلاني


    المهدي الننتظر 9

    avatar
    سميرحمايه

    عدد المساهمات : 3157
    تاريخ التسجيل : 29/10/2010
    العمر : 52

    المهدي الننتظر 9 Empty المهدي الننتظر 9

    مُساهمة من طرف سميرحمايه الجمعة ديسمبر 04, 2020 8:21 pm

    فالإمام روحي فداه وعليه السلام يضع النقاط على الحروف في هذه الرسالة …
    عزيزي اذا كنت تقول المجتمع فاسد والحوزة كذا والاختلاف كذا فأنظر الى نفسك واصلح نفسك اولاً …
    فالإمام عليه السلام يقول ( فليعمل كل امرئ منكم بما يقربه من محبتنا ..) هل عملت انت بواجبك تجاه امام زمانك ؟ … هل ارضيته ام انك والعياذ بالله تتعرض الى سخطه يومياً ؟ …
    هل علمت ان اعمالك تعرض عليه كل يوم أثنين وخميس هل تعتقد بهذا ام لا ؟…
    واعلم ان الإمام عليه السلام في نفس هذه الرسالة في المقدمة فيها يقول :
    ( … فانا نحيط علماً بأنبائكم ولا يعزب عنا شيء من اخباركم …)
    فهو عليه السلام يحيط بنا علما ولا يعزب عنه شيء من الأخبار التي تحيط بنا .. او الأعمال التي نقوم بها ..
    كيف لنا ان نعجل ظهور مولانا عليه السلام :
    ويمكن بعد معرفة الاسباب المتقدمة يكون الجواب كالآتي :
    1- عمل كل فرد منا بما يقربه من محبة الله عز وجل ومحبة إمامه بالأعمال الصالحة .
    2- معرفة واجبك تجاه مولاك حسب عملك ومسؤوليتك وتثقيف الناس المؤمنين وتوعيتهم للثقافة المهدوية لتوفير القاعدة الشعبية الواعية له
    3- إسأل نفسك يومياً ماذا أديت بحقه هذا اليوم .
    4- إسأل نفسك يومياً ماذا لو خرج الآن ووجدك على معصيه او في غفلة عنه كيف تواجهه ؟
    5- اذا كنت من اصحاب الشعائر والمواكب الحسينية فواجب عليك ان تنبه الخطيب الحسيني الى ان يتفاعل مع قضية الإمام المهدي روحي فداه وإلا تكون الشعائر والمحاضرة ناقصة وغير مستوفية للشروط .
    6- لا تشعر بالاطمئنان وإمامك غير ظاهر ، فأوجد في نفسك الاضطرار دائماً باتجاهه ولا تخدعك الليالي والأيام بسباتها وغفلتها عن امامك العظيم عليه السلام .
    7- اينما تكون تحدث عن الإمام روحي فداه وخصوصاً وأنت في مجتمع شيعي .
    8- اعلم ان ذكر الإمام روحي فداه اذا كثر فهو من علامات الظهور فساهم في نشر ذكره في كل مكان وفي كل زمان ان استطعت ..
    9- تعرّف على خصائص امام زمانك بالبعد الغيبي والتكويني وقد اشرنا الى ذلك في : باب خاص من كتاب كيف تصبح من اصحاب وانصار الامام المهدي (عج)/الجزء الثاني باب الخصائص المهدوية .
    10- توسل دائماً الى الله عز وجل واشعر بحالة الاضطرار كما قلنا قبل قليل لتعجل بالظهور انت واخوانك المؤمنين او انت وعائلتك وتمنى رؤيته بالقريب العاجل .. وكل واحد ليتمنى رؤيته باللقاء الخاص فالباب مفتوح للجميع وان الذي يحجبنا عنه سوء افعالنا او غفلتنا ..
    11- فكر بالبحث واللقاء به واخذ صك الولاية منه مباشرة لماذا لا وقد حدث اللقاء لكثير من المؤمنين لماذا لا تكون انت واحد منهم وخصوصاً انك تدعي نفسك من المؤمنين .
    وأكتفي بهذا المقدار …
    والحمد لله رب العالمين
    وصلى الله على محمد وآله الطيبين الطاهرين .
