منتدى الفراعنة

منتدى أ/سمير حماية

المواضيع الأخيرة

» فن التفاوض وإدارة المنازعات العقدية
أمس في 2:03 pm من طرف sabra group

» وقف الثلاثة امام مولاهم يحلمون .
الإثنين أكتوبر 15, 2018 10:22 am من طرف سميرحمايه

» المستشار القانوني في المنازعات الإدارية
الإثنين أكتوبر 08, 2018 9:14 am من طرف sabra group

» الدورات مؤكدة الانعقاد ( اكتوبر- ديسمبر) 2018
الأربعاء أكتوبر 03, 2018 7:56 am من طرف sabra group

» أصول الترجمة القانونية وترجمة العقود
السبت سبتمبر 29, 2018 8:24 am من طرف sabra group

» الجوانب القانونية للعقود والشيكات الالكترونية
السبت سبتمبر 22, 2018 11:24 am من طرف sabra group

» التأهيل لإعتماد المترجمين
السبت سبتمبر 22, 2018 9:02 am من طرف sabra group

» صياغة دليل السياسات والإجراءات للهيئات والأجهزة الحكومية والشركات
الخميس سبتمبر 20, 2018 9:03 am من طرف sabra group

» نباح الكلاب
الأربعاء سبتمبر 19, 2018 2:02 pm من طرف سميرحمايه

التبادل الاعلاني


    حكمه صينيه في قصه

    شاطر

    سميرحمايه

    عدد المساهمات : 1039
    تاريخ التسجيل : 29/10/2010
    العمر : 49

    حكمه صينيه في قصه

    مُساهمة من طرف سميرحمايه في الجمعة ديسمبر 14, 2012 8:55 pm

    نتطلع كثيرًا إلى أشياء معينة بل ونريدها بقوة، فتحجبها عنا أشياء أخرى، فنحزن وكأن الدنيا تكاتفت علينا وأسودت في أعيننا فجأة، ولكن يحدث شىء غير متوقع، يزيل ذلك السواد، ويستبدله بنور شديد القوة، يضىء دنيانا من جديد فتظهر أمامنا هذه الجملة:"رب ضارة نافعة" . وحينئذ ندرك أنه لولا حدوث ذلك الشىء المحزن، لصرنا أكثر تعاسة.
    إن الإنسان قصير النظر..... غالبًا، ويتطلع إلى المستقبل باستعجال..... دائمًا، ولكن إذا أصابه مكروه أو أحزنه شىء ما ، فكر في ذلك المثل الصيني، الذى سنعرض قصته عليكم اليوم.
    ساى وونغ يفقد حصانه

    في قديم الزمان، وعلى الحدود الشمالية للصين، كان هناك شيخ يدعى ساي وونغ. ذات يوم ضاع حصانه، وعندما علم الجيران جاءوا لمواساته . لكن لم يكن ساي في غاية الحزن، وقال لجيرانه:"ليس من الضروري أن يكون ضياع الحصان أمرًا سيئًا"، وفى اليوم التالي عاد الحصان ومعه حصان منغولي أصيل. عندما رآى الجيران ذلك فرحوا كثيرًا من أجل ساي وونغ، ولكن ساي وونغ قال على غير توقع:"إن الحصول على حصان بلا مقابل ليس بالضروري أن يكون أمرًا جيدًا".لم يدرك الجيران ما قاله ساي وونغ ورحلوا.

    كان ابن ساي وونغ مغرمًا بركوب الخيل، ذات يوم ركب الحصان المنغولي وذهب للتنزه، ولكن لم يكن الحصان مروضًا، فكانت النتيجة أن كسرت قدم ابن ساى وونغ.عندما علم الجيران بذلك ذهبوا مرة أخرى لمواساة ساى وونغ، وعلى الرغم أنه كان حزينا للغاية، قال لهم:"ليس من الضرورى أن تكون قدم ابنى المكسورة أمرًا سيئا".
    لم يمر وقتا طويل حتى اندلعت الحرب، فأمر الإمبراطور أن يشارك جميع الشباب فى القتال، ومات الكثير منهم. ولكن ابن ساى وونغ لم يشارك فى الحرب بسبب قدمه مكسورة، وبذلك نجا بحياته.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد أكتوبر 21, 2018 8:32 pm