منتدى الفراعنة

منتدى أ/سمير حماية

المواضيع الأخيرة

»  الرياينة الحاجر .....
الخميس نوفمبر 16, 2017 2:29 pm من طرف سميرحمايه

»  تابع الرياينة الحاجر
الخميس نوفمبر 16, 2017 3:51 am من طرف سميرحمايه

» الرياينة الحاجر
الخميس نوفمبر 16, 2017 3:48 am من طرف سميرحمايه

» اصل الرياينة الحاجر
الخميس نوفمبر 16, 2017 2:59 am من طرف سميرحمايه

»  دعاء فتح الفيس
الأربعاء نوفمبر 15, 2017 11:19 pm من طرف سميرحمايه

» السيرة الذاتية ...
الثلاثاء أكتوبر 17, 2017 8:19 pm من طرف سميرحمايه

»  ملك النساء ...
السبت أكتوبر 07, 2017 4:33 pm من طرف سميرحمايه

»  ليه الفرحة غايبة ..
السبت أكتوبر 07, 2017 12:36 am من طرف سميرحمايه

» لوحة الشرف .......
الثلاثاء أغسطس 29, 2017 11:42 am من طرف سميرحمايه

التبادل الاعلاني


    جريمة بكت لها السماء

    شاطر

    سميرحمايه

    عدد المساهمات : 1016
    تاريخ التسجيل : 29/10/2010
    العمر : 48

    جريمة بكت لها السماء

    مُساهمة من طرف سميرحمايه في الثلاثاء يونيو 30, 2015 2:45 pm

    جريمة بكت لها السماء
    أشعل المحقق سجارة وراح يبعثر دخانها في الهواء .أعتدل في جلسته .يستجمع أنفاسه محاولاً ضبط إيقاع نفسه .حدق في السيدة التي أمامه . سيجارته تحترق سريعا وسرعان مايشعل منها سيجارة أخري.تجلس السيدة مطأطأة الرأس . ينظر لها في فضول .يستجمع ذكاؤه .هاله بلاغ السيدة في زوجها واتهامها له بالإعتداء على بناتها الثلاثة .سكرتير الجلسة يتراقص القلم بين أصابعه ...عاد المحقق للسؤال محدثاً السيدة .
    المحقق ..كيف تزوجتي هذا الرجل.
    السيدة ..تمسح بعض الدموع الهاربة على وجنتيها وتحاول أن تستجمع قواها للرد على المحقق ...والدي يعمل مستخلصا في الجمرك وأنا ابنته الوحيدة واعتداد هذا الرجل الوقوف تحت شرفة منزلي محاولاً الحديث معي أكثر من مرة حتى أن بعض الشباب قاموا بالإعتداء عليه بالضرب أكثر من مرة .
    المحقق ... كان بيحاول يعاكسك ويتعرض لك .
    السيدة وهي تخفي رأسها خلف جدار الخجل ...نعم سيدي ..حتى أرسل له أبي ليسأله لما يفعل ذلك ...قال له ..أحبها وأريد أن أتزوجها ..قال له ولما المانع ياابني هات أهلك وماعنديش مانع ..قال له ماليش أهل ومقطوع من شجرة ...قال له ..هل لديك شقة ..قال لا ...تعاطف معه أبي وقال له سوف أزوجك بنتي وهي بنتي الوحيدة وتعيشوا معانا أنا ووالدتها .
    المحقق ... وتم زواجك منه .
    قالت نعم ..تم الزواج وليته ماكان ...وكان الموت أهون لي من زواج هو موت لي .
    المحقق ... كيف ..أكملي باقي حكايتك معه .
    السيدة ...انتابتها رعشة وتلعثمت في الرد والدموع تغالبها في السقوط .بعد أن انجبنا بنتين ....اكتشف أبي كارثة بضبطه في حجرة نومه مع أمي فسقط مشلولا ً ووفاته المنية بعدها بشهور قليلة .
    المحقق ...كان يمارس الجنس مع أمك .
    السيدة أجابت وهي تهز رأسها .
    المحقق ... الأمر غريب أشعر أني أمام قصة لفلم هندى .
    السيدة ... الأفلام الهندية أشرف من تأتي بقصة كهذه ياسيدي.
    المحقق ... حسناً أكملي قصتك ...وهل استمر في علاقته مع أمك .
    السيدة ... نعم وأنجبت بنتي الثالثة والبنات كبروا وهو على نفس الحال .
    المحقق .. وكيف تقبلي على نفسك ذلك ..ولماذا لم تحاولي أن تمنعيه .
    السيدة ... كان مسيطرا على أمي بشكل غير عادي ولا يهتم بإعتراضي
    وأمي تسانده بقوة ...حتى نجحت في إقناعه بالابتعاد عن أمي ويراعي شعور بناته .واستجاب بصعوبة .
    المحقق ... وماذا حدث بعد ذلك .
    السيدة ... هذا الوضع لم يرضي أمي وقامت بطردنا من السكن .انتقلنا الي شقة حجرتين وصالة في منطقة محرم بك ومكثنا فيها اربع سنوات حتى قام صاحب المنزل بطردنا .
    المحقق ... ولماذا قام بطردكم .
    السيدة ... لأنه مارس نفس العلاقة مع ابنتاه والموضوع فاحت ريحته في المنطقة بشكل ماحدش يتحمله .
    المحقق... ثم انتقلتم لسيدي بشر .
    السيدة .... نعم ولا يزال يمارس أفعاله القذرة في نفس المنزل .. بل الأبشع
    أنه دائما التعدي على بناته الثلاثه وجئت للإبلاغ .