    الفصل الخامس
    الأحوال العامة والخاصة للأصحاب والأنصار:
    إن الاصحاب والذين عددهم (313) هم النموذج البشري المخصوص وقد وصفوا بالقرآن بالأمة المعدودة اما الانصار والذين عددهم عشرة آلاف هم النواة الأولى للجيش الفاتح ويمثلون النموذج الثاني ومن اهم هذه الصفات والأحوال :
    أولاً: معرفتهم بالله عز وجل الحقة من الأفعال والاقوال :
    حيث هؤلاء يتعاملون بالواقع وتطبيق ذلك كله في معاملاتهم مع الناس وعباداتهم مع الله عز وجل وهؤلاء اصبحوا على بينة من ربهم ومن إمامهم فقد جاء وصفهم على لسان علي بن ابي طالب عليه السلام ( … ثم اذا قام ( القائم ) تجتمع اليه اصحابه على عدة اهل بدر واهل طالوت وهم (313) رجلاً كأنهم ليوث قد خرجوا من غاباتهم مثل زبر الحديد لو انهم هموا بإزالة الجبال الرواسي لأزالوها عن مواضعها فهم الذين وحّدوا الله تعالى حق توحيده لهم بالليل اصوات كأصوات الثواكل حزناً من خشية الله تعالى قوّام الليل صوّام النهار كأنما ربّاهم أب واحد وأم واحده قلوبهم مجتمعة بالمحبة والنصيحة ألا وإني لأعرف أسمائهم وأمصارهم …) / الزام الناصب 2/200 .
    ثانياً: معرفتهم للإمام الحجه عليه السلام عن غيره من المدعين والمشتبهين:
    نعم هؤلاء قد تمكنوا من معرفة إمامهم حق معرفته وقد وصل قسم منهم الى التشرف بلقائه اما القسم الآخر قد عرفوه وميزوه ببواطنهم وقلوبهم فهم لا يشتبه عليهم امره وانهم نجحوا بالاختبارات المختلفة وتجاوزوا قانون التمحيص الذي يجري الآن في عصر الغيبة الكبرى وربما قد لمسوا بعض العنايات الخاصة من الإمام روحي فداه فقد ورد في الفتوحات المكية ( … يبايعه العارفون بالله من اهل الحقائق عن شهود وكشف بتعريف إلهي له رجال إلهيون يقيمون دعوته وينصرونه هم الوزراء يحملون اثقال المملكة ويعينونه على ما قلده الله.. ) / دولة الامام المهدي وعصر ظهوره ص 195 .
    ثالثاً : عدم شهرتهم بين الناس وهم افراد متفرقين من شتى اقطار الأرض:
    أي ان الاصحاب ليس لهم شهرة في مجتمعاتهم وهم من اماكن مختلفة من البلدان ولذلك اطلق مثلاً على الاصحاب من اهل العراق في بعض الروايات (بالعصائب) أي انهم من جماعات متفرقة والعصبة بالتعبير القرآني يشمل أحد عشر فرداً حسب ما جاء في سورة يوسف حيث قال اخوته ( ونحن عصبة ) ومن المعلوم ان اخوة يوسف عليه السلام أحد عشر فرداً أي انه اذا وجد من جماعات لإصحاب الامام روحي فداه يعرف بعضهم البعض قد يكونوا احد عشر فردا واذا قلنا عصائب اهل العراق يعني ان هناك ثلاث عصائب او اكثر لأن جمع عصبة (عصائب ) فيكون العدد بالإحتمال ثلاثون او اربعون او خمسون فردا أو أكثر بقليل وكل عصبة لا تعرف العصبة الأخرى أي ان هؤلاء الخمسون مثلاً لا يعرف بعضهم البعض اللّهم الاّ افراد العصبة الواحدة وهكذا النجباء من مصر فهم ايضا قلة وكذلك الأبدال من الشام والمهم فهؤلاء الأصحاب هم افراد متناثرين في اطراف الارض واذا وجد لهم تجمع فإن تجمعهم قد لا يتجاوز الأحد عشر فرداً.
    الضوابط لمعرفة الاصحاب عن غيرهم من المدّعين :
    وهنا يجب التنبيه الى عدم الانخداع وراء المدّعين للمهدوية او المشتبهين الذين التبس عليهم الأمر واليك هذه الضوابط لمعرفة الاصحاب عن غيرهم من المدّعين والمنحرفين :
    الضابطة الأولى:
    ان الاصحاب والانصار قلة قليلة من كل بلد أو مدينة فمثلاً كالبصرة فإن عدد الاصحاب منها اثنان فقط على الرغم ان سكان البصرة يتجاوز الثلاثة ملايين , فعند ظهور الإمام الحجة عليه السلام فإنها لا تجود الا بهذا العدد القليل جداً .
    الضابطة الثانية :
    انهم غيرمشهورين بين الناس ولا يعرف بعضهم البعض لذلك تقول الرواية عندما يجتمعون في مكة او المدينة يتصرفون تصرف واحد كأنهم رباهم أب واحد وأم واحدة .
    وهذا دليل على انهم قبل هذا التجمع لا يعرف بعضهم البعض الآخر وانما اجتمعوا في هذا المكان نتيجة وصولهم الى هذا المقام العالي من التوحيد وبأمر الله عز وجل وبأمر الإمام روحي فداه ففي البحار ( … فيجمع الله له اصحابه الـ (313) رجلاً فيجمعهم الله على غير ميعاد قزع كقزع الخريف ثم تلا قوله ( فاستبقوا الخيرات اينما تكونوا يأتي بكم الله جميعا ) فيبايعونه بين الركن والمقام ومعه عهد رسول الله صلى الله عليه وآله )) / البحار 52 / 305 .
    الضابطة الثالثة :
    ان هؤلاء الاصحاب ليس لهم اتباع وإن وجد لأحدهم اتباع فهم لا يتجاوزون الاحد عشر ( العصبة ):
    ولذلك ورد في بعض الروايات عند ظهوره عليه السلام يهب اليه من كل حي واحد او اثنين او ثلاثة فقد ورد في الحديث الشريف عن الامام الصادق عليه السلام قال : ( يقبل القائم في خمس واربعين رجلا من تسعة احياء , من حي رجل ومن حي اثنين ومن حي ثلاثة ومن حي اربعة ومن حي خمسة ومن حي سته ومن حي سبعة ومن حي ثمانية ومن حي تسعة ولا يزال كذلك حتى يجتمع له العدد ) / البحار 52/ 309 .
    وهذا الحديث يبين تقاطر هؤلاء الأصحاب من مختلف الاحياء الى الامام الحجة عليه السلام وانه يدل على ان الخمس واربعين رجلا غير مجتمعين مع بعضهم الا عند قيام القائم عليه السلام وانهم كانوا متفرقين في الاحياء المختلفة مما يؤكد لك ان الاجتماع والكثرة والالتفاف حول شخصية معينه قبل الظهور هي دعاوى لا حقيقة لأصحابها ان ادعوا انهم من الاصحاب .
    الضابطة الرابعة :
    ان قسم من هؤلاء الاصحاب او حتى الانصار لا يعرف حتى نفسه انه من الأصحاب أم لا وكما سمعت من خلال البحث السابق من الكتاب ، نعم قد تكون معرفتهم في ليلة الظهور المبارك مثلهم كمثل الحر بن يزيد الرياحي .
    الضابطة الخامسة :
    انهم لم يعلنوا على الاطلاق انهم سفراء للإمام المهدي عليه السلام :
    أي انهم لم يعلنوا انهم يتلقون الأوامر من الامام مباشرة او انهم يجمعون له الانصار بل بالعكس كما سمعت من الضوابط السابقة بأنهم غير مشهورين وغير معنيين بجمع الناس من حولهم لأجل الامام روحي فداه لأن أمر الأصحاب وحتى الانصار انما امرهم أمر إلهي وصفاتهم صفات إلهية وهم من الاسرار الإلهية فلا احد منهم يُعرّف نفسه للآخرين كما ان الاصحاب والانصار تم تمحيصهم وابتلائهم من قبل الله عز وجل ومن ثم من قبل الامام المهدي روحي فداه فليس أي كان يكون في جيشه او يصبح احد اصحابه وكما سمعت قبل قليل انهم من مناطق شتى في دول مختلفة يجمعهم الله عز وجل في ليلة واحدة هذا بالنسبة للأصحاب ، أما الانصار فيجمعهم الله فيما بعد ويلقي الله عز وجل في قلوبهم روح الايمان التي توقظهم وتربطهم بالإمام روحي فداه وبأصحابه فيتعلقون بالإمام وبأصحابه نتيجة ايمان القلوب ونورها الكاشف عن الحقيقة .