    المحقق .... حسناً وحدث سكرتيره وأقفل المحضر على ذلك وتوقع منها وأمرنا نحن سعيد محمد أحمد عيسى بإحضار المشكو في حقه وعرضه علينا صباح باكر ... محدثا السيدة وقعي وتقدري تروحي .
    ..........................
    في صباح اليوم التالي كان يجلس المحقق في مكتبه وخيوط القضية تشغل باله وتفكيره وهو كرجل واقعي اعتاد على مثل تلك البلاغات وطبيعة وظيفته لا تجعله يصدر أحكاما مسبقة فلا يزال هناك طرف أخر من حقه الدفاع عن نفسه وقد يظهر له مفاجآت لم يتوقعها ...لم يشغل باله غير ملف التحقيق الخاص بتلك القضية وأمر بادخال الزوج .
    ... وجد المحقق أمامه رجلاً في العقد الخامس من العمر ..قصير القامة ..يميل قليلاً إلي النحافة .. ملامحة غريبة ..لا تبدو عليه وسامة ..شفاة غليظة .. أنف معقوف ...أصلح .. عينان ضيقتان .
    المحقق ... اسمك وسنك وعنوانك .
    الرجل ... جابر محروس محمد أبو العزم 55 عام عامل حر .. ومقيم في 30 ش القاهرة .
    المحقق ... تلا عليه فحوى الشكوى والإتهام والذي أنزعج له الزوج
    الزوج ... لا حول ولا قوة الا بالله ..إن كيدهن عظيم .. وهل يعقل سيدي أن يعتدي أب على بناته ... هل يعقل أن يكون الراعي ذئب يلتهم خرافه
    كيف سيدي ... كيف للسماء أن تستقبل هذا الفعل والذي يعف عنه الشيطان
    كيف للأرض أن تقبل أن يسير عليها من يخالف شرع الله ...راح يبكى بهستيريا غريبة قائلا ...حسبيالله ونعم الوكيل فيك ياسعاد .
    المحقق ... تقدر تقولي ليه تركت منزل حماك في الجمرك .
    الزوج ... نعم تركته هربا من الرزيلة . من أفعالها وأفعال أمها ودخول أغراب للمنزل ومايخرجوش غير الفجر .. هل أترك بناتي في هذا الوحل .
    المحقق ... في حيرة من أمره وراح يدخن بشراهة السيجارة تلو الآخري
    ماهذا ..ماذا يحدث ... من الصادق ومن الكاذب ..خيوط القضية تتعقد أمامه ... راح يستجمع قواه وحياده .
    المحقق ... ولماذا تركت سكن محرم بيه .
    الزوج .... وهو يبكي بحرقة وهل هناك رجل يقبل على نفسه علاقة أثمة بين زوجته وصاحب المنزل ... كنت أجده كثيرا في شقتي وفي أوقات مختلفة وكانت تنكر ولم يكن أمامي سوى أن أترك المنزل .
    المحقق ... وبناتك ماعلاقتهم بك .
    الزوج ... غرست فيهم الكره وعدم الرحمة ..لا يحبوني ويطيعونها دائما.
    المحقق ... يطيعونها لدرجة يتهموك .
    الزوج ... واكتر من ذلك ياسيدي ... منها لله .
    المحقق... وليه يتهموك التهمة البشعة دي .
    الزوج ... لأني أمنعهم من الخروج .. أمنع أحاديثهم في الهواتف دول بنات
    هي تربت وترعرعت في جو من الحرية ..مش حقبله أنا عليهم .
    المحقق ... ازداد حيرة ... خيوط القضية لا تتعدى الاتهامات اللفظية والكلام ولا يوجد دليل مادي واضح ...استكمل التحقيق مع البنت الصغرى والكبري ولم يتبقى سوى البنت الوسطى ايمي والتي تمتاز بالقوة الجسدية وهي أوفر حظا في الجسم من شقيقتيها .وقفت ايمي امام المحقق في حضور والدها .
    المحقق ... اسمك وسنك .
    ايمي ... ايمي جابرمحروس محمد 16 سنه .
    المحقق ... أشار إلي والدها .. هل تعرفي هذا الشخص .
    ايمي .... نعم ... المفروض يكون أبي .
    المحقق ... ولماذا المفروض .. اهو ليس بأبيك .
    ايمي .... لا مش أبوية .. ده شيطان .
    ... الأب ...حسبي الله ونعم الوكيل .
    المحقق.. يطلب منه الصمت ومهددا بالحبس .. ثم يلتفت إلي ايمي ...امك بتقول أنه حاول يتعدى عليك أكتر من مرة .
    ايمي .... نعم و أخر مرة كان أول امبارح .
    المحقق ... حصل ايه بالظبط .
    ايمي ....دخل عليه الحمام وأنا باستحمى وحاول يعتدي عليه ..ضربته برجلي ... وعضيته عضة كبيرة في كتفه .
    .. نظر المحقق إالي الأبوترك مقعده واتجه إليه ونظر إلي ايمي
    المحقق ... عضتيه في أنهي كتف ياايمي .
    ايمي .... الكتف اليمين وأشارت للمكان .
    طلب المحقق منه نزع ملابسه .. وكانت المفاجأة أن وجد أثر كبيرا أسفل الكتف قليلا هو أثار لعضة وتجمع دموعي بلون أحمر داكن في المكان .
    لم يتمالك المحقق نفسه وسبقته يداه في صفع الأب أكثر من صفحة وقدمه للمحاكمة لينال خمسة عشر عاما من الأشغال الشاقة على جريمته .

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء نوفمبر 21, 2017 9:03 pm