    الضابطة السادسة :
    ان اسمائهم مسجلة عند الامام روحي فداه :
    فهم بالتأكيد قد تعرضوا لعناية الامام عليه السلام الخاصة وربما خضعوا لتربيته غير المباشرة بطرق مختلفة ولربما قد تعرّف بعضهم على هذه العنايات وقد يكون البعض الآخر لا يعرفها الا عند الظهور فالمهم كل شيء محسوب ومدروس ومخطط له ضمن برنامج عمل الإمام روحي فداه .
    الضابطة السابعة :
    دلت الروايات المؤكدة والاحاديث الشريفة على صفات واحوال الاصحاب والانصار بأنها غير عادية :
    حيث ان قسم من الاصحاب يملكون الولايات الإلهية الكبرى ولربما تصرف بها قبل الظهور وطبعا هذا التصرف باطني لا يعرفه الا من قام بها وعلّمه لأحد لحكمة أو مصلحة وكل ذلك سر في سر غير مطلع عليه احد … ثم ان صفات حتى (العشرة آلاف ) هي من الدرجة الراقية من العبادات والمعاملات والمعرفة الإلهية ومعرفة الواقع العملي من خلال التوحيد كالتسليم والرضا والارادة الالهية وقد نقل عن احد الاشخاص يقول انا من انصار الامام الحجة عليه السلام واخذ يبحث حتى عن الاسماء الموجودة في خطبة البيان التي تذكر اسماء الاصحاب واماكنهم لعله يرى اسمه ويطابقه مع مدينته وبعد فترة وجد ذلك الشخص في شجار حاد مع جاره رافعا السلاح يريد قتل جاره وذلك لكون جاره بغير قصد (كسر انبوب الماء)! أهكذا هي افعال الاصحاب او الانصار ؟!
    او نقل عن احدهم يغضب وتنتفخ اوداجه لمجرد نقاش بسيط ؟
    نعم ان الاصحاب والأنصار المنتظرين للإمام الحجة روحي فداه هم ذخيرة الله عز وجل للعالم مع خاتم الأوصياء لأنه بهم يفتح العالم بأسره اذ كيف يكون في جيشه شخص عادي يحمل ايمان بسيط بعدما عرفت ان هذا القائد الموعود يحمل صفات وخصائص لم تكن حتى في الانبياء عليهم السلام ولهذا فإن جيش الامام روحي فداه يحمل من الصفات الالهية والاحوال الربانية ومن الإلهامات والمقامات ومن الاخلاق ومعرفة الامور الخاصة والعامة ما لا يملكه أي جيش منذ ان خلق الله عز وجل الارض والى هذا اليوم انه جيش إلهي قد تربى وتمحص وتغربل بشتى المجالات كل واحد من افراده يعتبر أُمة كاملة ويمثل اخلاق ومعرفة لا يستهان بها كما تصفهم بعض الروايات بالأمة المعدودة وهو مصداق قوله تعالى : (وَلَئِنْ أَخَّرْنَا عَنْهُمْ الْعَذَابَ إِلَى أُمَّةٍ مَعْدُودَةٍ لَيَقُولُنَّ مَا يَحْبِسُهُ أَلاَ يَوْمَ يَأْتِيهِمْ لَيْسَ مَصْرُوفًا عَنْهُمْ وَحَاقَ بِهِمْ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُون ) / (هود Cool .
    فقد قال ابي عبدالله عليه السلام في تفسير هذه الآية : (ان الأمة المعدودة هم اصحاب القائم ).
    الضابطة الثامنة :
    مستحيل ان يكون جيش الامام عليه السلام بقسميه الاصحاب والانصار ان يمثل جماعة حزب معين او جماعة مرجع معين او يمثل جماعة مقدارها حتى( 20) فرداً .
    بل هو يتكون من افراد من اماكن مختلفة لا يعرف بعضهم البعض فقط الله عز وجل يعرفهم والإمام روحي فداه .. الا بعد الظهور المبارك ربما تلتحق الجماعات الكبيرة والاتباع فيما بعد … نعم لربما يكون من جماعة المرجع الفلاني خمسة اصحاب او قل حتى عشرة اصحاب ومن جماعة المرجع الآخر سبعة اشخاص او حتى ثمانية وهكذا من كل بقاع الارض ولكن هؤلاء لا يعرف بعضهم البعض واذا ما اجتمع اصحاب يعرف بعضهم البعض فهم يكوّنون عصبة وقد عرفت ان العصبة تتكون من( 11) فرداً .
    الضابطة التاسعة :
    حسب ما نفهمه من الحكمة الالهية والاحاديث الشريفة ان الاصحاب مأمورين بالتقية حتى الظهور المبارك :
    فكيف يدّعي احد ويقول انا من الاصحاب او مكلف من الامام المهدي عليه السلام وحتى لو كان هناك تكليف لأحد الاصحاب فمن المستحيل أن يطّلع عليه الناس الآخرين الذين يجهلون هكذا اوامر او تكاليف .
    الضابطة العاشرة :
    ان امر الامام المهدي روحي فداه كالساعة يأتي بغتة فجأة وكذلك اصحابه يظهرون معه بغتة فجأة :
    وقد ورد عن الاصحاب عندما يرونهم الناس يندهشون من امرهم .
    الضابطة الحادية عشر :
    ان اغلب اصحاب الامام روحي فداه وحتى الانصار هم معروفون في السماء مجهولون في الارض :
    فليس كل من تعبد او اصبحت لديه بعض الكشوفات او الرؤيا او حتى الإلهامات قال انا من الاصحاب او من الانصار انما هؤلاء لهم احوال خاصة وارتباط قوي مع الله عز وجل وعلاقة وجدانيه وواقعية مع صاحب الأمر روحي فداه من جهة ثانية .
    ولهذا يمكن ان نلخص الضوابط الخاصة لمعرفة الاصحاب والانصار من المدعين والمشتبهين :
    1- عددهم (313 ) بالنسبة للأصحاب وعشرة آلاف بالنسبة للأنصار
    2- انهم من اماكن مختلفة من دول مختلفة .
    3- اذا تعرّف بعضهم على بعض فلا يكونوا اكثر من (11) نفر أي اذا اجتمعوا في مكان كانوا عصبة (والعصبة 11) فلا يستوحشون الى احد خرج منهم ولا يفرحون بأحد دخل فيهم .
    4- غير مشهورين وغير معروفين لعامة الناس .
    5- ليس لهم اتباع .
    6- لم يعلنوا عن انفسهم وقسم منهم لا يعرف حتى نفسه الا بأيام قليلة او ليلة الظهور المبارك .
    7- يعملون بالتقية ولا يظهرون الا بغتة فجأة .
    8- يملكون ولايات تكوينية كإحياء الموتى أو طي الارض او غيرها من المؤهلات العالية جداً والتي لم يطلع عليها احد اللهم الاّ خواصهم .
    9- نجحوا في جميع الإختبارات الالهية وعندهم مؤهلات لا توجد عند غيرهم من المؤمنين الصالحين …
    10- ان الانصار أقل درجة من الاصحاب وإنهم لا يملكون الولايات التكوينية وإنما يتساوون مع الأصحاب في بعض الأمور منها :
    أ‌- انهم نجحوا في الاختبارات والغربلة (التمحيص) في عصر الغيبة الكبرى أي قبل الظهور .
    ب‌- إنهم من العبّاد والزهّاد ولديهم معرفة بالفتن وما يجري على الناس من بلاءات .
    ت‌- معرفتهم الوجدانية والواقعية بالإمام الحجة عليه السلام وعملوا للتمهيد
    ث‌- لهم عنايات خاصة وتوفيقات لمسوها في حياتهم اليومية .. وغيرها من الأمور .
    وبعد هذه الضوابط المذكورة يمكن لك عزيزي الموالي ان تطبقها على نفسك أو تطبقها على المدعيّن للمهدوية او على الذين يدّعون انهم من اصحاب الامام الحجة عليه السلام ، او ممن يظن بعض الناس ان هذا الشخص او ذاك هو من الاصحاب او من الانصار ، أو إن هذه الجماعة او تلك هي الجماعة الخاصة للإمام روحي فداه.
    عزيزي الموالي :
    ما عليك الا ان تطبق هذه الضوابط التي ذكرتها لك على الاشخاص والجماعات عندها تعرف صدق هؤلاء او كذبهم او اشتباههم نعم احذر من الفتن التي تحيط بنا من كل جانب ومكان فكلما يقترب وقت الظهور تزداد الفتن شيئا فشيئا وحتى لا تكون فريسة للفتن أقرأ هذه الضوابط جيداً وأقرأ هذا الكتاب بتأمل حتى تعمل بقصارى جهدك لتعجيل الظهور وفي نفس الوقت حتى لا تكون لقمة سائغة للفتن أو الجماعات المنحرفة … أو حتى الجماعات التي تقف بالمنتصف فإن الذي يقف في وسط الطريق هو في مهب الريح ايضا وذلك لكثرة شكه وتردده سوف يقع في النهاية مع الواقعين او على الاقل فإنه لا يكون من المنتظرين ولا يحسب منهم لأنه يحسب كل شيء فتنة وهذا خطأ كبير انما يجب ان تشخص مسارك من الآن ومن هذه اللحظة وتعمل بصدق ويقين وما هو الواجب عليك لإمام زمانك وما الدور الذي تقوم به الآن في عصر الغيبة الكبرى وقبيل الظهور … وإلا إما ان تكون من المنحرفين والعياذ بالله واما ان تكون من المشككين الخائفين الحائرين او تكون من احدى الجماعات او الاتباع لأحدى الجهات وقد عرفت ان الجماعات او الاحزاب المجتمعة على هدف معين لا يكونون من الاصحاب او الانصار فراجع الضوابط جيداً…
    سؤال:
    هل الخراساني من الاصحاب الـ (313) وما هي درجته ؟
    الجواب :
    ان الخراساني ليس من الاصحاب المذكورين والذين ذكرنا صفاتهم واحوالهم قبل قليل . وإنما قلنا هؤلاء الاصحاب وكما عرفت لم يكونوا مشهورين اصلا وليس لهم اتباع وإن اجتمعوا في مكان وعرّف الله بينهم كانوا ( احد عشر) نفر وسميناهم بالعصبة كعصائب اهل العراق .
    والمهم فالخراساني ليس من هؤلاء وإنما هو من المعاونين ومن المذكورين بالروايات حيث انه من علامات الظهور المبارك .. وإنما دور الخراساني وحتى شعيب بن صالح القائد الذي يكون مع الخراساني .. وحتى اليماني هؤلاء يكونون ما بعد الظهور المبارك او قل عند اعلان الامام روحي فداه بيانه الأول على الناس … وبعد ذلك هؤلاء القادة ينضمّون تحت لواء الإمام عليه السلام .
    * فعن الإمام الباقر عليه السلام : ( خروج السفياني واليماني والخراساني في سنة واحدة في شهر واحد في يوم واحد نظام كنظام الخرز يتبع بعضه بعضا فيكون اليأس في كل وجه ويل لمن ناواهم وليس في الرايات اهدى من راية اليماني هي راية هدى لأنه يدعو إلى صاحبكم ) البحار : 52 / 232.
    اذن يصبح الخراساني فيما بعد من الاصحاب ومن المعاونين الرئيسيين للإمام عليه السلام ويستخدمه لمقاتلة السفياني وجيشه ويكون جيش الخراساني الذي يتوجه الى الكوفة بقيادة شعيب بن صالح او ان هذا الاسم ( شعيب بن صالح ) كرمز او احد الجفر حيث تقول الرواية :
    ( … على مقدمتهم رجل يقال له شعيب بن صالح أو صالح بن شعيب من بني تميم يهزمون اصحاب السفياني …) / مخطوطة بن حماد ص 84.
    سؤال :
    ايهما افضل الاصحاب الـ (313) ام الخراساني وقائده شعيب بن صالح ؟
    الجواب :
    التفضيل عند الله عز وجل وعند الإمام روحي فداه ولكن مجمل القول : ان الاصحاب افضل لأن هؤلاء أول من يلتحق بالإمام روحي فداه ويكون الامر قد انتشر بين ارجاء العالم بأن الامام عليه السلام ظهر وبما ان الخراساني تحت امرته دولة كاملة وعندما يرى جيش السفياني قد دخل الكوفة ويحاول ان يقتل العلماء ويهدم مرقد الإمام علي بن ابي طالب عليه السلام فتكون الصورة عندئذ واضحة للسيد الخراساني وقائده وسوف لا يقصّر في مناصرة انصار الإمام المهدي عليه السلام في العراق بعد تعرضهم للهجوم السفياني والغربي … عند ذلك يعلن ولائه وتأييده للإمام روحي فداه .. ويكون تحت امرته المباشرة ..
    ويبدو ان الروايات ذكرته من علائم الظهور المبارك ووصفته بأوصاف معينة لدوره الهام في المنطقة .
    سؤال :
    هل ان اليماني من الأصحاب وما هي درجته ؟
    الجواب :
    اليماني ايضا ليس من الاصحاب وانما يصبح فيما بعد من المعاونين أو من الاصحاب ومثله مثل الخراساني …
    فاليماني يمثل دولة أي تقع تحت سيطرته ، واليماني يختلف عن الاصحاب المذكورين الـ ( 313 ) ..
    لأن هؤلاء ليس لهم اتباع وغير معروفين بينما يكون اليماني والخراساني معروفين بالساحة الدولية والمحلية …
    فاليماني ايضاً من علامات الظهور ولكنه يظهر بعد اعلان البيان الاول للإمام روحي فداه …
    سؤال :
    لماذا ذكرت الروايات مواصفاتهم اليس هذا لأهميتهم
    ( اليماني والخراساني ) ؟
    الجواب:
    نعم لأهميتهم باعتبارهم يمثلان قواعد جماهيرية كبيرة وكذلك يمثلان دولتين مهمتين في المنطقة الساخنة في احداث ما قبل الظهور وما بعد الظهور فالخراساني يمثل دولة ايران الاسلامية واليماني يمثل دولة اليمن .
    سؤال:
    من هو السيد الحسني وهل هو من الأصحاب ام لا ؟
    الجواب:
    الحسني ليس من الأصحاب وانما يظهر كظهور اليماني والخراساني مع العلم ان بعض الروايات تشير الى ان الحسني هو الخراساني وعلى كل حال فهناك السيد الحسني يظهر بعد تحرك الإمام المهدي عليه السلام من مكة الى العراق … وبهذا نعتقد ان الحسني ليس هو الخراساني … ولنسمع معاً الى هذه الرواية:
    *( وتسير جيوش الإمام المهدي عليه السلام حتى تصل وادي القرى في هدوء ورفق يلحقه هناك ابن عمه الحسني في اثني عشر الف فارس فيقول : يا ابن عم انا أحق بهذا الجيش منك ، انا ابن الحسن وانا المهدي .
    فيقول المهدي عليه السلام بل انا المهدي .
    فيقول الحسني : هل لك من آية فنبايعك ؟
    فيومي المهدي عليه السلام الى الطير فتسقط على يده ويغرس قضيبا في بقعة من الأرض فيخضر ويورق .
    فيقول الحسني : يا ابن عم هي لك ويسلم اليه جيشه ويكون على مقدمته واسمه على اسمه…) كتاب الإمام المهدي وظهوره /ص264.
    أقول :
    وهذا يعني ان السيد الحسني قبل الظهور كان له اتباع ويبدو انهم مدربين وربما عندهم السلاح … ويبدو ان السيد الحسني حسب الرواية كان يعتقد بنفسه هو الإمام المهدي لهذا قال للإمام المهدي عليه السلام انا احق بهذا الجيش منك وهذا يدل على اشتباه وقع فيه السيد الحسني … وإذا قلنا لربما كان السيد الحسني متعمد من طرح هذا النقاش مع الإمام المهدي عليه السلام ليُثبت للذين معه ان هذا هو الإمام المهدي وليس هو الإمام المهدي ، وذلك لأن بعض جيشه او جيشه ( أي جيش الحسني) كان يعتقد بالحسني انه هو الإمام المهدي عليه السلام قبل الظهور واراد بذلك رفع هذه الشبهه عنهم .
    وعلى كل الأحتمالات … فان الحسني ليس من الأصحاب (313) وإنما يكون من الأصحاب او المعاونين ما بعد الظهور وهذا يعني انه لا تنطبق عليه الصفات والأحوال المذكورة للأصحاب (313) ولذلك فهو اقل درجة من هؤلاء .
    وبذلك يكون الحسني والخراساني واليماني هم ليسوا من الأصحاب الـ (313) وإنما يكونون من الأصحاب والمعاونين ما بعد الظهور المعلن .
    سؤال :
    هل يوجد في أصحاب الامام المهدي عليه السلام من الفقهاء والقضاة كما دلت عليه بعض الروايات ؟
    الجواب :
    لا أحد يستبعد ذلك وقد يكون المقصود بالفقهاء والقضاة هم ناس من اصحاب القلوب الطيبة من غير السلك العلمائي خصوصا اذا عرفنا ان الإمام المهدي عليه السلام يحكم بحكم داود لايطلب البينة..
    * فقد ورد عن ابي عبيده عن ابي عبدالله قال : ( اذا قام قائم آل محمد حكم بحكم داود وسليمان لايسأل الناس بينه )/ البحار ج13 ص183.
    أي ان الامام عليه السلام واصحابه الذين هم معه يحكمون بالباطن دون الدليل الظاهري أي لا يحتاجون الى شهادة الشاهدين ولذلك ورد في بعض الروايات ان الامام عليه السلام يقول لاصحابه عهدك في كفك .
    *ففي رواية عن الإمام الباقر عليه السلام قال : (إذا قام القائم بعث في اقاليم الارض في كل اقليم رجلاً يقول عهدك في كفك فاذا ورد عليك أمر لا تفهمه ولا تعرف القضاء فيه فأنظر الى كفك واعمل بما فيها ) / غيبة النعماني 319.
    أي ان هذا يجري في احكامهم الخاصة والعامة والتي سيكشف عنها الامام ويبينها لهم.
    سؤال :
    هل النفس الزكية من الأصحاب ام لا؟
    الجواب :
    ان النفس الزكية ليس من الأصحاب الـ (313) وإنما هو من الخواص وربما كانت له علاقة خاصة مع الإمام المهدي عليه السلام قبل الظهور … ولذلك فالإمام روحي فداه يرسله الى مكة بالنيابة عنه ليحتج على الناس من جهة وليبلغ امر الإمام عليه السلام من جهة ثانية .
    وبإعتقادي ان مثل شخصية النفس الزكية للإمام المهدي روحي فداه كمثل شخصية مسلم بن عقيل للإمام الحسين عليه السلام ومن المعلوم ان النفس الزكية اسمه ايضاً في بعض الروايات ( محمد بن حسن) وكما انه سيد من السادات …
    فإذن شخصية النفس الزكية شخصية إلهية وعظيمة وقد تكون منزلته تفوق حتى منزلة الأصحاب الـ (313) انفسهم.
    سؤال :
    هل هو من العلامات البارزة للظهور ؟
    الجواب:
    نعم والقريبة جداً إذ بعد مقتله أو استشهاده بخمسة عشر ليلة سوف يخرج الإمام روحي فداه الخروج المعلن وتنتهي فترة الظهور الخفي وتبدأ فترة الظهور المعلن وقد ذكر ان مقتل النفس الزكية يكون في شهر ذي الحجة في الثالث والعشرون أو الرابع والعشرون منه …
    سؤال:
    قلتم لا توجد تجمعات للأصحاب قبل الظهور وان بعضهم لا يعرف البعض الآخر هل هناك دليل ؟
    الجواب :
    نعم بدليل الاحاديث المؤكدة والتي تقول يجتمعون فقط يوم الظهور الموعود وانهم يجتمعون قزعا كقزع الخريف ( والقزع هي قطع الغيوم المتناثرة في فصل الخريف كيف تكون صغيرة ومتباعدة عن بعضها البعض ثم تجتمع وهذا يعني انهم كانوا افراد في مناطق مختلفة ثم اجتمعوا بقدرة الله عز وجل وتسهيله لهم عند قائدهم الموعود روحي فداه وكما سمعت من البحث السابق انهم مصداق قوله تعالى ( فاستبقوا الخيرات اينما تكونوا يأتي بكم الله جميعا ) فعن ابي عبدالله عليه السلام قال يعني ( اينما تكونوا …) اصحاب القائم ( عجل الله تعلى فرجه الشريف) الثلاثمائة والبضعة عشر قال عليه السلام: هم والله الامة المعدودة يجتمعون والله في ساعة واحدة قزع كقزع الخريف فيبايعونه بين الركن والمقام ومعه عهد من رسول الله صلى الله عليه وآله وقد توارثوا الابناء من الآباء …

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أكتوبر 23, 2021 7:26 pm